الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
 

شاطر | 
 

 ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد أغسطس 29, 2010 10:13 am

ماخبروك ان d]الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي




d]هنا ستكونْ بعْض انتشاءتي]
هنا تنفسْ عبق حرفْ قلمِي.. هنا خطوطْ مِما احتوته نبضات قلبِي بقلم احساسي،
الهادئ احيانا والمتمرد فِي أوقات اخْرى..
فإلى كلْ من عانق حروفي وتنفس احْساسِي ،
سرني وجود حروفِ اسْمك للمتابعة فِي { قصِتي}
ارقْ تحية




الجزْءِ الْأوُل
الجزٍءٍ الْثُانٍي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد أغسطس 29, 2010 10:16 am

الجزء الأول





كان يوم عادي شرات باقي الايام .. ولكن ، هل من المعقول هالشي ؟
يوم عادي ؟ وفي مدرسة ثانوية ؟ اكيد شي غلط في السالفة
في احد مدارس الدولة وبالتحديد في ربوع مدينة "عيمان"
تلك المدينة التي لاتنام -> مدينة نيويورك وانا مادري خخخ
تسللت اشعة الشمس عبر الشباك..و صحتني من أحلامي ، كنت برد اكمل رقادي بس نشيت على صوت معلمة الرياضيات وهي تنادي الاسامي
رزان
موجودة
سارة
موجودة
شوق !
شوق !!
شوق !! ؟
شوق : ياعيون شوق -> بدى شغل التقردين هع
المعلمة : يعني لازم انده لك ستين مليون مرة علشان اسمع منكِ الرد
شوق : سوري ابلة ماكنت منتبهة
المعلمة وهي مطنشتني وتكمل قراية الاسامي
المعلمة : شذى
لا رد
المعلمة : شيماء
لا حياة لمن تنادي
المعلمة : شروق
ياغافلين لكم الله خخ
المعلمة : شهد
جان تحرج المعلمة : فين دول البنات ؟
صدت علي وهي محرجة بالقو لانه مب اول مرة يشردون من حصتها : فين بنات شلتك؟ الخماسي الشيني؟
شوق : ماادري ابلة ، ماجفتهم انا
المعلمة : معئولة ياشوق مارحتيش معاهم
قلت في خاطري : اصلا لولا هالصداع الي جايسني ماكنتي بتجوفين رقعة ويهي في الكلاس
عقب رمستها بكل ثقة : كان ودي اسير واضيع حصتج بس ماصار نصيب
اسميها انقهرت من ردي بس ماقالت شي وعقبها صدت ع الي يالسة جدامي وقالت لها: روحي يابت للادارة واديهم الاسامي دولا
قلت لها من الزيغة وانا مب حاسة بعمري : ابلة ، ماله داعي ، الحينة بيردوون يمكن استوى لهم ظرف لا سمح الله
المعلمة : مالكيش دعوى ياشوق وماتدافعيش عنهم ، بعرف دولا صحابك بس لازم حد لتصرفاتهم
طبعا مارمت اقولها شي لانها كانت مفولة ع الاخير
بس تتوقعون وين الحباايب موجودين ؟
سلمكم الله كانوا يالسين صوب ملعب الرياضة من الجهة الخلفية للمدرسة
شهد: امبييه والله اني زايغة هالمرة ، صدق زودناها
شيماء : محد كاسر خاطري غير شوقاني فديتهاا ، رووحها في الكلاس
شذى: اقولكم جحالي مخترب ؟
شروق : طااع هااي في شوه يالسة تفكر
وقبل لا ايكملون رمستهم الا ويسمعون لكم صوت الوكيلة وهي ياية صوبهم
ويعطونها شردة هههه
والوكيلة تلحقهم لين ماساروا وين الحمامات
è الاكشنات ماتستوي الا يوم ما اكون وياهم خخخ
شروق : عفاني الله هاي الوطواط كيف جكتنا ؟
شذى : يمكن حد جافنا وسار خبرها
شيماء : والحيينة شوه بنسوي ؟
ويسمعون صوت الوكيلة تتجدم لصوبهم
شهد : اقولكم سوو اعماركم تتوضون
شروق : أي صلاة هالي بنصليها هالحزة ؟
شهد : خلصووني عسب ماتجكنا
وجاان تدش عليهم الوكيلة
الوكيلة : ياسلام منوه هني ؟ الخماسي الشيني
شيما وهي زايغة: هلا ابلة كنا سايرين نصلي الضحى
الوكيلة : ماشاء الله عليكم ماتطوفون الصلاة
شذى وتسوي عمرها ذكية : اكيد ابلة ولو، الصلاة اهم شي في حياة المسلم
الوكيلة كاشفتنهم وكاشفة لعبتهم اصلا : يلا طوفوا جدامي ، انتوا اشكال صلاة -> قووية بحقهم خخ
وبائت كل محاولاتهم بالفشششل وساروا عند المديرة وكتبوهم تعهد كالعاااااادة
ع الحصة الي عقبهاا يو الصف وانا مارمت استحمل
ملقوفة تراني لازم اعرف كل شي بالتفصيل خخ
جان اقولهم : كنت زاايغة عليكم ، شوه استوى لكم ؟
شذى : ماشي والله كتبونا تعهد واونه قلنا لهم اخر مرة
شيما:بس صخو ابلة العربي دشت ، بنكمل السوالف عقب ماتسلم هع
معلمة العربي: السلام عليكم بنات
البنات : وعليكم السلام
معلمة العربي : تفضلوا بالجلوس
البنات : شكرا يامعلمتي
مامداها تيلس الا نطت عليها وحدة من الدحيحات ورمستها : ابلة كان عندنا واجب
ونحن من سمعنا رمستها تمينا نطالع بعض .
وطبعا هالنظرات مامعناها غير شي واحد . انه محد حال الواجب ههه
è ياعيني عليكم يابنات شلتي ،
معلمة العربي: انزين ، الحينة بجيك ع الواجب
تمت تجيك ع البنات ويت صوبي وسالتني: وين الواجب ؟
انا تميت مترددة شوه اقولها : همممم ، ابلة بصراااحة انا كنت حالتنه بس عقب الدفتر ضاع عني
المعلمة وهي مب مقتنعة بعذري : انزين مب مشكلة
وجان تصد ع صوب شذى الي كانت يالسة حذالي : وانتي ياشذى وينه الواجب ؟
شذى : ابلة ترى دفتري كان اويى شوق فضيعته وياها
تميت اتحرطم على شذى بصوت اشبه للهمس خخ : شذوي عن الخرط متى كان دفترج عندييه؟
وجان تسوي لي الاخت اكبر طااف -> قواة عين خخخ
عقبها سارت الابلة عند شروق الي كانت يالسة ورى شذى بالضبط
وقبل لاترمسها الابلة فزت شروق وقالت لها : ابلة انا مسافرة من يومين ومحد خبرني عن الواجب
الابلة : حمد الله ع السلامة حبيبتي
ردت شروق وهي تضحك لانه جذبتها يابت مفعولها : الله يسلمج ابلة
وطالعتني بنظرة
قلت في خاطري : ماشاء الله الجذب ببيييزة عندنا هع
اما شهد كانت راقدة ع الدرج ومسوية عمرها تعباانة والابلة ترمسها بس الاخت ماقاعدة ترد عليها
المعلمة : شهد ، حبيبتي ردي علي بلاج ؟
شهد وهي تمثل دور التعبانة ببرااعة : وين انا ؟ منوه انتي ؟
المعلمة : فيج شي ؟ بشوه تحسين ؟
شهد تكمل تمثيليتها : انا تعباانة ابلة مااقدر ايود عمري
المعلمة: سيري عند السستر حبيبتي
شهد ماصدقت على الله وطيراان عند الباب
عقبها المعلمة صدت ع شيما وقالت لها: اكيد انتي مب حالة بعد فماله داعي اسالج
شيما وبكل ثقة: انا حالة الواجب ابلة وتعطي الدفتر حقها
شروق وشذى يطالعوني وهم مستغربين وفي عيونهم نفس السؤال الي في بالي، من متى شيوم تحل واجباتها ؟
شروق ضربت شيما ع جتفها ورمستها : يالخااينة ، تحلين الواجب من ورانا . صدق ماتستحين ، اونج ربيعتنا
شيما تضحك من خاطرها : يالسخيفة ها واجب منالو خذته من عندها توه بدون لا اتحس ههههههههههههه
جان ارد عليها : وانا اقول بعد .، انتي اصلا مب ويه واجبات
وكلنا ضحكنا ههههههه’
وكملناا الحصة عادي ومحد مهتم بالي تقوله الابلة ويالسين نرمس بالاوراق من تحت لتحت خخخ
دق جرس الفصحة
ونحن اول ناس طالعين من الحصة -> اكيد مايباله هع
وشهد كانت تتريانا عند البااب
شهد وهي مستندة ع اليدار : مابغيتوا ، ساعة لين ماتظهرون
شروق مقهورة من حركة شهد جان اتقول لها : انتي جب انزين ، اونج تعباانة
شيما : صراحة تستاهلين جائزة نوبل في التمثيل
شذى : يالغبية جائزة نوبل حق الفيزيا
شيما : المهم جائزة وخلاص فلا تقعدين تتفلسفين ع راسي
قطعت رمستهم لاني ادري اذا بدو مابيخلصون وقلت لهم : بيدق الجرس وانتو يالسين تتحرطمون على هالجائزة الي ماادري شوه بتستفيدون منها
وضحكوا كلهم ع رمستي
سرنا ويلسنا مكانا المعتاد في نص الساحة
ويت عندنا وحدة ، جان تسال : منوه فيكم شوق ؟
انا استغربت ليش تسال عني وجي فقلت لها : انا شوق ، في شي ؟
البنت : هاي الرسالة من وحدة معجبة فيج
رديت عليها وانا مب مهتمة في السالفة : اوك هاتي الورقة
فجيت الورقة وكان مكتوب فيهاا "
مرحبا شوقاني
شحالج ؟ عساج بصحة وسلامة ، ابصراحة انا وايد معجبة فيج
وحبيت انج تكونين حبيتي لو ماعندج مانع
ردي علي بخبر "
شذى واللقافة بتذبحها : شوق ، شوه مكتوب في الرسالة ؟
شوق : كم تدفعين بالاول ؟
شيما : خل عنج خبر باجر اليوم ببلاش
شروق : يقولون اذا خبر اليوم بفلوس باجر ببلاش ><
شيما : انتوا بتموون تصححون رمستي دووم ؟ تراكم تقهرون
شذى : الحينة انتو اسكتوا شوي ، وخلو شوقي ترمس
شوق : ماشي والله الاخت معجبة وتبي تتعرف .. متفيجين بنات هاليومين والله
شهد : ولا جنج منهم
الكل ماعداي : ههههههههههههههههه
وشوي الا يدق جرس الحصة الرابعة
شوق : افففف حتى ماتهنيت بالفصحة والسبة هييج
شذى : ماعلي فديتج ترانا بنشرد من الحصة الياية
شيما : لا فديتكم 3 تعهدات في يوم واحد يكفيني ، بسير احضر الحصة
شهد : انزين شوه علينا ؟
شروق : ابلة الرشاقة تتريانا في الصالة خخخخخخ
شوق : اخيييج ، انا مايبت اللبس
شهد : اصلا محد يايب ، محد مسوي سالفة لحصتها هاي
شذى : الحينة بتخترب كششختي والسبة هالحصة
سرنا الحصة ونحن يالسين نتحرطم
معلمة الرياضة : يلا صفوا طابور الطويلة ترجع ورى والقصيرة تتقدم لقدام
شيما باستهبال : ابلة انا متوسة ، فوين اسير ؟
شذى : وقتج ها شيوم والله الابلة بتطيرج برع الحصة ههههه
شوق : اقولج لا تسيرين مكان ، بنتم قروب واحد
ابلة الرياضة : الكحيانات الي ورى بطلوا رغي وركزوا ع التمارين
شهد : الرمسة لج ياجارة خخخ
ابلة الرياضة : يلا ياشروق اعملي بوش اب push up
شروق فزت وهي مب مستوعبة شوه قالت لها ابلة الرياضة جان تقول لها : منوه بوشهاب ؟
ابلة الرياضة : بلا رغي ويلا اعملي البوش اب
شروق : هاي شوه عرفها في بو شهاب ؟
عصبت الابلة على شروق وخلتها تلف الصالة 10 مرات ونحن متلومين فيها
شوق : لازم نآزرها في محنتها
شيما : انزين بس كيف ؟
شهد : عندي فكرة نياهاهاها
شذى : دام عقلها اشتغل صدقوني بتطيح مصيبة ع راسنا
سارت شهد بخطوات رشيقة وخفيفة ورى ابلة الرياضة وخلت مسافة من بينها وبين الابلة وصاحت بصوت عالي : شوق يودي الكرة
وجان اتفر الكرة ع راس ابلة الرياضة
ونحن خلاص نقعنا عليها من الخاطر لانه هي تزقرني من صوب وتفر الكرة في صوب ثاني
يعني اشكره مبينة الحركة هههههه
حرجت ابلة الرياضة وخلتنا نحن الشلة نوقف برع في الحر
شروق مقهوورة منا : مالت بس ، شوه اقول ولا شوه اخلي ؟ انتوا ابد مامنكم فايدة ؟
شهد : الحينة ها يزاتنا لانه نحن كنا نبي نساعدج؟
شروق : ع الاقل هناك كنت في برووود مب هالحرر
شيما : جوفوا الجانب الايجابي في الموضوع ، نروم نسير نتشرى لنا من المقصف
شذى : همج ع بطنج بس ، ابى اسير اعدل كشتي ، خلونا نسير الليديس روم
شيما : نسير عند منوه ؟
شذى : اقصد دورة المياه ، ياربييه ع الي مايعرفون شي عن البرستيج والفاظه
شيوم شوي وبتكفخ شذوي وتقولها : عداال ياراعية البرستيج وصخت عنها
è واايد عليج شيوم خخخ
عقبها اتفقنا نسير دورة المياه وعقب ع المقصف ، سرنا اشترينا ايس كريم ويلسنا في نص
الساحة ناكل واشكره جدام الادارة
شيما : انتوا تستهبلون ولا تستهبلون ولا تستعبطون ؟
شذى : شووه عندج تتحرطمين ؟
شيما : جي ميلسينا جدام الادارة ؟ جنكم تقولون للوكيلة : تعالي ياوكيلة وكتبينا تعهد
شذى : انتي شوه قصتج اويى التعهدات ؟ الا هي ورقة لا بتاثر في حياتج ولا شيات
شيما : انتوا اصلا ماتعرفون قصة حياتي ويى التعهدات
ابتسمت لشيوم ابتسامة عذبة وقلت لها : بس هالشي مايمنع انه نعرف الحينة
شيما خذت نفس طويل وكملت : سلمكم الله كنت في الاعدادية
وكنت توني يديدة على المدرسة ، وحليلي زايغة لاني مااعرف شي عن البنات ولا الابلوات
وجي .، فعقبها يت عندي ابلة وسالتني : اي صف ؟
انا ماادري شوه الي صار فيني وتميت اصيح وااصارخ
عقبها سارت خذتني ع الادارة وكتبتني تعهد بسبب الصياح امام المعلمة
وهاي هي القصة
شذى : مالت عليج وعلى سوالفج الي مثل ويهج
شروق : الحينة هاي قصة حياتج ويى التعهدات ؟
شهد : سخيفة شيووم خخخ
شيوم تمت صاخة بس انا لمحت دمعة طاحت على خدها وعرفت ان السالفة اكبر عن جي بس ماحبيت اتدخل فيها وبيي اليوم الي شيوم روحها بتيي تقولي السالفة الحقيقية
حبيت اغير الجو شوي جان افز مرة وحدة وقلت بصوت عالي : اويييييه الوكيلة ياااااية
طبعا كلهم قاموا من الزيغة ، ياغير مايسمعوني وانا اضحك عليهم
عقبها عرفوا اني سويت فيهم مقلب
شردت عقب ماجفت نظرات التهديد والويل في عيونهم
وهم ساروا يلحقوني ويتوعدون لي هههههه
وعقبها مرت الحصص عاادية ومافيها اكشنات
لين مادق الجرس الي ان اعلن عن نهاية هاليوم الطويل، وطويت صفحة من صفحات حياتيه..





ترقبوا الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد أغسطس 29, 2010 10:18 am

الجزء الثااني

رديت البيت وانا خلاص ميهوودة حييل ، الي كنت اباه بس انيه اوصل حجرتي وارقد ع شبريتي بدون حشرة اماية لانه اذا جافتني بتخلنييه اتغدى بالاول عقب ارقد
فديتتج اماية والله انييه احبج واايد
طبعاان ها كله مجرد احلام ، لانيه من صعدت الدري جفت اماية موايهتني
اماية : شوق فديتج ييتي ؟
حبيت استخف بدمي شوي : لا سرت ههه
اماية : اول مرة اجوف حد متفيج كثرج
اسميني تقفطت : هههه ، شسوي والله من الي استوى لي في الاسكول اليوم
اماية وهي جنها زاغت من رمستيه : شوه مستوي في الاتسمول بعد
ضحكت ع رمستها : ههههههههههه ، اماية مب اتسمول ، عن يسمعج حد بس وننفضح
بس سوت لي طاف وقالت لي : سيري بدلي لين مازهب لج الغدى
وجان اتوهق الحينة شقايل افهمها : والله مالي بارض اكل ، بسير ارقد
وسرت عنها بسرعة لاني ادري بتحاول تقنع فيني
وزين اني صليت في المدرسة بس كنت ناوية اسبح وارقد
بس هيهات هالشي يستوي في هالبيت
وانا طالعة الدري كان حمدان نازل
حمدان : حوو ، ماعلمووج تسلمين ؟
رديت عليه وانا اطالعة بطرف عيني : ماجفتك
حمدان : هالطول وهالعرض وماتجوفين ، يبالج تسوين فحص نظر هههههه
انا مستغربة انه حمدان يالس يضحك وياي لانه في العادة هالانسان مايتعامل غير بالضرب وعلى اتفه الاسباب
قلت يلا بسايره : هيهيههيهي ، ينكت الاخ
حمدان : انتييه بلاج ؟ حلاة البيت يوم انتي محد ياغير يوم تيين وتحسسين الواحد بالكتمة
قهرني رده : اظهر بره وفكني من شيفتك عيل
حمدان وهو محرج : انتي ماينفع وياج غير الاسلوب الثاني
رديت عليه وانا مقهروة ليش يرمسني بهالطريقة : اجوف عايبتنك السالفة ، كل يوم والثاني تضربني ، تراك مب ابوي ومالك شغل فيني
حمدان : ابوج متوفي ويعني ماله وجود في حياتج وانا الوصي عليج الحينة
من قال هالرمسة يت صورة باباتي في باليه
ماحبيت ازيد في الرمسة وياه وربعت لحجرتيه ومتغصصصة من هالانسان
اكرررررررررررررررهك ياحمدان
سرت تسبحت ورقدت على طول
ماحسيت بعمري ولا بالوقت بس كنت اسمع حد يدق الباب
نشيت وانا متعايزة وفجيت الباب
جان اجوف خالد يبتسم لي
خالد : يامرحبا بشيخة البنات
رديت عليه وانا اضحك له : المرحب لا هان شيخهم
خالد : شوه ها ، ولا رقاد اهل الكهف ههه ،
ضحكت من رمسته : قول ماشاء الله تدري اني والرقااد ربااعة خخخ
خالد : انزين اذا تمينا نسولف مابنخلص نزلي تحت وبخلي سالي تزهب لج الغدى
تذكرت اني كنت واايد يوعانة وقلت له : اوك ، بسرعة
سرت بندت الباب ودشيت الحمام توضيت وصليت عقبها نزلت تحت
الحمد الله حمدان ماكان موجود لاني مب فايجة اجوف ويهه
سرت يلست في الصالة وخالد كان يطالع التلفزيون
يلست حذاله وتميت اكل
جان اتيي اختيه الي اصغر عني
ميرة : ياهلا بحبيبة قلبي وعمري وبعد جبدي ودنيتي كلها
من سمعت رمستها عرفت انه ورى هالتقردين طلب الله يستر منه : خير ، شوه عندج ؟
ميرة : افاا ! الحينة الواحد مايستوي يحب اخته يعني؟
كنت متوقعة جوابها : هيه ، حبيني وموتي فيني بس الي في بالج انسيه هههه ،
ميرة : شوقي والله حراام ، ابى اسير بيت ربيعتي بس اماية مب طايعة اسير بدونج
صخيت عنها ومارمستها
ميرة : اففف ، شوه ها الواحد لازم يذل عمره عشان يحصل الي في باله؟
طالعتها وانا مستانسة : هيه ، لازم ، واصلا اليوم خميس يعني بتم في البيت وبرتاح
كانت ميرو بترمس لكن قطع صوت الفون رمستها
ميرة : شوق ردي ع الفون
خالد : وجي انتي ماتردين ، يعني البنية يالسة تاكل وانتي اصغر عنها
ميرة : مايخصنيه فيكم بسير حجرتي
جان اتسير ، قام خالد ورد ع الفون
خالد : الوو
المتصل: ....
خالد وياحبه للاستعباط : الوووو ، وياكم مركز شرطة عيمان ، اي خدمة ؟
-> ادري ماعنده سالفة ههههه
المتصل : اوييه ، انا اسفة اخوي والله بالغلط
خالد وهو خلاص ناقع : لا ، اختيه ماصار شي
المتصل : طوووووط
انا يالسة اضحك عليه : خالد ، منوه كان ؟
خالد : ماادري ، وحدة صوتها طرر
ماادري ليش يت شيوم في باليه يمكن لانها دوم تدق لي ع البيت
وعذرها اونه ماتبي تخسر رصيد على حد ثاني غير الي بياخذها ههه : اويه ليكون شيوم؟
خالد : ماادري بس صوتها غااوي الصراحة
جفته بطرف عيني : خلوودي شوه هالحركات بعد
خالد : خلوودي في عينج ، اصغر عيالج شو ؟ قولي عمي خالد
سويت له طاف وسرت اجيك ع الرقم وصارخت يوم عرفت منوه : اويييه ، هاي شهود
بس غريبة ليش داقة ع البيت ؟
خالد : اقولج شوقي مابتعرفيني عليها؟
ضحكت ع اسلوبه وهو يرمسني : ليش ؟ حد قالك انه البنية بايعة عمرها عسب توافق عليك
خالد وجنه مب عايبتنه رمستي : اصلا مليون بنية تتمناني .، ماتدرين بس من امشي البنات يطيحون علي
نقعت عليه : هيه ، ماادري منوه الي قاص عليك اصلا
بس بيني وبينكم صراحة كلامه صح ، لانه ماشاء الله عليه جمال خالد غير
يكفي عيونه العسلية ولا تقاسيم ويهه الحلوة ياغير هالشعر الاسود النعيم الي دوم يقهرني فيه هههه،
الحلو في خالد انه شخصيته وايد تعيبني ، دوم يحب يتعامل بالهدوء
واكثر واحد قريب مني في البيت ارتاح يوم ارمسه مع انه الفرق من بينا يمكن 6 سنوات ، ومايتعامل بالضرب مثل بعض الناس
قبل لااكمل افكاري دش علينا الصالة الاخ حمدان وهو لاف الغترة ع راسه لونها عنابي ويى ابيض ولابس كندورة سودا وحاط نظارته على عيونه
حمدان احلى عن خالد بوايد ويمكن احلى واحد من شباب العايلة كلهم بس طبعه الخايس مخرب عليه
الي مايعرف حمدان وطبايعه بيحبه على طول ، يكفي انه حنطاوي حليو ، خشمه سيوفي ، عيونه وساع لوزية ، رموشه طوال وغلاض، شعره اسود حرير وناعم وللعلم عمره 22 سنة ويداوم
طبعا صعد الدري على طول وماسلم واصلا متعودين على هالشي
بس وقفه خالد : اوقف ، وين ساير؟
حمدان : نعم ، ماسمعت
خالد : ماخابرتك ماتسمع ، وبعدين الناس تسلم يوم تدش
حمدان : اسلم على منو ؟ هالاشكال
خالد عقد حياته : شوه قصدك ؟
حمدان : ماشي
خالد : غريبة ، مب عوايدك تيي مبجر ، العادة الساعة 2 و 3 الفير
حمدان وبكل برود : محد له خص فيني ، وقت مايدق فراسي بيي
خالد بغى يرد عليه لكن حمدان كمل رمسته وبنفس البرود : والحينة اسمحوا لي بسير حجرتي ـ ولا لازم اطلب الاذن؟
خالد : زين انه امك مب هني عسب ماتجوف حالة ولدها
حمدان عاطي مقفاه لخالد وسار صعد الدري وسار حجرته
كنت ابى اعلق لكن خالد ظهر على طول
تميت افكر بللي صار توه ، هالشي انا متعودة عليه بس صراحة هالحال مب عايبني
عقبها تذكرت انه شهود متصلة جان اربع لحجرتي
وخذت فوني عسب ادق لها بس جفته مبند
عقب عرفت ليش شهد اتصلت ع البيت
بطلت فوني وجفت عشر مس كولات وثلاث مسجات وكله من شهد
يمكن الي ماتعرفونه انه انا وشهد وايد ويى بعض
صح اني احب بنات الشلة كلهم لكن شهد غير ، هالانسانة اختي وربيعتي وطبجتي وواايد احبها
دقيت ع شهد بس ماشي رد
بندت عنها وسرت صووب لابي بس سمعت صوت فوني
رديت من عرفت انها شهود : الوو
شهد : ليش ماتردين ؟ كم مرة متصلة انا ؟ يعني لازم ترفعين ضغطي ولا كل ها تتغلين ؟
كنت احاول استوعب اول سؤال : هههه ، شهود شوي شوي ، ادري وايد تحبيني وماتستغنين عني بس شسوي كنت راقدة
شهد : ولا رقاد اهل الكهف شوق
عقدت حياتي : تراج مب اول وحدة تقولي هالرمسة
شهد : انزين مب مشكلة ، الحينة بتيين باجر صح ؟
استغربت من السؤال : وين ايي ؟
شهد : شوقي تستهبلين ؟ ترى باجر حفلة ميلاد شذى قلنا بنسويه قبله باسبوع ،
عقبها تذكرت : اووه ، والله نسيت ، شسمه خلاص برمس اماية وبقولها
شهد : انزين اترياج عيل
وبندت عنها ، عقبها تميت افكر كيف كانت بتكون حياتي بدون شهد
تذكرت يوم بنات الشلة ينازعونا يوم يجوفونا نرمس رواحنا
بس حتى شذى الي هي اخت شهد كانت تعرف شكثر انا وشهد نعز بعض
نشيت وجفت الساعة كانت ثمان وشي ، يعني بعده شي وقت اسير اتشرى هدية حق شذوي
بس بالاول بسير عند اماية اخبرها
ظهرت من الحجرة جفت ميرو ظاهرة من حجرتها الي مجابلتني بالضبط
اطالعتني وصدت عني بس قلت الا وارمسها : ميرة فديتج جفتي اماية ؟
ميرة : ترمسيني اخت شوق ؟
عرفت انها للحينة زعلانة مني :ميرو ، اختي حبيبتي حسي فيني انا ماقدرت اسير وياج لانه لازم اسير اشتري هدية حق ميلاد شذوي
ميرة : اوك بسامحج بس توديني وياج الحفلة
عرفت اصلا انه هالي هي كانت تباه : اووك ، مب مشكلة يلا نسير نخبر اماية
جفنا اماية ظاهرة من حجرتها : شوه عندكم واقفين ؟
ميرة : نترياج ياحضرة الاميرة الحلوة وياسمو الملكة الرائعة
ضحكت ع ميرو : يالطمة هالاسلوب ماينفع ويى اماية ، وسرت عند اماية وحضنتها وبستها ع راسها : اماية فديتج باجر حفلة ربيعتي وابى اسير
اماية : انزين مب مشكلة بس تاخذين اختج
اطالعت ميرو : انزين مب مشكلة بودي هالرزة وياي
ميرة : ايييه انا مب رزة انزين ، اصلا انتي تتمنين اسير وياج
اماية : ماخذتي لها شي ؟
سويت طاف لرمسة ميرو وصديت ع اماية : ترى الحينة بنظهر نتشرى لها
اماية : منوه بيوديكم ؟ اخوانكم محد
ميرة : بنسير ويى الدريول وبناخذ سالي ويانا
اماية : خلاص سيرو وردوا من وقت
يت ميرو لوت ع اماية وانا حضنتها : فديتج يااحلى اماية ، عساني ماانحرم منج
سرت حجرتي لبست عبايتي وشيلتي وخذت جنطتي وسرت حجرة ميرة : ميرو لا تاخرينا ، بسرعة يلا
ميرة : انزين ياية ، ادور ع نعالي
وانا بعدني يالسة ادق عليها الباب: يعني ماعندج غيره ؟
ميرة : امبلا بس ها نفس لون الجنطة
نزلت تحت ارمس سالي ترمس الدريول
ونزلت البرنسيسة ميرة بعد ماطلعت روحي من كثر ماصارخ
ركبنا الموتر واتفقنا نسير الستي
عقب ربع ساعة وصلنا الستي ، المفروض نوصل اسرع عن جه بس لانه زحمة وحالة
نزلنا من الموتر ودشينا
طبعا ميرو طيران صوب باسكن روبنز
حرجت عليها : ميرو حق شوه يايين نحن ؟ ناكل ؟
ميرة : بترياكم هني والله في خاطريه هالباسكن
صديت عنها : اوك ، تمي هنيه وبنرد لج
سرت ويى سالي صوب محلات الهدايا وخذت لي هدية وخليتهم يغلفونها
عقبها قلت بسير محل مكياجي لاني اعرف شذوي وحبها لخربطان الميك اب
بغيت ادش بس لمحت واحد كان يطالعني مع اني متغشية
بس صدق هالشباب مافيهم مستحى
سويت له طاف ودشيت وخذت حق شذوي كم من غرض وظهرت
عقبها سرت صوب الباسكن وهاكي الي كان يطالعني يلحقني
يالسة اقول في خاطري : شوه الي خلاني احط نفسي بهالموقف
ميرة تصارخ : شوق انا هنييه
هاي الي بتفضحني اكيد الحينة مافي حد في الستي ماعرف اسمي: لازم تصارخين ؟ تراني اجوفج مب شلقة
ميرة وهي مب مهتمة بالي اقوله : تبين اطلب لج شي؟
تميت اتلفت يمين يسار : لا مابي شي بسرعة خلنا نظهر
صديت ع سالي : بسرعة دقي حق الدريول خله يي
سالي : جين ماما
ميرة : اقولج شوق جربي هالاستروبيري ميلك شيك بالكريمة ، والله رهيييب
لاحظت انه ميرو ماخلت شي بالباسكن : ميرو ، ليكون ماكلة كل ها ؟
ميرة : هييه ، والله كل واحد احلى عن الثاني ، حبييتهم كلهم
سالي : ماما هزا دريول يجي
نشيت وسحبت ميرة : يلا بسج ، قومي بنظهر
ميرة : بس بعدني ماخللصت
تميت اتلفت وانا زايغة من هاكي السخيف : ميرو مب وقتج قومي ولا بخليج هنيه
ميرة : عفاني الله انتي اصلا محد ييي ويااج
نشت وسرنا ركبنا الموتر وردينا البيت
سرت حجرتي وانا افكر بالموقف الي صار في الستي
ودشيت الحمام تسبحت وتوضيت وصليت ورقدت لاني كنت ميهودة
نشيت الصبح ع الساعة 11 وتذكرت انه اماية كانت موعتني حق صلاة الفير
بس رديت رقدت مرة ثانية
نزلت تحت جفت اماية في الصالة ويى خالد
اماية : صح النوم يالاميرة
ابتسمت لها وسرت حضنتها : فديتج ماماتي والله ، احبج
خالد : طاعو هالياهل ، قال ماماتي قال ههههههه ، قولي لها يااماه
ضحكت عليه : اماه اونه خخخ جي وين عايشين ؟ في العصر الحجري
اماية : ازقروني مثل ماتبون بس لا تتضاربون
خالد : متى بس بفتك من ضرابة هالياهل
طالعته بطرف عيني : نعااام ؟ منوه الياهل ؟ واصلا هالبيت بدون حسي ولا شي
خالد : ياربي ع الي قاصين على عمارهم
وصد صووب اماية : اقولج اماية مب ناوية تخطبين لي ؟
اماية : هالساعة المباركة ولدي، من متى احن عليك وانت كله تقول بعدين
خالد : اماية انا حاط وحدة في بالي
جان ارز فيسي : اوونه ، منوووووو
خالد : مايخصج يلا ، هاي المواضيع مب للصغارية
سويت عمري زعلانة : اوك ، ماعليه مااحبكم انا
وسرت عنهم ،
تحريت بيقولون لي تعالي ، ولا بيراضووني هههه ،
بس محد سوى لي سالفة خخخ
سرت عند ميرة وجفتها راقدة
ظهرت من حجرتها الا اجوف حمدان في ويهي
قلت في خاطريه : اللهم اسكنهم في مساكنهم
حمدان : شحالج شوق ؟
هايعرف يسال عن الحال بعد : زينة
حمدان : ليش تقولينها بدون نفس؟
وانت اصلا شوه يخصك : لا عادي
حمدان : انزين منوه بيوديج بيت ربيعتج ؟
جان اتذكر سالفة حفلة شذوي : ماادري والله
حمدان : انزين تزهبي ع الساعة خمس وانا بيي اخذج
اسميني استاانست لاني بسير بالفتك ولان حمدان اول مرة يعرض خدماته التوصيلية علي : صدق والله ، مشكوور
حمدان : يلا ، انا طالع
زين والله ، يطلع منه شي حلو
سرت حجرتي عسب ازهب شوه بلبس وجي
تميت محتاارة لانه واايد بدل عايبتني وابى البسهم كلهم هههه
بس بالاخير استقريت ع بدلة عيبتني
عقبها يلست ع اللاب لين مااذن وسرت صليت وتغديت وعقبها رقدت وماوعيت الا بصوت الفون وكان حمدان : الووو
حمدان : بسرعة عندج نص ساعة تتزهبين وبي باخذكم على طول
مااستوعبت شي لانه توني ناشة : اووك
بندت عنه سرت تسبحت وصليت ولبست البدلة الي كنت مختارتنها
كان لونها وردي على تركوازي وحطيت ميك اب ع الخفيف
جفت عمري بالمنظرة وحسيت اني حلوة هههههه
سرت اجوف ميرو اثاريها الاخت متزهبة من زمان بس تترياني ادق عليها الباب
ميرة : مابغيتي ، انا مخلصة قبلج جنه حفلة ربيعتي انا ><
ماسويت لها سالفة : بسرعة حمدان ياي
ميرة : نعم ؟ منو ؟ الاخ حمدان بيوصلنا ؟
ضحكت عليها : هيه نعم ، الاخ حمدان بلحمه ودمه
سمعنا صوت الهرن وكان حمدان واقف بره بالفتك يتريانا
سرنا نزلنا وفي الموتر كان السكوت مخيم ع الكل
حمدان اولريدي كان يعرف يدل البيت لانه كان موصلني من قبل
وقف حذال البيت وقالي : متى ايي اخذكم ؟
انا مستغربة منه وصلنا والحينة هو الي بيردنا ؟ شوه مستوي في الدنياا خخ : هممم ، ع الساعة عشر
حمدان : شوه رايج تباتين عندهم بعد
عقدت حياتي : انزين تعال وقت ماتبى ودق علي
حمدان : بييج عقب ساعتين
مامداني ارد عليه الا اجوفه سار
مااهتميت لاني كنت مستانسة بجوف شلتي الحبيبة والله تولهت عليهم واايد
ماادري شوه بسوي يوم نخلص المدارس واصلا ماباقي غير شهر
كنت بتم افكر في هالسالفة لين مانبهتني ميرة انه لازم ندش
ميرة : حوو ، بنتم واقفين بهالحر؟
عدلت غشوتي : لا ، يلا ندش
اول ماتحركت جفت شهد في استقبالي
شهد : هلا والله ، توه مانور البيت
ميرة داشة عرض : ادري فديتج اصلا من اكون في مكان لازم ينور
شهد : هههههه ، هيه تصدقين من كثر مامنورة ليتات بيتنا تبندت والشمس غابت
ضحكت ع رد شهود : ههههه ، لا تسايرينها الحينة بتصدق ويهها
ميرة : بتخلوني واقفة برره ولا شوه قصتكم ؟
شهد : لا حبيبتي حياج
دشينا داخل والحفلة كانت في الصالة ، كل شي كان مرتب الزينة والبالونات والكيكة
الشغل كاان واايد حلوو ،
سرت سلمت ع المتواجدين وجفت شيوم وهي تتحرطم على شروق كالعادة
شيما : ليش ماخذتوا الكيكة بطعم الشوكلاتة ؟
شروق : هالحفلة حق شذوي وهي تحبه بالستروبري
شيما : بس مفروض تاخذون ع ذوق المعزومين وانا وحدة منهم
شروق : لا صارت حفلتج بنسوي لج الي تبينه
شيما :الرمسسسة وياكم ضايعة
انا يالسة اضحكم عليهم لين ماانتبهوا لي : هلا شيوم وشروق
شروق : حيها الكشييخة ، ياويلي ع التركواازي ، لاعب دور بصراحة
اسميه ويهي تقفط : اييه ، بس عااد ، استحي ترااني
شيما : لاتستحين مابتخطبج حق اخوها
شروق : امبلا بخطبها ، اصلا مابلاقي احلا عن شوق
شيما : عيل شحقة مرابعتنج انا ؟ اتحرى بتسوي لي واسطة عند اخوج
نقعت عليهم : ههههههههه ، تطمنوا مااافكر بالعرس الحينة
شيما : معقولة انتي من الجنس الناعم ؟
شروق : ليش تتحرين كل البنات يبون يعرسون شراتج خخخ
يت شذوي وقطعت رمستهم : اييه ، لا تتمون تتضاربون
شذى كاانت واايد كاشخة يحق لها بصراحة ، الحفلة حفلتها
كانت لابسة فستان اسود طويل عليه خطوط حمررا ع الاطراف وكانت مسوية شعرها كيرلي وحاطة ميك اب خفيف بس واايد محلنها
سرت سلمت عليها وعطيتها الهدية : كل عاام وانتي بالف خير حبيبتي
شذى : وانتي بخير حيااتي
تمينا نسولف ونضحك ونحش وماخلينا حد في حاله هههه ، ياغير ماقطع صوت الفون سوالفنا
وكان المتصل حمدان : الوو
حمدان : يلا اظهري ، اترياكم بره
تضايجت لاني ماشبعت منهم : مايستوي تخلني شوي بعد
حمدان وهو محرج : شوق اقولج اظهري بسرعة
اففف انقهرت منه هالانساان : انزين باية
صديت صوب البنات : حبياتي لازم اسير الحينة ، والله السوالف وياكم ماتنمل بس شسوي
شهد : شوقي توه الناس ، تمي ويانا
ميرة : ماتروم لانه الوزارة الداخلية بتسفرها ههههه
طالعت ميرو بنظرات سكتتها : والله ودي بس صدق مااقدر
شيما : ميروو منوه الوزارة الداخلية خخخ
ميرة : يعني ماتعرفين ، اخوها حمداان وحركااته
كلهم ضحكوا ع رمسة ميرو بس حسيت شروق ماكانت ويانا من يبت طاري حمدان
شذى : انزين فديتج بس لاتقطعين ، يعني سوي لنا سالفة بين فترة وفترة ومب كله حق شهد
شهد : مايخصج ، شوق ربيعتي
شيما : حتى انا ربيعتي انزين مب بس انتي
شهد : هيه ، بس انا غيييير احم احم
شذى : ماقول غير مالت بس ، من زينكم انتوا الاثنين الحيينة
شيما : هههههه ، هيه والله
سرت لبست شيلتي وشليت جنطتي : انزين صبايا ، اجوفكم الاحد بالاسكول
ميرة : وانا اجوفكم بالحفلة الياية ههههههه
الكل ماعدا شروق : هههههههههههه
ظهرنا وركبنا الموتر ومحد رمس الثاني ، وصلنا البيت وسرت الصالة جفت اماية حبيتها ع راسها وسرت حجرتيه
اليوم الي عقبه ماصار شي بس تميت افكر بسالفة شروق
ياترى هل في شي تخفيه عنا ؟ انزين شوه هالشي ؟ ليش انتفضت يوم قلت اسم حمدان ؟
اففف بلاني واايد افكر بهالموضووع ، ليكون بستوي المحقق كونان على غفلة ؟
لا لا انا واايد افكر ، بسير اجوف شوه علي باجر
سرت جيكت ع كتبي وجني الا اول مرة اجوف هالكتب خخخ
صدق يوم قالت ميرة اني ماادل وين مكان جنطتي اصلا
تميت اقرى كم من كلمة عقبها مليت وسرت يلست ع اللاب وفتحت المنتدى الي انا مشاركة فيه
الا اجوف رسالة خاصة من المشرف "غرشوب بوظبي "
قلبي دق من قريت نكه ، احس هالانسان له هبيته في المنتدى
تعيبني مواضيعه وردووده وكل الاعضاء يتخبلون عليه
بس ياترى ليش مطرش لي رسالة ؟ شوه يبى مني ؟
والله اني زايغة بس يلا بجرب حظي وبجوف
فجيت الرسالة وانصدمت يوم جفت انه حاط ايميله ويباني اضيفه
هممم ،بس انا ولا مرة احتكيت فيه فليش مطرش ايميله
لا مابضيفه ، بس يمكن يباني بشي مهم ؟
لا لا ، خله يولي يباني بشي بيكتب لي رسالة ، لكن ممكن هالشي خاص ومايبي حد يقراه
لا شوقي لا تتهورين ، عمرج ماضفتي شباب ع المسن
بس هالانسان احسسه غير
تميت محتارة بافكاري لين ماقررت اني اضيفه واعرف شوه يبى عقب اصكه بلوك ودليت
كنت ارتجف وانا اكتب ايميله لين ماحطيت "اد" تميت اطالع في ايميله ، لين مازيغني صوت المسن
جفت انه حد يالس يرمسني ، يوم جفت الايميل عرفت انه هو ، هيه نعم هو ماشي غيره
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : سلامن عليكم
تميت صاخة ارد ماارد ، خلني ارد ، لا لا مابرد ، ع الاقل ارد السلام ، لا لا عيب
شوه عيب بعد ؟ يلا تشجعي شوق
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : وعليكم السلام ، نعم اخوي شوه بغيت ؟
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : همم ، اول شي منوه انتي ؟
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : يعني من كثرهم ماتعرف تفرق ؟
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : هههه ، لا مب جي ، بس انتي الي ضايفتني
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : انزين ليش ترمسني ع اني بنت ؟ يمكن اكون واحد ؟ ولا متعود ماشي غير البنات في ايميلك ؟
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : ترى ايميلج دلوعة وبالعقل بيكون ايميل بنت ><
اسمييني تقفطت من الخااطر : اهاا ، هيه اوك ، خير شوه عندك ؟
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : تراج للحينة ماقلتي لي منوه انتي ؟
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : انا الي وياك في المنتدى وطرشت لي ع الخاص حاط ايميلك ><
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : هلا والله ، تووه مانور المسن
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : انزين شوه تبى؟؟
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : تراج سالتي هالسؤال مليون مرة
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : عيل شوه تباني اقولك ؟
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : جوفي برمسج بكل صراحة ، انتي من زمان في خاطريه ، كان ودي اتعرف عليج لاني حسيتج غير وتشجعت وطرشت لج الرسالة
ماادري شوه الي صار فيني من قريت الي كتبه : اها ، وشوه المطلوب؟
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : ابى اتعرف عليج كصديق لا اكثر ولا اقل ، انا مابضغط عليج بس اوعدج انه ماتجوفين مني غير الي يسرج
صخيت عنه وقلت له : الحينة لازم اظهر ، يلا باي
ماظهرت بس حطيت اوف لاين -> حركات قبل لاه
وتميت اقرى المحادثة خمسين مرة ، اسلوبه حلو وفوق ها صورته غاوية ، بس يمكن ها مب هو
ليش ماسالته ، اسميني غبية ، لا لا شوه اساله خلاص بصكه بلوك
بس حرام هو ماسوى لي شي
اووهوو بتخبلل من كثر ماافكر في هالسوالف
بندت اللاب وسرت رقدت وانا بعدني افكر
وماوعيت الا ع الساعة سبعة الصبح
اوويه اليوم دواام ، وانا متاخرة ، بس ليش محد وعاني ؟
يستهبلون شو ؟ مايبوني ادرس وانجح مثلا -> انجح اوونه ههههه ، الظاهر بعدني في احلامي الوردية
سرت سبحت ع السريع وصليت ولبست حتى مامشطت كشتي ونزلت تحت جفت اماية : ليش محد وعاني ؟ ماتدرون علي مدرسة؟
اماية : وعيتج بس قلتي لي تعبانة ومابتسيرين
فججت عيوني عدل : اوونه ، انزين منوه بيوصلني ؟ والله متاخرة واايد
اماية : اخوج حمدان الحينة بيظهر سيري وياه
سرت ركض صوب الباركنات ادور موتره
لين ماحصلته شوي وبيمشي
وقفت جدام الموتر : وقققققققققف
حمدان نزل الجامة : شوه خبلة انتي ؟ تبين تموتين ؟
ماسويت له سالفة وركبت الموتر: انطلق الى المدرسة
حمدان : دريول ابوج انا
صارخت عليه : والله بتاااخر والمديرة بتهزبني حرام ، بصيييح انا
حمدان : اووف انزين بس انجبي بوديج
قلت في خاطريه : صدق دموع الحريم تييب نتايج حلووة هع
وصلت المدرسة وبالصدفة شروق كانت توها بتنزل من الموتر
جافتني ويت عندي : شحالج شوق ؟ متاخرة ؟
ابتسمت لها : انا تمام ، شسوي قلت بجرب شعور الواحد يوم يتاخر هههه
ضحكت لي وصدت ع حمدان: وانت حمدان عاش من جافك
انا تميت مفججة عيوني عدل ، كيف تعرفه ؟ ومن وين ؟ وشقايل ترمسسه جي ؟
حمدان : عاشت ايامج اختي
حسيت انها خذت ف خاطرها يوم قالها اختي ، عيل شوه تبينه يقول مثلا ؟ مرتي هع
سحبت شروق : يلا يلا بنتااخر ، اكيد الوطواط تتريانا هههه
شروق تفكيرها ماكان وياي وهالشي صدق خلاني اشك في الوضع
اول مادشيت من باب الادارة
الوكيلة : صح النوم ، حق شوه مداومين بعد ؟
شروق : انا ابوي يوصلني عقب اخواني فطبيعي بتاخر
ماشاء الله هاي مزهبة عذرها وانا شوه بقول الحينة ؟ : هممم ، انا شسمه كنت هناك فعقب قلت لهم انه خلاص لانه جي لاه
الوكيلة مافهمت شي من رمستييه بس سكتت لانه ماحبت تبين انها غبية هههه
الوكيلة : انزين اول واخر مرة شوق لا تعيدينها
ارتحت نفسيا من قالت جي : اووك ابلة اخر مرة
وشروق صاخة مايالسة ترمس
كنا بنمشي بس جفت الاخصائية ياية صوبنا : وفديييت شوفة هالانسانة
الاخصائية : مرحبا بالحلوين ، ليش التاخير؟
ويييه ياقلبي قالت حلوين : المرحب لاهان ، سوري والله راحت علي نومة
عقب تذكرت انه الوكيلة بعدها واقفة وراي ، يارب ماتكون سمعت الي قلته بس يارب
بس الظاهر سمعت وكانت بترمس لين ماتصرفت : ابلة ، بتضيع الحصة عنا
يلا مع السلامة وسحبت شروق وسرنا الصف خخخ
كان علينا تاريخ
احب هالحصة لانه الواحد لو شوه ماقال جوابه يكون صح هههه
دشيت الصف : السلام عليكم
عااد شوفوا عبط بنات الشلة
شذى وشهد وشيما وقفوا وردوا السلام
انا ماقدرت استحمل هههههه
شروق وهي تسايرهم : تفضلوا بالجلوس
الشلة : شكرا يامعلمتي
وينقع الصف بكبره
الابلة ماقالت شي لانها واايد كوول وسوالف ويانا
معلمة التاريخ : يامرحبا بابلة شوق والموجهة شروق
عقدت حياتي : شمعنة يعني شروق الموجهة ؟
شروق : خلاص كوني الموجهة وانا بكون وزيرة التعليم ههههه،
معلمة التاريخ : هههه ، حياكم حبياتي ، على حظكم كنت اسال البنات سؤال ومحد جاوب عليه بجوف اذا انتوا بتعرفون ، وتراني وعدت للي يجاوب حرية الاختيار وانا بلبي له الي يطلبه
شيما : ابلة استريحي ، هيلا اخس عنا اصلا خخخ
معلمة التاريخ : لا ، بنعطيهم فرصة
شروق : شوه السؤال ابلة ؟
معلمة التاريخ : من اول من هاجر من المسلمين الى الحبشة ؟
شروق : ابلة ، السؤال وايد سهل ، اكيد الجواب هو "الحبشين"
وينقع الصف كله من جواب شروق
انا تميت افكر لاني قريت هالسؤال امبارحة وانا اقرى الدرس وحاولت اتذكر
شذى : طاعو شوقي اونها منتبهة وبتجاوب ع السؤال خخخ
شهد : فديتها اكيد بتجاوب
شيما : يلا شوق ، بيضي الويه لاول مرة في تاريخ شلتنا العريق هع
ماسمعت تعليقاتهم لاني كنت مستانسة وتذكرت الجواب
صديت ع الابلة : هممم ، ابلة الجواب هو " حاطب بن عمرو "
شيما: اكيد مخترعة هالاسم ههههههه
معلمة التاريخ : ياسلام عليج ياشوق ، جوابج صح ، ماخاب ظني فيج
كل الصف صفقوا لي بس الشلة منصدمين منييه خخخ
شذى : نحن متبرين منج شوق ، عيل طلعتي من قوم الدح
شيما : طحتي من عيني
شهد : يالسخيفات ، جوفوا الجانب المشرق ، الحينة شوقي بتطلب الي تباه ، والابلة مابتروم ترفض
شيما : هيه والله صح
شروق : شوق مااوصيج عاد
جفت الابلة وهي تبتسم لي : ابلة : انا بطلب رحلة حق صفنا وان شاء الله ماترديني
معلمة التاريخ : ماعاش الي يردج شوق ، والرحلة تستاهلونها
انتوا اختاروا وين ماتبون وانا بوديكم
دق الجرس عقب مااستانسوا البنات من طلبي
وتم الاتفاق انه الرحلة تكون باجر لليجر لاند
بس ياترى شوه بيستوي هناك ؟ هل بتمر علينا مواقف سخيفة كالعادة خخ ؟ وشوه سالفة شروق مع حمدان ؟ وشوه قصة شيوم مع التعهدات ؟ كل ها بتعرفونه في الجزء الثالث


فترقبوني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد أغسطس 29, 2010 10:20 am

الجزء الثالث




بدت الحصة الثانية وتمينا نتريى الابلة بس مايت ، قلت بسير اتاكد فنزلت عند الادارة
وسالتهم عن ابلة علم النفس بس قالوا لي انها غايبة ، اسميني تشققت من الوناسة
سرت الصف عسب ابشرهم جان ادعم وحدة : اسفة اختييه ، ماجفتج
اترييتها ترد علي وتقول لي لا ماصار شي بس تمت تطالع فيني
بغيت اسير عنها جان تزقرني : شوق ، تريي شوي
تميت اقول في خاطريه هاي شدراها باسمي بعد
رديت اطالعتها : انتي شدراج باسمي ؟
ردت علي بكل ثقة : في انسان مايعرف اسم الشخص الي يحبه ؟
حاولت استوعب الي قالته : عفوا ! الشخص الي يحبه ؟
وبنفس الثقة الي رمستني فيه من البداية : هيه نعم ، اسمي اليازية ، انا احبج ، وانا لي طرشت لج الرسالة هيج المرة
تذكرت سالفة الرسالة : استريحي يالطيبة ، انا ماعندي هالحركات
اليازية : صدقيني بخليج تحبيني مثل مااحبج واكثر او بتندمين
انقهرت من ردها : كلامن يوصلج ويتعداج ، مب انا الي انجبر ع شي ، واونج بتخليني اندم ؟ جانج قدها جربي وبتجوفين ،
اليازية : صدقيني شوق ، لا تحطين راسج براسي
اسميني ضحكت ع الي قالته : لا والله ، بحط راسي براسج وبكسر لج اياه بعد ، الظاهر بعدج ماعرفتيني عدل
بغت ترد علي بس عقيت عليها نظرة احتقار وسرت عنها
عفاني الله ، شوه من بشر هيلا ؟ اونها تحبني ، حبج برص ان شاء الله
سرت الصف وخبرت البنات انه الابلة غايبة واسميهم استاانسوا ع البشارة ، ياغير شلة الدحيحات الي تموا يصيحون ليش لان الحصة ضاعت هههههه ،
يلسنا نحن الشلة برع الكلاس بس شروق تمت في الصف
شيما : شوقي حبيبتي انتي والله ، بنسير رحلة من ورى راسج
شهد : من زمان يالسين نحن عليهم ومحد طاع يودينا
شذى : سمعت ابلة التاريخ تقول انه شي ثلاث صفوف بيون ويانا
شيما : خلي المدرسة كلها تيي خخخ ، اهم شي نحن سايرين
شهد : يبالنا نتزهب حق الرحلة
جفت الكل مستاانس وهالشي كان يسعدني بس الموقف الي صار ويى هاي اليازية خلاني اكره طاري الرحلة : همم ، شوه رايكم تيوون عندي البيت وعقبها بنسير نتشرى رباعة
شهد : حلووة الفكرة ، عسب ناخذ شرات بعض
شيما : انا موافقة
شذى : وانا بعد ، بس لازم نسال شروق
تذكرت انه شروق مب على بعضها من الصبح فقلت بجوف شوه فيها : انا بسير بسالها وبرد لكم
دشيت الصف وجفت شروق مندمجة ف الكتابة
سرت خذيت الورقة الي كانت في ايدها بدون لا تحس : اووب اووب بشوه مشغولة الحبيبة؟
شروق : بسم الله ، من وين ظهرتي انتي ؟
ضحكت ع ردة فعلها : خخخ من تحت الارض تصدقين هع ، صخي خليني اقرى شوه كاتبة
شروق وجنها زاغت : شوق ، مايمدحونها رزة الفيس ، هاتي الورقة
طنشتها وقريت شوه مكتوب " اكْرَهكْ وفِي عِزْ كْرهِيَ احَسْ انِي احَبْك اكْثَرِ \ ح "
رديت اطالعتها : منوه سعيد الحظ الي تحبينه وتكرهينه بنفس الوقت خخ؟
شروق : انتي مايخصج ، ومب حلوة حركتج
رديت طنشتها : انزين والي اعرفه انه اسمي يبدا بحرف الـ ش مب الـ ح
شروق : حد قالج انه الرمسسة لج مثلا ؟
ويهي قفط الله يسامحج يا شروق : هيه ، اكيد لي ، ولا اصلا منوه الي يستاهل حبج غيري هههه ،
شروق : كرهتيني فيج ع الحركة الي سويتيها
اتحرى تسولف وياي : وانا احبج ع كثر ماتكرهيني خخخ ، جفتي يوم اقولج الرمسة حقي
شروق صاحت عقب الي قلته وحرجت : خليني ف حالي ، والله الي فيني كافيني ، مب ناقصتنج ترى
ظهرت من الصف وخلتني واقفة مع افكاري ، معقولة الحركة زعلتها ؟ بس هي دوم تسوي فيني جي ، شوه الشي الي خلاها تحرج هالكثر ؟ ياربييه انا شوه سويت الحينة ؟
رديت للشلة وانا تفكيري مب وياهم
شيما : شوق شوه فيج ؟
انتبهت ع سؤال شيوم : هاا ، لاماشي
نشيت عنهم وسرت لاني اعرف بيحاولون يضغطون علي عسب ارمس
تميت افكر الحينة وين بحصل شروق ؟ بس تذكرت مخبانا السري ، سرت ركض لصالة الرياضة ، صعدت الدري الي يودينا لصوب المخزن ، وين ما حاطين الكتب الي مب محتايينها
هالمكان كان ملاذنا كلنا ، ذكريات حلوة جمعتني فيهم ، غمضت عيوني اتذكر المواقف الي صارت معانا هنيه ، اتذكرت يوم كنا نزفت ف الامتحانات كنا نيي هني ونصيح براحتنا
اتذكرت اليوم الي تضاربت فيه شيوم ويى شلة بنات فيبناها هني عسب نخطط كيف بننتقم منهم ، وكيف انسى المرة الي ذاكرنا حق شذوي امتحان الاعادة او بالاصح ساعدناها في التبرشيم ، ويابت الدرجة الكاملة فيه ، كل هالذكريات بتنمحي مع مرور الزمن ، معقولة هاي اخر سنة لنا ويى بعض؟ ، عقب كلن بيمشي في دربه ، ااه يالدنياا
قطع حبل افكاري صوت صياح شروق ، سرت عندها وهمست في اذنها بكل رقة : اسفة حبيبتي ، والله ماكان قصدي ، واوعدج ماعيد الحركة
شروق ماردت علي وتمت صاخة بغيت اخليها براحتها واسير عنها بس زقرتني بصوت اشبه للهمس
شروق : شوق ، لاتخليني وتسيرين ، محتاية ارمس حد ، شخص يفهمني ومابيحكم علي ، شخص مثلج
مااعرف شوه الي صار فيني يوم قالت لي هالكلمات ، يعني شروق تثق فيني ؟ اطالعتها بكل حنية : ارمسي حبيبتي ، وانا بسمع لج وبحاول اساعدج ،
شروق : بصراحة ، مااعرف شقولج بس انا متعذبة وااايد
شوق انا احب انسان يموت فيني ، انسان شاريني بكبري ، انسان يبى ياخذني بالحلال
انصدمت يوم سمعت الي قالته ، شروق تحب ؟ كيف ومتى ومنو ؟ وايد اسئلة كانت في خاطري بس خليتها تكمل
شروق : اهلي ناوين يخطبوني حق ولد خالتي من اخلص المدرسة ، بس انا ماابيه ، انا عقلي وقلبي لشخص ثاني ،
تميت صاخة اترياها تخلص ، عقب قلت لها : وهالانسان الي تقولين انه شاريج ، ليش مايي يخطبج من هلج ؟
شروق : هو يداوم بس هاي اول سنة له ، قالي اترياه لين مايثبت نفسه وييمع البيزات الي بتخلنا نعيش طول عمرنا في سعادة
عقدت حياتي من جوابها : بس هذا مب عذر ، خله يخطبج ومب شرط الحينة تتزوجون
شروق : شوقي انتي ماتعرفين طبيعة ابوي كيف ، كل الي يهمه هو البيزات ، هالانسان يعشق الفلوس عشق ماتتخيلين شكثر ، حتى يوم يى يخطبني عجزه ابوي بمهر خيالي
تميت اطالعها بسكات ، كيف انا ربيعتها وماحسيت بحالها ؟
كيف ياشروق كنتي بهالقوة وقدرتي تخشين عن الكل هالهم الي في داخلج؟ ،
بس تذكرت انه كان شي سؤال في بالييه : شروق بسالج ، منوه حسيت انه ملامح ويهاا تغير وماردت علي ، بس تذكرت انيه ، لمحت حرف الـ ح في الورقة الي كانت تكتب فيه ، مادري ليش يت صورة حمدان في باليه ، معقولة حمدان الي تحبه شروق ؟ عسب جي انتفضت يوم جافته هاك اليوم ؟ لا لا مااتوقع ، بس هالشي مب منطقي ، وين جافها ؟ وكيف عرفوا بعض ؟
قطع افكاري صوت شروق يوم ردت علي : اسمه حمد
حمد ؟ منوه ها بعد ؟ بس الحمد الله مب حمدان ، ليش يعني وفرضا كان حمدان شوه كنت بسوي ؟ شروق مليون من يتمناها ، يكفي طيبة قلبها ورقتها ، صح انها واايد دلووعة بس يحق لها دامها البنت الوحيدة لاهلها ، بغيت ارد عليها بس هي كملت : حمد هو ربيع حمدان عسب جي انا كنت اعرف حمدان
عقب الي قالته حسيت انه كل شي صار منطقي ، عسب جي انتفض حمدان يوم جاف شروق ، تراها حبيبة ربيعه
وانا الي كنت بظلم البنية ويى هالحمدان ، الحمد الله طلع مب هو ، ولا اصلا منوه بيتحمل حمدان وطبايعه
عقبها صديت على شروق : حبيبتي ، ماعلي ربج بيحلها ، انتي بس هدي ولا تسوين بعمرج جي
لويت عليها وانا ادعي انه ربييه يسهل لها كل امورها ،
عقبها دق الجرس وردينا الكلاس ، وكان وقت الفصحة ، شروق ماطاعت تنزل الساحة وقررت انها تتم في الصف ، فتمينا انا وشهد وشيوم وشذى ،
شيما : بنات ، فكرتوا شوه بنسوي لحفل التخرج ؟
شذى : انا عن نفسي بكششخ هيج الكشخة الي لاصارت ولا استوت
شهد : انتي همج ع الكششخة بس
شيما : انا اطري الفيديو الي مفروض نسويه ، شوه نسيتوا ان ابلة العربي خلت هالشغلة علينا ؟
شهد : احيد شوقي قالت تبي تسوي الفيديو لانه عندها كل الصور وجي
شذى : انزين نفصل عبي ولا بنيي بفساتين ؟
شيما : عن نفسي بفصل لي عباة ، شلي بالفستان وتعقيداته
شهد : حتى انا باخذ لي عباة عليها شغل وجي
شذى : انا وشروق اتفقنا انه نفصل شرات الفستان ، انتوا خلكم بعبيكم ، وانتي شوق شوه قررتي ؟
كنت اسمع سوالفهم بس فكري ابد ماكان وياهم : همم ، ماادري والله ، بعدني ماقررت
دق الجرس وسرنا الكلاس ، الحصص طافت عادية مابها شي ياغير الحصة الاخيرة يوم يتنا وحدة تقولنا شي تفتيش ع الصفوف
عاد هاي مب اول مرة يفتشون صفوفنا وبالاخص القسم الادبي لانهم يدرون شكثر نحب سوالف المخالفات
بس نحن كنا لهم بالمرصاد ونعرف شقايل نخش ممنوعاتنا
اول شي سوالف السيديهات والفلوبيات والاشياء الي تخص الكمبيوتر يمعناها وحطيناها تحت سلة المهملات
اما بطاقات الاتصالات والدو لصقناها تحت الادراج بس بطريقة انه ماتطيح علينا ونتوهق فيهم
والي عندهم اكسسوارت ومكياج شرات شذوي ههه خشيناه بين الكتب الي في المكتبة
ودشت الوكيلة ووياها الاخصائية والمديرة
ماشاء الله كلهم عندنا ، طبعا ماخلوا شي مافتششوه بس الحمد الله محد يود علينا شي حتى الاخصائية استغربت وضحكتنا يوم قالت : اذا القسم العلمي جكيناهم ويودنا عليهم وايد اشيا ، كيف انتوا مالقينا عندكم شي ؟
شيما : الله يسامحكم ابلة ، انتوا وايد ماخذين عنا فكرة غلط
شذى : هيه ، نحن يايين نتعلم مب حق هالمنكرات
اسميني ضحكت عليهم اونه يايين نتعلم خخخ ، عقبها ساروا عنا ونحن تنفسنا الصعداء ع قولة ابلة العربي ههه،
دق الجرس وكان ع البيوت ، حمدت ربي انه هاليوم الكئيب مر على خير ، بس اتفقت اويى الشلة انه نتيمع في بيتنا ع العصر
رديت البيت وصعدت حجرتي اتسبحت وصليت بس لاول مرة في تاريخ البشرية مارقدت ، مادري ليش بس مااشتهيت الرقاد ، سرت بطلت اللاب ، كنت متولهة ع المسن ، بس من شغلته جفت رسالة من "غرشوب بوظبي"
كان كاتب فيها " عزيزتي ، ليش ماقمتي تحدرين ؟ تبيني اتحرى انج بلكتيي مثلا ؟ ع العموم حبيت اقولج اني صدق ولهت عليج ، لاول مرة احس المسن بليااج ولاشي ، انا مابي منج غير فرصة اعبر لج من خلالها شقد اني احترمج واني مب من شباب هاليومين الي يلعبون ع البنات ، اتريى ردج"
قريت الرسالة مرتين ، وثلاث ، واربع ، مادري ليش بس حسيته صدق محترم ، بس كيف يكون محترم وهو يرمسني ع المسن ، همم ، بس هالشي مايمنع اني اتعرف عليه واجوف اخلاقه ، يمكن صدق هو غير عن شباب هاليومين ،
كنت برد عليه بس روعني صوت المسج ، سرت اجيك ع فوني كانت ميرو تسالني اذا بتغدى ولا لا
مارديت عليها وبندت اللاب وسرت الصالة
جفت اماية تطالع التلفزيون سرت حبيتها ع راسها : اماية ، تدرين اني احبج
اماية : شوه هالحب الي نازل عليج ؟
سرت رقدت في حضنها : انا من يومي احبج امااية ، بس حرام عليج ماتصدقيني
اماية : ههه ، لا فديتج مصدقتنج ، حتى انا احبج واايد
قلت في خاطري عل ربي مايحرمني منج : اقولج اماية ، انا ف خاطري اكل
اماية : انزين حد ميودنج ؟ كاهو الاكل موجود ف المطبخ خلي سالي تحط لج
ضحكت عليها : لا اماية ، مابي اكل بيتكم
اماية : نعم نعم ، كله ولا تحطين على اكلي ، اصلا تدرين انه ابوج ماخطبني الا عقب ماذاق طباخي ؟
سرت يودت الفون وانا ارمسها : مب قصدي جي حبيبتي ، بس خاطري اطلب من برع اليوم
كنت ناوية ادق ياغير مادش علينا خالد : سلام يالعيايز
اماية : محد عيوز غير مرتك ، بعدني في عز شبابي
خالد : انزين انا مااطريج ياحلى عيوز خخخ ، اطري الحجية الي يالسة حذالج
عقدت حياتي : محد حجية غير مرتك ، بعدني في عز طفولتي
خالد : خييبة ، بلاكم ع مرتي انتو ؟ للحينة ماحصلتها وانتوا طايحين فيها ، الظاهر مابييبها عندكم اذا خذتها خخ
طنشته وسرت ادق ع المطعم : اماية اطلب لج شي ؟
اماية : لا فديتج ماادني اكل المطاعم
خالد : انا ابي، اطلبي لي وياج
دش حمدان علينا : عيل انا بعد ابي ، ولا مالي رب يعني
ابتسم لنا ، واسميني استانست عليه ، ياخي هالانسان ابتسامته تجلي همن يكون ، بس ليش مايبتسم وايد
ميرة : لا والله ، عيل انا مخليني اكل البرياني روحي مثلا ؟
خالد : هاي الينية من وين طلعت لنا بعد ؟
ميرة وشكلها محرجة : محد ينية غير مرتك
خالد : لا بالله هالبنت الي باخذها راحت فيها
حمدان : لحد يغلط ع ميرو ، هاي شيخة الحسن والدلال
عاد منوه بيود ميرو الحينة ، مدحوها ، لا ومنوه حمدان نفسه خخخ
ميرة : فديتتك اخووي حمدان ، والله انت الي تفهمني
خالد : بتمون ترمسون ولا بتطلبون ؟ تراني يوعان حدي
انتبهت ان الفون في ايدي وانا ناسية السالفة ههه ، دقيت وطلبت لنا كلنا
وتمينا يالسين داقين سوالف ياغير ماقطع صوت سالي سوالفنا
سالي : بابا همدان ، هزا في صديق مال انته يجي
حمدان : خلاص انا ياي الحينة
اماية : حمدان وين بتسير ، والله ربي يعلم شكثر استانست ع يلستك ويانا
حمدان : ماعلي اماية ، اليايات اكثر ، ربيعي ذياب يترياني
ميرة : ياربييه ، اسممه واايد حلوو
زين انه حمدان ماسمعها ولا كان بيها هاكي الطراق السنع
روح حمدان وتمينا انا وميرة وخالد اما ماماتي سارت حجرتها تريح شوي
وصلت الطلبية وكلينا وعقب كلن سار لحجرته ، اذن العصر
سرت صليت وتلبست وتميت في حجرتي اتريى اييون البنات
يت شيوم اول وحدة وخليت سالي تيبها حجرتي
تمينا داقين سوالف لين مايو باقي البنات ، بس شروق الوحيدة الي مايت
انا كنت متوقعة اصلا انها مابتيي بس حسافة الطلعة مابتكون شرات ماهي بدونها
في حجرتييه ، تمينا نسولف ونحش ونقرض هههه
شيما : تدرون شوه الي في خاطري
شهد : شوه لي في خاطرج يالحلوة ؟
شيما اتطالع شهد بنظرات الله يستر منها : هممم ، بقول بس اخاف تردوني
شذى : ماعاش الي يردج ، انتي قولي وماعليج
شيما : في خاطري شهد تسمعنا صوتها الحلو
شهد انصبغ ويها بالوان اصباغ ناشونال من زود مااستحت ههه ،
شهد : لا لا شوه ؟ خلاص انا اعتزلللت من زماان
شذى : عن الخررط ، ذلتني في البيت ، كل شوي تشل شلة ، انا روحي صددعت
ضحكت ع شذوي وهي تتحرطم بس بصراحة شهد صوتها واايد حلوو ، وخاصة في الشلات ، احيد قبل يوم كنا نيلس في الصف ونخلي شهد تنشد لنا ، الكل كان يتخبل ع صوتها : شهد ، من زمان ماقمتي تشلين ، حتى انا في خاطري اسمع صوتج ، يلا عاد بلا مذلة خخ
شهد : انزين خلاص ، تراكم احرجتمووني
شيما : ههه ، ياويلي ع الي انحرجت ، انزين اقولج انا بختار الي اباه لاني انا لي طلبت بالاول
شذى : بس هي اختيه وبتمشي ع شوري
شيما : ياسلام ؟ منوه حاط هالقانون بعد ؟
شذى : هيلا جمعية الرفق بالخوات
شيما : اتحريت جمعية الرفق بالحيوان هاهاهاها
شذى : مايضحك شيوم ، سخييفة حدددج
شيما : محد قالج تضحكين انزين
كانوا بيتمون على هالموال لين مابدت شهد تشل وصخوا كلهم
سال الدمع على الخد دفاّق ..وانا دريك الموت وانوح
خلي هجرني وناوي فراق ..وانا من الهجران مجروح
اللي نسى عهده وميثاق .. ومن ربعته مانلت مربوح
جفني لذيد النوم ما ذاق ..وطيف الحبيّب دايم يلوح
اقفى وخلاني بالاعواق.. وادعاني جثه بلا روح
ورمح الجفا راسخ في الاعماق .. من يوم خلي آزم يشوح
من خلصت شهد الكل تم صاخ ،
كلمات الشلة روحها معبرة وغير صوت شهد الي حلا الشلة اكثر واكثر ،
شيما : ماشاء الله عليج شهود ، صدق صووتج رووعة
شذى : اختييه ، وطالعة علي ، وجنه هاي شلة بو رحيمة ؟
شيما : انتي وين وشهودي وين ؟ وبالنسبة لسؤالج هي واسم الشلة سال الدمع جنه
شذى : شيوم تراج تقهريني ، وينها شروق عنج هي الي تروم تسكتج
بس شيما ماجذبت ، لان الي مايعرف شهد وشذى مابيقول عنهم خوات
هم خوات من الاب بس ، عقب ماتوفت ام شهد الله يرحمها ، ابوها خذى وحدة استرالية بس مسلمة
وشذى ماخذة ملامحها من امها الاجنبية بشرتها بيضا وشعرها اشقر طبيعي وعيونها خضرا ياغير ملامحها الطفولية الي خبلت فيه الكثيرين ، اما شهد فهاي عنوان للجمال الخليجي ، سمار شبه الجزيرة فيها ، والشعر الاسود الطويل شرى سواد الليل ، وذيج العيوون السولعية المرسومة بجحال طبيعي
فالي يشوفهم لا يمكن يفكر انه هالاثنين يقربون حق بعض باي شكل من الاشكال
ظهرت من الحجرة عسب اسير اخبر سالي تسوي لهم عصير بس انصدمت يوم جفت خالد واقف حذال باب الحجرة ، بندت الباب عنهم بسرعة عسب لايلمحون خالد الي انحرجت من موقفه : انت شوه تسوي هني ؟ تبي تفضحني جدام ربيعاتي ؟
خالد عقد حياته : شدراني ان ربيعاتج عندج ؟ كنت ياي حجرتج بس سمعتج تضحكين فتحريت ميرو وياج ييت ابطل الباب الا اسمع هاكي الصوت الملائكي ، منوه هاي شوقي ؟
قلت ف خاطري لو درت شهد انه خالد سمعها والله بتذذبحني : مايخصك ، شوه كنت تبى مني ؟
خالد : كنت ابى اخذ الفلم الي عطيتج امسات ، هو حق ربيعي
تذكرت اني للحينة ماجفت الفلم حتى : بس انا للحينة ماجفته ، مامداني والله ، وخاطري فيه ،
خالد : خبريني اي وحدة من ربيعاتج وبخلي الفلم عندج لين الليلة
يارييه ع المصالح في هالدنيا : مابي خلي الفلم حقك
خالد : ياخي الا هو اسم ، شوه بسوي فيها يعني ؟ بخطبها مثلا
قبل لا ارد عليه خالد سمع شذى تقول : يلا شهد ، نبى شلة ثانية بعد
صديت صوب خالد وجفته يضحك : عيل اسمها شهد
طنشته وسرت نزلت تحت خبرت سالي تسوي عصير
شربنا وسولفنا عقبها سرنا صحارى نتشرى حق الرحلة وجي ويوم خلصنا كل وحدة ردت بيتهم وانا على طول رقدت لاني كنت حاسة بتعب فضيييع
الصبح امي توعيني : شوق حبيتي قومي يلا صلي وعقب تجهزي حق المدرسة
حسيت ان الدنيا يالسة تدور فيني ، ماعرفت شوه سر هالتعب المفاجي ، صح اني وايد درت امس في صحارى بس انا متعودة ع حوواطة البنات هاي : اماية ، والله مب قادرة ، حاسة بويع في كل جسمي
اماية : بسم الله عليج فديتج ، شوه صابج ؟ حلاتج امس حالج رقيص
مارمت ارد عليها وبندت عيوني ، حسيت اني دشيت بغيبوبة ، ع الساعة 12 نشيت وجفت اماية حذالي : اماية انتي مارقدتي من الصبح ؟
اماية : حد اييه رقاد وبعد جبده تعبان ؟
فديتج ياامييه : اسفة اماية لاني وايد تعبتج معاي
اماية : لا تقولين جي حبيبتي ، انتي بنتي وتعبج راحة
تمت تمسح ع شعري وهي ترمسني بكل حب وحنان ، عقبها دشت ميرو الحجرة : سلامات اختيه ، ماتجوفين شر
عقدت حياتي : الشر ماايج ، بس مب جنه عندج مدرسة ؟
ميرة : حد يروح المدرسة واخته تعبانة ؟ قلت بتم هني وبعتني فيج
اماية : والدليل انج كملتيها رقاد ، ومن شوي ناشة ولا تدرين شحال اختج
ميرة : خخخخ امييه حبيبتي ، لازم تفضحيني يعني
قطع صوت الباب دخلة حمدان : اجر وعافية شوق ،
ابتسمت له : تسلم حمدان ،
غريب هالانسان وشخصيته اغرب ، مرات يحسسك انك ولا شي جدامه ، يحتقرك جنه مالك وجود ، ومرات بقربه تحس انك مالك الكون بكبره ، ياترى شوه الي غيرك ياحمدان ؟ انت ماكنت جي ،
حمدان : الله يعينج ياشوق ربيعاتج بيقطعونج ليش لانج ماسرتي الرحلة
اتذكرت شلتي الحبيبة : اوييه ، وانا الي طالبة الرحلة حقهم ، حسافة والله ، كان خاطري اكون وياهم واستانس بس ربك ماراد ، والحمد الله ع كل حال
اماية : بسكم بنتي تعباانة ، وانتو تتعبونها زيادة بحشرتكم
حمدان : افاا يالغالية ، الحينة سوالفي استوت حشرة ؟
اماية : لا ولدي مااطريك انت
ميرة بغباء : نعم ؟ ماشي غيري وغيره ، يعني تطريني انا صح ؟
اماية : هيه صح
حمدان : هههههههههه ، حليلج ميرو ، تكسرين الخاطر
ميرة : انتوا ليش تكرهوني يعني ؟ انا شوه ذنبي اذا الله خالقني احلا عن شوق واذكى عن حمدان واعقل عن خالد ؟
دش خالد وقتها : نعم اخت ميرة ؟ قلتني اعقل عن خالد ؟
ميرة زاغت : ها ، لا منوه قال جي ؟ يتراوالك صدقني
حمدان : هههههه ، زيااغة
اماية : بس عاد ، خلوا بنتي ميرة في حالها
ميرة : احم احم فديتتج والله ياحبية عمري وقلبي
خالد : يلا بسكم ، تراكم وايد تهذربون
حمدان نش بيظهر : اقولك خالد ، انا بظهر بتخاويني ؟
خالد : هيه ، اكيد وانا اقدر اتم هني بين هيلا العياييز
كلنا قلنا بنفس الوقت : مرتك العيووووووز
خالد : انا شاك فيكم ابصراحة ، شوه بلاكم ع مرتي
حمدان : ههههه ، شلك بالزواج وعوار الراس ، عيش حياتك
خالد : لا لا ابي اعرس واييب عيال ، عسب اماية تستانس
حمدان : زين ياولد ماماتك ، قوم خلنا نظهر
ظهر حمدان اويى خالد ، وسارت اماية تجوف الغدى وميرو روحت تكمل رقادها
اما انا حسيت ان حالي احسن الحينة ، سرت تسبحت وتوضيت وتلبست عقبها صليت وتميت اقرى كم من اية ، عقبها سرت خذت اللاب بطلت المسن وجفت 3 رسايل وكلها من هالغرشوب
معقولة هالانسان يهتم فيني هالكثر ؟ مجرد مااقرى الي يكتبه احس بالقشعريرة تسري في جسمي ، بس لا انا مابسايره ، خله يولي
عقب هاليوم مرت الايام عادية ومافيها اي يديد
وتميت متواصلة ويى البنات بالفون والمسن لين مايى اليوم المنتظر
هيه ، نعم ، هاكي اليوم الي كنت اترياه من 18 سنة ، يوم تخرجي
نشيت الصبح نشيطة وهاي اول مرة اصحى روحي من وقت ، يمكن من زوود الحماس ولا الفرحة
سرت اتسبحت وغسلت شعري واستشورته عقبها ظهرت الفستان الي كنت بلبسه
فستاني كان اسود فيه شج ذهبي كان وايد راقي ونعومي اما شعري خليت نصه مرفوع ونصه نازل بطريقة كلاسيكية حطيت ميك اب خفيف وايد لانه جي طبيعتي مااحب الاوفر ابد
سرت نزلت تحت واماية من جافتني تخبللت ، وتمت تقرى علي عن يحسدوني هههههه
اماية : والله ماكنت اعرف انه بنتي قممممر 14
اسميني اتقفطت : اماية ، بس عاد استحي هههههه
ميرة : انتي منو ؟ وشوه سويتي باختي شوق ؟ اعترفي ؟
ضحكت ع الخبلة ميرو : هههههه، اختطفتها وخذت مكانها بس لليوم ، لكن لاتخبرين حد اوك خخ
ميرة : مابخبرحد بشرط ، لا تردينها هههههههه
اماية : بسم الله ع بنتي ، اباها تراااني
لويت ع اماية وحضنتها وكفخت ميرو ع الخفيف عقبها سرت حجرتي خذت عبايتي وجنطتي ونزلت تحت اتريى خالد ايي عسب يوصلني القاعة
يى خالد وركبت موتره والاخ كان كاشخ مادري منوه الي بيتخرج انا ولا هو خخخ
وصلت القاعة ونزلت من الموتر سرت داخل ادور ع الشلة
جفت شيوم وسرت عندها لويت عليها وبستها
ماشاء الله عليها استايلها كان روعة ، شيوم في الطبيعة ماتحب تكشخ واايد عسب جي مظهرها كان غيير هالمرة
كانت لابسة بدله عبارة عن جاكيت بيج مع بودي بني مدرج وتنوره قصيره كلوش
فيها نقشه خفيفه بـ البيج و البني و التركواز مع بوت طويل لونه بني غامج مع تركواز كانت مستشورة شعرها وفالتنه ، بس خفت عليها من الحسد لان شعرها واايد طويل فقلت لها تربطه ، وكانت حاطة ميك اب رووعة لايق عليها
تمينا ندق سوالف وجي جنه مب جايفين بعض من زماان
عقبها جفت شذوي ياية صوبنا ،عاد هاي حطططمت كل الي في القاعة
كانت لابسة قميص دانتيل لونه ياي ع الشوكليت
و بنطلون جينز والقميص كان لـ فوق الركب
و كعب راقي عليه شج و فصوص
وكانت فالة شعرها وقاصتنه باستايل واايد حلو
وكانت حاطة ميك اب ذهبي واايد حلاها
اما شهد فكانت لابسة فستان ناعم
لونه ذهبي وأبيض مشجر شويه بس ناعم وايد
ولبست فوقه قميص دانتيل خفيف ياي مع الفستان وكانت رافعة شعرها ومنزلة خصل من ورى ومسوية رولات مع التسريحة بس ماكانت حاطة ميك اب واايد

سرنا انا وشيوم نستقبل شهد وشذى ، سلمنا عليهم وتمينا داقين سوالف وياهم
وماكان ناقصنا في الحفل غير شروق
الحفلة بدت وشروق للحينة مايت ، اتصلت فيها بس محد يرد ،
شيما : جنه شروق تاخرت ؟
شذى : اكيد يالسة تتعدل للحينة هههههه
شهد : وانتي شدرااج ؟ ليكون عرافة وانا ماادري
شذى : هيهيهيهي ، تنكتين يعني
انتوا دوومكم بتموون تتضاربون ، حتى في يوم تخرجكم؟
كلنا صدينا صوب الصوت وكانت شروق ترمس وهي شاقة الحلج
حسيت انه هاي انسانة يديدة ، ومب شروق الاولانية ، كانت الفرحة مبينة ع ويهاا
كانت لابسة فستان فيروزي ووردي..وحاطه ميكب بهالألوان ومستشوره شعرها ولافتنه رولات
شذى : اموووت انا ع الي مسوين رولات
شيما : مسوين منوو ؟
شذى : يالطمة ها نوع من انواع التسريحات ، يعني نفس الي مسوتنه شروق
شيما : لا تقولين طمة انزين ، ولاتخليني ابدا اظهر فضايحج الحينة
شروق : بسكم عااد ، اليوم مفروض نستاانس مب نتهاوش
شهد : شدعوة يبة تتهاوشون
الكل : هههههههههههههههه
بدى الحفل بالكلمة الافتتاحية الي القتها المديرة ، وعقبها استمرت الفعاليات عادي
لين مايى دور الموفي الي مفروض انا احطه ،
الفلم كان عبارة عن صور لربيعاتي وبنات صفي ، صور لمواقف جمعتنا وضحكتنا وابكتنا
كنت حاطة نشيدة "هل ياترى حان الوداع" كخلفية للفلم
كل شريحة كانت تطوف كنت احس في قلبي الخوف ؟ الخوف من شوه ياترى ؟
هل هو الشعور بفقدان من تحب ؟ ام الاسى على وداع رفقة العمر
وبدون ماحس قلت وانا مب منتبهة ع نفسي
يـامن وداعه كنّه موادع الروح
لو هو بكيفي عنك ما اروح ساعه
ساعة وداعك دمع الأعيان مسفوح
منك وعليك من المحاجر ضياعـه
محد انتبه لي غير [ شهد ، شذى ، شيما ، شروق ]
الاربع الي بدونهم مابيكون في وجود للـ الخماسي الشيني
كلهم يو وحضنووني والدموع مافارقت عيووني
شيما : خس الله ابليسكن ، اول مرة احطي ميك اب ، يعني لازم تصيحوني وتخربون علي
شذى : ههههه ، تعودي من الحييينة حبيبتي ، ترى باقي يوم عرسج
شهد : شذوي لا تلعوزينها ، خليها تكمل فرحتها اليوم
خلص الفلم وياليته ماخلص ، كنت اتمنى يكمل لين نهاية العمر ، عسب ماتضيع عني هاللحظة ، لحظة وجودي مع هالوردات الاربع
رن فون شيوم وردت عليه بس حسيت ملامح ويها تغير ،
بندت الفون وهي خلاص مب قادرة تيود عمرها
لين ماطاحت علينا ، وانا من الزيغة ماعرفت شسوي ، سرت احاول اصحيها بس بدون فايدة لين ماقررت اني اتصل بخالد الي كان واقف برع
ياترى شوه الخبر الي خلا شيما تطيح ؟ ومعقولة هالشي له علاقة بقصة شيما مع التعهدات ؟
اسئلة تنتظر الاجابة عنها في الجزء الرابع ،
فكونوا بالقررب ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد أغسطس 29, 2010 10:21 am

الجزء الرابع



رن فون شيوم وردت عليه بس حسيت ملامح ويها تغير ، بندت الفون وهي خلاص مب قادرة تيود عمرها
لين ماطاحت علينا ، وانا من الزيغة ماعرفت شسوي ، سرت احاول اصحيها بس بدون فايدة لين ماقررت اني اتصل بخالد الي كان واقف برع
خالد : الوو
الحمد الله انه خالد رد بسررعة والله اني مب في وعيي الحينة : خالد بسرعة ، انت وين تعال الحينة
خالد: شوق شوه فيج ؟ اررمسي شوي شوي
انا روحي مب عارفة شوه الي اقوله من كثر مازايغة ع شيوم : خالد تعال ، ربيعتي طاحت علينا
خالد : انزين ودوها مكان مافيه ازعاج وحاولوا تصحونها واذا ماشي فايدة انا بيي باخذها المستشفى
بندت عنه وقلت للبنات يسحبونها وياي للصالة الي بررع ، الحمد الله محد حس فينا والكل كان لاهي بالحفل
شروق وهي تكفخ شيوم برقة : شيما حبيبتي قوومي ، شيما فديتج اصحي
شهد ظهرت عطر من جنطتها وحطت ع الكلنكس وقربته من خشم شيوم
عقبها شيوم نشت وحمدت ربي انه ماصار بها شي : شيوم حياتي ، شوه الحينة ؟ ان شاء الله احسن
شيما : شوه استوى ؟ اااخ يااراااسي احسه بينفجرر
شذى : مب منج من الطييحة الي طحتيها خخخ
شهد : هاوقتج تستهبلين عليهاا ؟
شذى : اسوولف انزين ، ماصار شي
شيما: هيه صح تذكرت ، خالي اتصل فيني يخبرني انه اماية طاحت ف المستشفى . انا لازم اسير لها لااااازم
شذى : انزين كيف بتسيريين ؟ انا اماية بتمر علي عقب ساعتين ترومين تتريين وبنوديج نحن
شيما : لا مااقدر ، والله ماقدر لازم اشووف امييه الحيينة
رن فوني وكان المتصل خالد بس مارديت عليه : اقولج شيوم انا بوصلج ، اخوي واقف بررع
شيما : بس استحي اركب ويااخوج
ضحكت عليها : ههههه ، انزين تغشي وهو مابيشوفج وبنوصلج المستشفى
شيما وهي مترددة : بس مابي اتعبكم ويااي
كفختها ع الخفيف وابتسمت لها : لا تقولين هالرمسسة ، نحن ربيعاات
شيما لوت علي : فديتج شووقي ، عسى ربي مايحرمني منج
عقبها ودعنا البنات وسرت خبرت خالد يودينا المستشفى
وفي السيارة محد رمس ، الكل كان مشغوول بدنيااه
شيوم كانت تفكر بطيحة امهاا الي في المستشفى
وخالد كان تفكيره ع الطريق وانه يوصلنا بالسلامة
اما انا فكان تفكيري بعيييييد عن هالدنيا ، كنت افكر بشي ثاني . شي خياالي
تفكيري كله كاان صوب بوظبي
مرت الدقاايق بطيئة ع الكل ، لين ماوصلنا المستشفى
نزلنا انا وشيوم وتم خالد بالسيارة ، سارت شيوم تسال عن الحجرة الي حاطين فيها امها
لقينا الغرفة عقب مادرنا المستشفى دواارة
دشت شيوم الحجرة وهي زاايغة اما انا فتميت اترياها برع لانه مب حلوة ادش وياها
مرت نص ساعة وانا واقفة بررع ، ومحد داري عني . لين ماقرب مني وااحد واول ماجفته طاح قلبي من مكانه
هالويه مب غريب علي ، ياربييه معقولة هو نفس الشخص ؟ امبلا هذا هو
الريال : اقولج اختيه ، في حد داخل ؟
جفت المكان الي يالس ياشر فيه وعرفت انه يقصد الحجرة الي فيها ام شيوم : هيه ، في حد
سار ودش الحجرة
عيل يستهبل هذا الانسان ؟ شحقة يسال اذا كان بيدش في كل الاحواال ، وبعدين مب هذا نفسه الي شفته ف الستي هيج المرة ؟ شوه يسوي هني ؟ وشوه يقرب لشيوم؟
اففف ويينج شيوم ؟ اظهري واايد اسئلة في بالي ابى احصل لها اجوبة
عقب خمس دقايق تقريبا ظهرت شيوم ويى هاكي الريال
تمت ترمسه عقب هو سار عنها ، يت شيوم عنديه وسالتها : ان شاء الله خير حبيبتي؟
شيما : الحمد الله، حالتها الحيينة احسن ، قالوا لي انه اعصابها تعباانة ولازم ترتاح
كنت ابى اسالها عن الي دش الحجرة بس خفت تفهمني غلط فقلت اغير الموضوع : هممم ، بتمين هني ولا اردج البيت ؟
شيما : لا لا بتم ، اخوي بيرد عقب شوي ، سار ييب كم من غرض حق الوالدة
هنييه انصعقت ، يعني ها اخوها ؟ بس مايشبهها
كيف ها ابيضاني ؟ وكيف عيونه خضر؟ بس شيوم حنطاوية حتى امها ؟ معقوله ها اخوها من ام ثانية ؟ كل شي جايز ، بس عيونه الخضر فيها حزن ، وانا شوه يخصني حزن ماحزن قمت اقرى العيون بعد
قطع افكاري صوت شيوم وهي تنادي اخوها : الياس لحظة
عقبها صدت صووبي : شوق حبيبتي ترييني دقايق بس
ابتسمت لها : عادي فديتج ، خذي راحتج
سارت ترمس اخوها وانا اطالعهم ، ماشاء الله عليه هادي في اسلوبه وياها وياربييه يوم يبتسم حنان الكون في ابتسامته بس انا شلي فيه ، اففف مصخيتها ترااني
سرت يلست ف الكرسي الي كنت يالسة فيه قبل لا يشرف الشيخ الياس ويخرب علي
تميت اتعبث بفوني لين مايتني شيوم ويلست ويااي
شيما : شوق ، اسفة تعبتج وياي
طالعتها اجوف الدمعة بعيونها : حبيبتي ، تعبج انتي رااااحة
اكتفت لي بابتسامة من ورى هالحزن الي فيها
انا الي استغربت منه كيف ابوها مايى يسال عن مرته ؟ شوه من قلب عليه هالانسان
قلت بسالها وبشبع فضولي : شيما في خاطري سوؤال بس اخاف تحسيني متطفلة
شيما : لا بالعكس ، اسالي فديتج
تميت مترددة شوي : هممم ، ابوج وينه ؟ وليش مايى يسال ويتطمن عن امج ؟
شيما صخت وردت راسها لورى فحسيت ان السالفة بتطول : شوق بخبرج شي محد يعرف عنه ، تحيدين هيج المرة يوم كنت اخبركم عن سالفة التعهدات ؟
اتذكرت السالفة : هيه ، احيد ، واصلا انا حسيت انج كنت تخرطين علينا عقب مالمحت الدمعة في عينج
شيما : هالدمعة هي الي بتفضحني اخرتي ، شوق من انا وصغيرة وابوي وامي دومهم يتضاربون ومرات توصل انه ابوي يرفع ايده على امي ،
بس ياغير هاكي اليوم الي تمنيت فيه اني اموت ولا اجوف و اسمع الي انقال
كنت في المدرسة كالعادة بس هالمرة ذهني كان شارد ، كنت افكر بحياتي وشقايل انا عايشة ويى ناس يكرهون بعض ، وكيف انا مستحملة كل الاهانات الي تنصب على اميه من طرف ابوي
لين ماقطعت الابلة افكاري يوم خلتني اظهر عسب احل السؤال ، بس انا ماكنت اعرف اجاوب وانا في هييج الحال
بس هي مب طايعة تفهم الا وتباني اظهر يلين ماخلتني احرج وقلت لها وانا مب حاسة بعمري : شوه انتي بقرة ماتفهمين ؟ قلت لج مااعرف
والابلة ماقصرت سارت خبرت علي الادارة وكتبوني تعهد وكانت اول مرة في حياتييه ،
يومها رديت البيت وكالعادة جفت ابوي وامي يتضاربون حتى يوم دشيت ماسوولي اعتبار اني موجودة
بس ابوي تطالع صوبي وقالي : جوفي مسودة الويه بنتج شوه مسوية ؟
اميه ردت عليه : ليش وهي مب بنتك مثلا ؟ ولا انت اصلا ماتعتبرهم عيالك ؟ ويكون في علمك انا اعرف عن زواجك بوحدة ثانية غيري بس تميت هالسنين كلها ساكتة بس لين متى ؟
تميت اسمع كل الي يقولونه وانا مب مستوعبة لين ماطاحت اذني ع هيج الكلمة الي دمرت حياتنا كلنا
كلمة قالها بكل كره نحونا " انتي طــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالق "
حسيت من هاك اليوم اني انا السبب ، لو اني مارديت ع الابلة ماكانت الادارة خبرت ابوي بالي سويته وماكان ابوي بيطلق امي والحينة كل مااكتب تعهد تردني الذكريات لهاكي اليوم النحيس
تميت اسمع الي تقوله وانا مب مصدقة
معقولة ياشيوم كل هالاحزان فيج وانتي شقايل رمتي تقصين ع الكل
شقايل رسمتي لنفسج صورة البنت [ الفرحة والمرحة الي مافي أي شي يكدر بخاطرها ]
صدق يوم قالوا


اَلْـــضــحڪَـ مــاَهْـــو . . ! » عــلْاَمـــة مــسَـتريِــح . . . !
واَلْــبــڪَـــاَء أحــيِــاَن . . . ،/ مــاَيِــوحــيِ بــحــزن " . ، ~

حضنت شيوم وانا اقولها : حبيبتي ، انتي مايخصج بكل الي يستوي ، هالشي ربج هو الي كاتبه ، واكيد بيكون خير لج ولاهلج
شيما : تدرين لولا الياس ماكنت اعرف شوه بسوي ؟ مع اني اخته من ام ثانية الا انه يعاملني احسن معاملة ،
صديت ع الياس الي شكله كان مشغول بالمعاملات الورقية : ربي يحفظه لكم ان شاء الله
دق علي خالد حزتها وقالي اظهر ، ودعت شيوم وسرت نزلت تحت بس استغربت يوم جفت الياس ويى خالد وهم يسولفون ، حسيت انهم ربع من زمان ، والي يشوفهم يقول هيلا اخوان
سرت وركبت الموتر ع طول بدون لا اصد صوبهم وعقبها ركب خالد ومشينا البيت
اول ماوصلت سيييدة ركضت ع حجرتي ، دشيت الحمام تسبحت وتوضيت وصليت
تميت ع شبريتي افكر بكل الي يستوي وكل الاشياء الي اكتشفتها عن ربيعاتي
اااه يالدنياا ، ربيعاتي ومن متى وياي وانا حتى مااعرف عنهم شي
رقدت وانا على هييج الحاالة
تمت الايام عادية ، الكل كان مشغول في الامتحانات وماكنت اظهر من حجرتي واايد
بس يوم اماية تزقرني للغدى او العشى
كنت ناوية اشد حيلي ف هالامتحانات لان وراي نسبة اترياها عسب ادش التخصص الي في بالي
يمكن الي ماتعرفونه انه انا في خاطري ادش الجامعة عسب اتخصص في الطب النفسي
صح اني مالقيت الدعم من هلي بس ها كله ماكان يهمني ، كل الي كنت اهتم له اني ابين للكل انهم على خطأ
واني الصواب .
بدينا بالامتحانات والحمد الله حسيت انه كل شي كان تمام ، صح اني ماكنت اشوف الشلة واايد بس كنت مرتاحة من ناحية المواد الي امتحناها
مرت ايام الامتحانات بسرعة وقبل لا احس وصلنا لليوم الاخير
خلصت الامتحان وظهرت من اللجنة سرت ادور ع الشلة بس الظاهر بعدهم ماكانوا مخلصين ،
سرت صوب الباركنات اجيك اذا خالد يى ولا لا
بس ماجفته ، لكنييه لمحت الياس وهو واقف بموتره اللكزس
طنششته لين ماسمعت صوت هرن ، صديت اتحراه الياس بس ظهر خالد
حسيت بخيبة امل ،
ركبت الموتر وانا ناسية اني كنت ابى اودع بنات الشلة |، بس يوم تذكرت خالد ماطاع يردني
تعدوت ع جملته " سواق ريلج انا " خخخ بس ويينه هالريل ؟
شوه وينه بعد ؟ انا شلى بالعرس وعووار الرراس ، اركز ع دراستي احسن لي
وانا في الموتر سالني خالد سؤال خلاني افكر
خالد : شوه رايج بشهد ؟
انا جي اطاعه احاول استوعب السؤال : أي شهد ؟
خالد : عن العبط . اطري شهد ربيعتج
انا بعدني مب مستوعبة : أي وحدة بالضبط ؟
خالد وشكله حرج : شوق اقولج شهد وتقولين لي أي وحدة بالضبط ؟
انا انتفضت من استوعبت الي قاله : شهووود ،وانت من وين تعرفها بعد ؟
خالد : كنت اشوفها وياج يوم اردج البيت
طالعته بنص عيني : وشدراك انه هي شهد ؟
خالد: تراج واايد تسالين ، سمعتج تزقرينها كم من مرة
رديت عليه بكل غباء : انزين كيف يعني شوه رايي فيها ؟
خالد وشكله خلاص مل من اسئلتي الغبية : خلاص انجعمي ، انتي مب ويه حد يسالج اصلا
اسمييه ويهي لووح
\
وصلنا البيت وجفت ماماتي في الصالة وحسيت اني مب جايفتنها من قرون
سرت حضنتها وحبيتهاا وتميت اسولف وياها شوي ، عقب سرت حجرتي
بطلت المسن بس ماجفت ولا رسالة من "غرشوب بوظبي"
اكيد مابيطرش رسالة ، عيل حد يطرش عقب الطاف العالمي الي سويته انا
ياربييه والله متلومة فييه ، انا بطرش له عيل
كنت ياية اكتب له بس جفته حدر
فقلت ارمسه واستسمح منه احسن
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : مرحباا بهلات بوظبي
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : مرحبا بج زوود ، مابغيتي
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : هههه ، سووري بس يعني انت ادرى بالاسكول وحالة ودنيا وعفسة
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : خخخ ، كل ها ماشاء الله
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : سووري حقك علي
لحظة فراقنا كلهم شافوا ضحكتي : لا مب مشكلة ، طمنيني عنج ، انتي شحالج وشخبارج ؟
ماهوب انا الي ينلعب بي شطرنج ، محد يحدد مكاني بكيفه : الحمد الله زوينة ، توني مخلصة اخر امتحاان
وتميت ارمسه بالساعات وانا مب حاسة بنفسي ، هالانسان في حضوره احس بمشاعر مختلطة
هل هو الحب ؟ لا لا ماظنتي ، يمكن اعجاب ولا مادري بالضبط ،
احسه يقدرني وصدق يوم قال مب مثل شباب هاليومين
تميت على هالحال ، ارمسه في كل دقيقة وثانية ومااقدر استغني عنه
حسيت انه صار من الضروريات في حياتي
واايد تعلق فيني وانا بعد ، حتى اني ماقمت اسال عن ربيعاتي ولا هلي
حسيته كل شي لي في هالدنيا
بس ياغير يوم طلب مني رقمي ، في البداية حرجت وجي
بس عقب يوم وضح لي انه مابيتم يحدر المسن ع طول حسيت انه صح رمسته
تميت مترددة اعطيه ولا مااعطيه بس لين مااستقريت ع راي واحد وهو اني اعطيه الرقم
ادري انه الي اسويه غلط بس ماادري ليش مصرة على هالشي
مرو يومين وهو مايحدر المسن وماقاعد يتصل ، عيل ليش طلب رقمي ؟
يمكن غير رايه فيني . انا مافي شي بيذبحني غير هالافكار الي مب طايعة تظهر من راسي
خلني انزل عند اماية ابرك لي
نزلت الصالة وشفت اماية وياميرة
اماية : تعالي شوق ، من شوي كنا يايبين طاريج
جفت ميرو تطالعني وهي شكلها مقهوورة : هاا ، تحشوون فيني ؟ عسى خير بس
اماية : سالي توها يابت بطاقة عرس وهي لج
تميت افكر : منوه بيعرس ؟
اماية : ماادري والله ، مافجيتها
ميرة : اماية مب طايعة اسير وياج العرس ><
جفت ميرة وضحكت عليها : هههه ، مب بالاول نعرف عرس منوه
فجيت البطاقة ويتني الصدمة
مب من العروس ، لا الصدمة كانت من قريت اسم المعرس
العروس شروق احمد الـ ... بس المعرس مب حمد
ليش مب حمد ؟ بس هي تحب حمد ، ومفروض تاخذ حمد
من وين طلع ها الي اسمه راشد ؟ ليكون نفسه ولد خالتها الي قالت لي عنه ؟
اماية : منوه بيعرس شوق ؟
انتبهت ع سؤال اماية : هاي ربيعتي شروق
اماية : زين ومتى العرس ؟
نسيت اني ماكملت قراية البطاقة : هممم ، تقريبا عقب شهر
ميرة : شوه مابيسوون لها ملجة ؟
فكرت بسؤال ميرة الغبي بس عقب استنتجت انه صدق سؤالها منطقي
بس تذكرت انه شروق كانت تقول دوم انها بتخلي الملجة قبل العرس بيوم
اماية : انزين حبيبتي يبالج تتزهبين حق العرس، ومحد يدري يمكن الدور عليج انتي بعد
من قالت اماية هالرمسسة استوييت طمااطة وربعت لحجرتييه
حليلهم يتحرون من زوود المستحى ومايدرون انه الوله عامل عمايله فيني
دشيت الحجرة وانا ادور ع اللاب ، وين فريته اخر مرة ؟
زين اني لقيته ولا كنت بتخببببل
بطلت المسن وطرشت لـ هزاع مسج اني متولهة عليه
اووبس نسيت اخبركم ان غرشوب بوظبي اسمه هزاع
فديييت طااري هالاسم والله
عقبها ييت برقد بس جفت واصلني مسج ومن رقم غريب
بطلت المسج وكان مكتوب فيه " فدييت الرقم وراعيته "
رديت عليه وكتبت " منو "
ترييت دقايق عقب ياني الرد " انا هزاع ، ياعيون هزاع "
اسميني استاانست من جفت اسمه ،
تمينا بالمسجات بحدود الساعتين تقريبا بس عقبها ماجفت منه رد
تميت اتريى واتريى بس ماشي رد ،
رقدت وانا اتريااه ياغير مافزيت ع صووت الفوون
كنت ابى اطالع الرقم بس مب قادرة افج عيوني ورديت ع طول : الو
.. : يامرحبا براعية الصوت الغاوي
ورديت وانا اتحرى عمري في حلم : انا مب غاوي انا شوق ، الظاهر مغلط
.. : ههههه ، اذا انتي شوق فانا هزاع
من سمعت الاسم انتفضت من رقادي : ها ! منو ؟
هزاع : ههه ، شوق شفيج ؟
ياربييه حتى اسمي ع لساانه غيييير : لا لا مافيني شي ، بس ماتوقعتك بتتصل
هزاع : بس حبيت اتمنى لج ليلة سعيدة
يامسعدها من ليلة دامني سمعت هالصوت : تسلم ، والله
هزاع : كنتي راقدة ؟
اقول هيه ولا لا ، هممم ، حتى هالسؤال السخيف قاعدة افكر فيه : لا لا ، عاادي كنت راقدة بس الحينة صاحية
هزاع : سوري حبيبتي لاني وعيتج من رقادج
لحظة لحظة ، قالي حبيبتي ؟ او انا ماسمعت عدل : حبيبتي ؟
هزاع : هيه حبيتي وحياتي وكل دنيتي
، شوي شوي علي دخيلك : انا لازم ابند الحينة يلا باي
زين مني بندت عنه لاني خلاص لو تميت ارمسه ماادري شوه كان بيستوي فيني ؟ اقل شي بيغمى علي
رديت رقدت وماحسيت الا باماية توعيني ، نشيت وانا متعايزة ابى اكمل رقادي بس ها مجرد احلام وردية
سرت توضيت وصليت ونزلت اتريق ودش علينا حمدان
حمدان : السلام عليكم
انا + اماية + ميرة + خالد : وعليكم السلام
حمدان : انا بظهر الحينة ، ربيعي ذياب يترياني
ميرة بغت ترمس بس يودتها على اخر لحظة
خالد : تراك اذيتنا ويى ها حمدان
حمدان : هه ، جي تغار منه مثلا
قلت في خاطري : حتى ضحكته مستخسسره علينا
خالد : هههههه ، ليش اغار واصلا انا عندي الياس
تذكرت الياس والمواقف الي صارت لي وياه ، ياترى شخباره ؟
حمدان : يلا عيل اترخص انا
الكل ماعداي : في حفظه، مع السلامة
مر علينا هالشهر بسرعة بين زهبتي لعرس شروق وحبي الي يزداد يوم عن يوم لهزاع
كنت متواصلة وياه بالفون ومرات ارمسه ع المسن وحبيته اكثر يوم طرش لي صورته
فديتته ، ملاك بهيئة انسااان ، ربي يحفظه لي
كنت في حجرتي ودشت علي ميرة : مررررررررراحب
صديت لها وانا مبتسمة : احللا مرااحب لج يا احلى ميرة
ميرة : شوه هالموود الي نازل عليج ؟ معقولة انتي نفس البنية الي تكرهني ؟
ضحكت ع جوابها : انا مااكرهج يالطممة ، ترااج اختييه ،
ميرة: عادي عادي قولي انج تكرهيني، اصلا الكل يكرهني لاني احللا وحدة ف هالبيت
ماسويت لها سالفة بس تميت اطالعها ، وااايد تاخذ من حمدان ، نفس الخشم السيووفي ونفس البشرة حتى نفس لون الشعر ، بس الحمد الله مايت ع نفس شخصيته ،
ميرة : شوقي باجر العرس صح ؟
رديت عليها وانا بعدني اتامل ملامحها : هيه ، صح ، زهبتي اغراضج ؟
ميرة : هيه ، من زماان اصلا
نشيت من مكاني وسرت صوب المنظرة وانا اطالع عمري : انزين يلا توكلي ، ابى ارقد مبجر عسب اعرف انش من وقت
ميرة : مااالت بس ، انا الغلطانة يوم ييت اسليييج
ظهرت ميرة من الحجرة وانا تميت في خاطرري اتفدااها ، علني ماخلييت منج ميروتي
رقدت هالليلة على غير العادة مارمست هزاع
وعتني اماية الصبح وصليت وسرت اجيك ع فوني بس ماشفت ولا مسج من هزاع
سويت له طاف ورديت رقدت لين الظهر
نشيت صليت وتغديت وسرت اسلي عمري وياميرو
عقبها سمعنا صوت الهرن ، كان حمدان يقولنا نتجهز عسب ياخذنا الصالون
سرت لبست عبايتي وظهرت بس نسيت الفوون في البيت
ركبت الموتر وتميت اتريى ميرو تنزل
حمدان : وين ميرة؟
رديت عليه بدون مااطالعه : ماادري والله ، بتيي بعد شوي
حمدان : عرس منوه الي بتسيرين ؟
تحريته يعرف ويستهبل علي : ربيعتي شروق
حسيت ملامح ويه حمدان تغيرت 180 درجة ، ماادري كان واايد مصدووم
معقولة مايعرف ؟ بس ليش متاثر هالكثر ؟
اوه صح نسيت انه حمد يكون ربيعه
ركبت ميرة الموتر وحمدان بعده في حالة صدمة لين مانبهته : حمدان تقدر تمشي ميرة يت
مارد علي بس مشى الموتر ، الحمد الله ان الصالون كان قريب ولا انا اصلا كنت حاسة بنسوي حادث
حمدان : اذا خلصتوا دقوا ع خالد خله ايي ياخذكم
ماتريااني ارد عليه وسار
دووم يسوي فيني هالحركة
طنشته ودشيت الصالون واولريدي كنا حاجزين موعد
اول شي خليتهم يبدون في ميرة عسب اذا ماعيبني اسير صالون ثاني خخخ
بس الحمد الله طلعت هالي تسوي اتعرف شغلها
خلصت ميرة عقبها انا
خليتها تحط لي ميك اب بتدرجات الفوشي مع التركوازي ع لون فستاني
والتسريحة خليته بمزاجها بس راويتها موديل الفستان الي بلبسه
اما ميرة كانت حاطة ميك اب لون بني اويى التركوازي
تقريبا كنا شرات بعض
الحمد الله خللصنا وخليت ميرة تتصل بخالد الي خذانا من الصالون
ردينا البيت وسرت حجرتي عسب البس فستااني
وجيكت ع فووني بس ماجفت لا اتصال ولا مسج يستهبل هذا ؟ ليش مايسوي لي سالفة ؟
خله يولي انا مب ناقصتنه
نزلت تحت وتمت اماية تقرى علينا انا وميرو
ميرة : امااية خلاص ، محد بيسوي لنا سالفة اصلا
اماية : انتي ماتعرفين الحرييم كيف ولا العين كيف
ميرة : يعني نحن ملكات جمال وانا مادري
اماية : انتي جب وخليني اقرى عدل
ضحكت عليهم : هههه ، زين والله ،
خذت فوني ودقيت ع خالد ، كلها ربع ساعة وخالد كان موجود ودق لنا هرن
سرنا ركبنا الموتر
خالد : ياويلي هيلا الحلوات يقربون لي
ميرة : هيه تصدق خخ
خالد : لا صراحة انا الحينة اقدر اقول انكم خواتي
ميرة : ليش يعني قبل ماكنا خواتك
خالد : لا قبل كنتوا خسفات ههههه
ميرة : ضحكت من سرك بلى
خالد : لا تخليني اوقفكم بنص الشارع وتخرب كشختكم كلها
ميرة : لا لا خلاص بصطلب
خالد : هيه جي اباج خخ
تميت اسمع كلامهم بس عقلي كان صوب هزاع ، ليش مطنشني هالكثر
معققوولة اهون عليه؟ ياخي براايه انا مب ميتة علييه ، هو روحه بيعرف جيمتي وبيي عندي
وصلنا المكان نزلنا وقبل لا يروح خالد قالي اتصل بحمدان ياخذنا لانه ساير اويى ربيعه البر
دشيت داخل وجفت العجب هناك
الطاولات الي في القاعة كانت مرتبه بشكل منسق وجميل وعلى كل طاوله كان شي , كوب.كبير..وطويل وبداخله ماى وسمجه ذهبيه
اما الكوشة كانت على شكل احجار بحريه والمرجان والطحالب البحريه وعلى السقف كانوا معلقين اسماج
اما الكرسي فهذا كان احلى شى كان مصمم بشكل حلو بحيث اسفل الكرسى مصمم على شكل حوض سمك وكان ع الاطراف شي بنات لابسين ملابس حوريات البحر
يعني كل شي كان رووووعة
قطع تعجبي صوت شهد وهي تزقرني
سرت سلمت عليها وعقبها جفت شذى ، تمينا نسولف شوي
خلاف قالوا لي بيودوني صوب العروس
سرت الحجرة جفت شيوم اول شي وسلمت عليها عقب شيوم تمت برع
وحدرت انا حجرة شروق
اول ماجفتها شهقت ، معقولة هاي شروق ؟ كانت شروق ملاك يمشي على الأرض بملامحها الناعمة وفستانها الراقي
اول شي لفت انتباهي هو القلم الي كان في ايدها
اطالعتها وابتسمت : حتى في يوم عرسج مابتودرين الكتابة ؟
شروق : شسوي ياشوق ، هااخر شي بكتبه في حياتي
لويت عليها : لا تقولين جي حبيبتي
اطالعت الورقة الي حذالها : همم ، هالمرة بستاذن عسب ماتصيحين شرات اخر مرة
شروق : هههه ، فيتتج والله ، عادي اقرييه
شليت الورقة ودمعت عيوني لا اراديا ، كان مكتوب فيها

فصلْت لْيِ فسَتاَن. . . ،/ حزن ولْبسَتهْ
ظنڪَـ يِلْيِق بعرسَ اَلْاَوجاَع ثوبيِ . . ! »
وخضبت ڪَـفيِ باَلْدموع ونقشتهْ . . . ،/
. . ! » تذڪَـاَر لْيِلْة حلْم (ماَت بذنوبيِ)
بنيِت بيِتڪَـ فيِ خفوقيِ . . . ! وسَڪَـنتهْ
جيِت اَسَڪَـنهْ ويِاَهْ. . . ،/ لْڪَـن غدوبيِ
تشوف هْميِ يِوم . . ! » عنڪَـ سَترتهْ
باَنت دلْاَيِلْ حسَرتيِ مع . . . !عيِوبيِ

حسيت ان الكلام فيه كل انواع الحزن بس ماحبيت اتعمق بهالسالفة
لانه خلاص لازم تنسى حمد ، ها يوم عرسها : حبيبتي بخليج تكملين زهبتج وبتم اتريى برع ، اذا احتجتيني ازقريني وبيج
شروق : اوك فديتتج
سرت عنها وقبل لا ابطل الباي سمعتها تزقرني
شروق : شوق
اطالعتها : ياعيون شوق انتي
شروق : والله احبج ، واحبكم كلكم ، وتكفون اذا كنـت غالـية عليكم لاجيت في بالكم تذكروني بحب وخير
مادري ليش حسيتها ترمس وكان هاي اخر مرة لها : بتمين ع البال دوووم
سرت عنها وتميت ويى الشلة اسولف ونزلنا القاعة نرحب بربيعات شوق
بس حسيت ان شروق تاخرت، ولازم تنزل عقب شوي
فقلت خلني اسير اجوف اذا محتاية شي
دقيت عليها الحجرة بس ماشي رد ، زغت يمكن صار فيها شي
بطل الباب بس مالقيتها ، تميت ادور عليها لكن مالها وجود، لمحت فونها طايح ع الارض
ياربيه وين سارت ؟
سرت خذت الفون واشوف اخر مكالمة مستلمة لقيتها مكتوبة باسم" مجبور احبك "
ماادري ليش يى ع بالي اتصل ، يمكن يعرف وين سارت
بس هنييه كانت الصدمة ، الرقم هذا مب غريب علي ، هالرقم اعرفه ، ها رقم
حمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــدان!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد أغسطس 29, 2010 10:22 am

الجزء الخامس


سرت خذت الفون واشوف اخر مكالمة مستلمة لقيتها مكتوبة باسم" مجبور احبك "
ماادري ليش يى ع بالي اتصل ، يمكن يعرف وين سارت
بس هنييه كانت الصدمة ، الرقم هذا مب غريب علي ، هالرقم اعرفه ، ها رقم
حمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــدان!
يعني شروق شردت ويى حمدان ؟ وفي يوم عرسها ؟ معقولة شروق تسوي جي؟
خلني اتصل بحمدان لازم ارمسه واخله يرد للمنطق
دقيت على فونه وايدي ترتجف
كلها ثواني وياني الرد من الطرف الثاني ، بس ماكان حمدان ، ها مب صوت حمدان
معقولة انا غلطانة ؟ مغلطة في الرقم : الوو
الطرف الثاني : الو ، نعم
تميت ادقق في الصوت : اخوي شكلي مغلطة
الطرف الثاني : لا اختي مب مغلطة ، وياج الضابط عادل
ضابط ؟ وشوه يسوي فون حمدان عنده ؟ : وين راعي الرقم عيل ؟ وليش هو مايرد ؟
الضابط : اختي راعي الرقم مسوي حادث وانا اتصلت ع اخر مكالمة متصلة في فونه وردت علي وحدة وخبرتها وعطيتها اسم المستشفى
دارت بي الدنيا ، حمدان مسوي حادث ؟ كيف وليش ومتى ؟ وشروق ماشردت يعني
شروق سارت عند حمدان
بس ها يوم عرسج ياشروق ، كيف طاوعج قلبج ؟ هالكثر تحبين حمدان ؟
شوه هالحب الي يخليج تضحين بيومج عشانه ؟ : انزين اخوي خبرني أي مستشفى ؟
بندت عن الضابط وانا دموعي في عيوني ، لا ياحمدان لا تموت وتخلني في هالدنيا
حاولت اتصل بخالد بس مايرد ، الحيينة شسوي ، منو بيودييني
لازم محد يعرف انه شروق محد
سرت نزلت تحت ولمحت الياس موجود
اسير اقوله يوصلني ؟ بس مايستوي اركب وياه
لكن حياة حمدان في خطر
سرت ركض عند الياس وحمدت ربي انه كان برووحه : الياس وصلني دخييلك ، اخوي مسوي حادث ، ابى اتطمن عليه
الياس وهو مستغرب من طلبي : مايستوي اوديج وانتي جيه
طالعت عمري : انا مايهمني شقايل شكلي الحينة ، الي يهمني اخوي وباس ، واذا مابتوديني باخذ تاكسي مشكور
بغيت اسير عنه بس وقفني يوم سحب ايدي : خبلة انتي تاخذين تاكسي ؟ البسي عايبتج والحقيني
عبايتي كانت في ايدي ولبستها وانا اقول في خاطري : مابنسى لك هالمعروف يالياس
مرت الدقايق علي جنها ساعات ، حمدان ع كثر ماكنت تكرهني فيك الا اني احبك
غمضت عيوني ورديت راسي لورى ، مرت علي ذكرياتي ويى حمدان
اتذكرت يوم كنت في الروضة ويى واحد وضربني
اتذكرت كيف حرج حمدان عليه وضربه جدامي ورد لي اعتباري جدام الكل
اتذكرت الوقت الي وقف وياي يوم رسبت في امتحان الرياضيات
اتذكرت جملته الي مابنسى طول عمري " شوق حبيبتي ، لاتنحبطين من اول فشل في حياتج ، قومي وقفي وواجهي الدنيا وقولي بصوت عالي ، مب انا الي يوقف شي في دربي "
اتذكرته يوم كان يتمنى لي ليلة سعيدة قبل لا ارقد ويوم اتصبح بابتسامته الحلوة
وكيف انسى المرة الي فاجاني في يوم ميلادي، يوم ياب لي الكتاب الي كان في خاطري
حمدان ع كثر غموضه كان يعرف شوه احب وشوه اكره
بس شوه الي غيره ؟ ليش استوى انسان جاسي ؟
انا مايهمني كل ها الي اباه يظهر لي بالسلامة
حمدان اخوي دخيلك لا تخلني وتروح دخيلك لا ترووووووووح
قطع افكاري صوت الياس يخبرني انا وصلنا
سرت ركض لصوب الطوارئ
سالت عنه وقالوا لي بالعمليات ، ماخلوني ادش
بس ها اخووي ، هو دنيتي كلها
مالكم حق تمنعوني من شوفته
بس استسلمت للامر الواقع ، وتميت اتريى برع
تم الياس واقف بعييد عني ، وانا اشكره ع وقفته وياي
نزلت راسي تحت ادعي ربي يظهر لي اخوي بالسلامة
بس كنت اسمع صوت ازعاج وضجيج
سرت اطالع الصوب ألي ياي منه الصوت
وجفت الممرضات يركضون بالسرير المتحرك والظاهر فيه حد مسوي حادث
قلت في خاطري ربي يقومه بالسلامة ويحفظه لاهله
جفتهم قربوا من صوبي ويبون يدشون غرفة العمليات
قربوا اكثر واكثر لين ماوقفوا حذالي وجنهم يتريون اوامر الدكتور
بس هنيييه كانت الصدمة الثانية بحياتي
هالشخص ماكان غير
شروووووووووق
شوه الي قاعد يستوي هني ؟
هاي شروق في فستان عرسها الي تحول للاحمر من كثر الدم الي فيه
بس كييييييف ياربييه ؟ كيييييييييف
قمت من مكاني وانا حاسة اني مب قادرة ايود عمري ، اكون وافقة بهالموقف
ربيعة عمري جدامي وهي بهالمنظر
سرت ابى ارمسها ، ازقرها بس ماتسمعني
والممرضات مب طايعين يخلوني اسير عندها
ابى اكون ويااها ، هاي ربيعتي واختي ، اباااااااااها، خلوووني اصحيها
صدقوني اذا جافتني بتصحى
بس مب طايعين يخلوني اتقرب منها
ياغير يوم يى الياس وسحبني بعييد : ودر ايدي انت مابتفهم هاي ربيعتي
الياس : انتي جي تعطلين شغلهم بشوه بتفيدينها مثلا ؟
عرفت انه كلامه صح وصخيت عنه ، رديت يلست في المكان الي كنت فيه
وتميت اتريى واتريى
سبحان الله ، هاليوم الي كان مفروض يكون اسعد يوم في حياتها تكون فيه بهالحالة
وحب حياتها في نفس حالتها ويمكن اكثر بعد
شروق ماتعرف تسوق بس هالشي مامنعها انها تيي لحمدان
حمدان الي قلتي لي انه حمد ، بس ليييش ؟
تميت اطالع الياس ، شكله كان متاثر بس مب كثري
وصديت الصوب الثاني وجفت الدكتور يااي
سرت له وانا حاسة اني في أي لحظة بنشل ومابقدر امشي : دكتور خبرني شوه صاير فيهم ؟
الدكتور : هم شوه يقربون لج ؟
اطالعت الياس : اخوي وزوجته
مادري ليش قلت زوجته ، بس هالي كان مفروض يصير شروق لحمدان وحمدان لشروق
الدكتور : اخوج حالته مستقرة الحينة ، بعده ماصحى بس ان شاء الله بيكون بخير
حمدت ربي يوم قالي هالرمسة وتذكرت شروق بس الدكتور شكله كان حاس بالي افكر فيه فكمل : بالنسبة لزوجته اسمحي لي اقولج بس عطتكم عمره
انا ماستوعبت الي قاله الدكتور : وزوجته بتقوم بالسلامة صح ؟
الدكتور : اختي الحادث الي سوته ماكان شوي والدعمة يت ع راسها والبقية في حياتكم
صرخت صرخة يمكن كل الي في المستشفى سمعوها
انت غلطان ، هي ماماتت ، صدقني بتفتح عيونها عقب شوي
هي بس راقدة من التعب ، لكنها مب ميتة
شروق ما بتمووووووووووت
سرت ابى ادش الحجرة الي ظهر منها الدكتور وانا اصارخ
شرووق قوومي راويهم انج عايشة ، حمدان يتريااج ياشرووق
دخييييييييييلج اصحي وبتاخذين حمدان ياعيون حمدان انتي
شروق حمدان من عقبج بيسهر والملا رقود ، حمدان من عقبج بيعاف المنامي
يرضيج ياشروق ؟ اصحي عشاانه
ياشروق الحياة بدون روحج سودا ومليئة بالاكتئاب اصحي ولوني حياته
صحت لين ماطحت و ماحسيت بنفسي الا ومرقديني في الحجرة الي حذال حجرة حمدان
فتحت عيوني وجفت ميرة جدامي ، صديت صوب الجامة
جفت اماية حذالي وهي تصيح : اماية فديتج شوه تسوين ؟ تبين تذبحين عمرج من البحي
اماية : ياروح امايتج انتي ، ليش تسوين فيني جذي ؟ تدرين اني بمووت بدوونج
دمعت من قالت اماية هالرمسة : فديتج حبيبتي لاتصيحين عشاني ، انا هني وبتم وياج دوم
يت ميرة وحضنتني : شوقي يالحمارة والله اني زغت عليج ، لاتعيدين الحركة مرة ثانية تسمعين
ضحكت ع ميرة : ههههه ان شاء الله عمتي
دش علينا خالد وفي ايده باقة ورد : اللاااه ، هالباقة حقي ؟
خالد : لا ياي ازور مرتي بس الظاهر مغلط في الحجرة
ميرة : ههههه ، هاي مرتك وين ؟ من متى نسمع طاريها ولاجفناها حتى
خالد يى صوبي وباسني ع راسي عقب صد ع ميرة : بتشوفينها قرييب ان شاء الله ههههه
يت شهد في بالي في هاللحظة ، توللهت عليهاا
وشذى وشيما الي دوم يتضاربون هههه ، الحينة شوه بيسون بعد ماخلصنا المدارس ، وشروق الدلووعة
شروق الدلووعة ويييييييينها
فجاة يتني الذكريات مرة وحدة وغمضت عيوني ، اتذكرت كل الي صار
شروق ماتت وبديت اصييح ، لوت اماية علي : شوه فيج حياتي ؟
غمضت عيوني : اماية ربيعتي شروق راااحت ، خلاااااااص ماتت
اماية : ادعي لها حبيبتي ولا تعذبينها وتصيحين عليها
كيف ماتبيني اصيح عليها يايمة ، وهاي روح حمدان : ووين حمدان ؟ ليش مايى يزورني ؟
خالد : حمدان ظهروه من يومين وكان عندج كل الوقت بس الحينة في الدوام
استغربت يوم خالد قال من يومين : انا من متى هني ؟
ميرة : كنتي في غيبوبة لمدة 4 ايام
كيف ماحسيت بالوقت ؟ : انزين ومتى بيظهروني ؟
خالد : بسال الدكتور وبرد عليج
ظهر خالد وتميت اسولف وياميرة واماية عل وعسى انسى الي صار
بس كيف بنسى وانا فقدت شخصن غاالي على قلبي
انفتح الباب وانا اتحريت خالد بس ظهروا شهد وشذى وشيما
استانست من جفتهم ويو يسلمون علي
اماية : يلا حبيبتي انا بظهر ويى ميرة ، وبخليج تاخذين راحتج ويى ربيعاتج
فديتج امااية : بس لا تسيرين بعيد ،
شذى : ليش يعني بناكلج مثلا ؟
ميرة : ههههههه لا بس ماتستغني عن ماماتها
الكل : ههههههههههه
ظهرت ميرة ويى اماية وصديت عليهم
شيما : شوه شوق ؟ تبين تسوين شرات الافلام طايحة بغيوبة؟ خخخ
شذى : واايد متاثرة باالافلام ههههههه
شهد : انتوا بسكم ، يعني روحها تعبانة فديتها ويايين تضحكون عليها
ابتسمت لشهد : ههه ماعليج حبيبتي ، رمستهم ترفع من معنوياتي خخ
تمينا نسولف وانا احاول انسى الي صار بس كيف
وشروق كانت جزء كبير من " الخماسي الشيني "
يت ميرة تقولي انه خالد خلص المعاملات وبيظهروني
استانست لاني مليت من هالجو الكئيب
ودعوني البنيات وساروا عني وتميت رووحي في الحجرة
سمعت حد يدق الباب فتحريته خالد : تعال خالد ، ربيعاتي محد
بس اتفاجات يوم جفت حمدان مبتسم لي : انا مب خالد ولا ماعندج اخو غيره
جفته اتامل فيه ، احاول اقرى في عيونه أي مشاعر
بس هالانسان محد يعرف له ، مادري زعلان ولا فرحان ولا أي شي عنه : حيااك حمدان بس قالوا لي في الدوام
حمدان : ظهرت من شوي وقلت بمر اجوف شوه حالتج
حمدان انت كيف تقدر تكون بهالقوة ؟ كيف مب قادر تظهر حزنك ع موت شروق : حمدان ، انت كنت تحب شروق ؟
حسيت ملامح ويه حمدان تغيرت من يبت طاري شروق
حمدان : خلاص البنية عرست وهي الحينة لواحد ثاني وانا مالي حق اييب طاريها دامها لغيري
ياني الجواب مثل الصاعقة وانا منصدمة من ردة فعله ، حمدان مايعرف ان شروق ماتت ؟ ماتت وهي تحاول تشوفه عقب الحادث الي سواه ؟ مايعرف انها ودرت عرسها والكل وضحت لاجله ؟ كيف مايعرف كيييييييييييف ؟
حمدان : شوق انا ماقولج اني ماحبيتها ، هالانسانة كانت كل شي في حياتي وانا كنت مستعد اخطبها من ابوها مرة ثانية بس يوم ردني ماعرفت شوه الي صار فيني ، انا كبريائي فوق كل شي ، ويوم عرفت انها بتاخذ ولد خالتها قلت خلاص بخلها تكمل حياتها
اول مرة حمدان يرمسني بهالصراحة ، يعني كان يباها بالحلال ، بس خلاص شرووق رااحت
شروق ماتمنت تكون لغيرك ، شروق تمت لك انت وباس
ماقدرت تكون لغيرك ففضلت الموت على انها تكون زوجة حد ثاني
الحينة كيف اقوله ؟ لازم يعرف ، ليش محد خبره ؟ : حمدان انا بقولك شي بس ابيك تكون قوي وتتحمل كل الي بتسمعه
حمدان وهو بارد كالعادة : قولي ، اسمعج
ماعرفت شقايل ابدى وياه بس لازم اخبره لازم يعرف : حمدان اليوم الي سويت فيه حادث الضابط خذى فونك واتصل ع اخر رقم انت دقيت عليه ، وهالرقم كان رقم شروق
الضابط خبرها انك سويت حادث وهي مارامت تستحمل انك تموت فسارت خذت موتر ابوها عشان تسير لك المستشفى بس الموت كان اقرب لها ،
شروق ماكانت تعرف تسوق ، بس لجلك ياحمدان ، ولجل توصل لك مااهتمت لهالشي
قالوا لي انها تخطت اشارة حمرا وصدمتها شاحنة وهالشي خلاها تموت في لحظتها
صخيت احاول اسمع رده ، بس ولا شي
حمدان تم بنفس البرود الي اهو فيه ، كل الي سواه انه شل عمره وظهر من الحجرة
تميت متلومة ليش لاني قلت له ، بس لازم يعرف ولا يتحرى انه شروق خانته ووافقت ع ولد خالتها
ظهرت من المستشفى ورديت البيت ، سرت حجرتي وانسدحت ع الشبرية
تذكرت هزاع وتميت اسال نفسي : انا كيف ممكن اغلط هالغلطة وارمس واحد من ورى هلي؟
هم حاطين فيني الثقة وانا باي حق اخون هالثقة ؟ انا لازم احطي حد لهالمصخرة الي اسويها
خذت فوني وحصلت مس كولات ومسجات من هزاع
ماقريتهم ومسحتهم ع طول ودقيت على هزاع
هزاع : توه الناس ، توج تذكرتيني يعني ؟ زين والله ،
كرهت رمسته ع كثر ماكنت احبه : هزاع انا بقولك الي عندي وببند عنك ، انا فكرت بكل شي من بينا واستنتجت انه انت مالك مستقبل اوياي ولا انا لي مستقبل معاك ، اباك تنساني وتنسى انك عرفت في يوم وحدة اسمها شوق
هزاع : ومنوه قالج اني بنساج بكل بساطة ؟
ياخي ها مب طايع يفهم : ياخي مابى ارمسك غصب هو ؟
هزاع : هيه نعم غصب ، مب انتي الي تقررين ، وترى والله لو تميتي جي لتجوفين شي ماصار
عقدت حياتي من ردت فعله ، معقولة هو نفس الشخص الي كان يغرقني بكلمات الحب : لا تتم تهددني انت مب ماسك علي شي يعني ماتروم تحط نفسك في موقع الي بيهدد
هزاع : هههههه ، ضحكتيني ياماما ، الي ماتعرفينه ان عندي صورج
صوري ؟ عندك ؟ : انا ماطرشت لك ولا صورة فلا تتم تخرط
هزاع : انتي ماطرشتي بس بنت خالتي ماقصرت
اكيد استخف هالانسان : منوه تكون بنت خالتك؟
هزاع : هي نفسها اليازية محمد ال .. ، الي رفضتيها وهاي شيختج
حاولت اتذكر منوه اليازية ؟ معقولة هي نفسها الي كانت تطرش لي رسايل الحب
هزاع : غير هذا انا مسجل صوتج وانتي ترمسيني ، شوه بيكون شعور اخوج حمدان يوم اسمعه صوت اخته وهي ترمس واحد
ياربييه شوه من حقارة عليه هالانسان ، انا الغبية كيف صدقته كيييييييف ؟
هزاع : نحن كنا مخططين من زماان نسوي هالشي ، اليازية كانت تصورج بدون لاتحسين والصور كلها الحينة عندي ، يعني تسوين الي اقوله او بنفذ تهديدي
بندت عنه وانا اصيح ، انا شو بسوي الحينة ؟منوه بينقذني ؟
ارمس شهد ؟ لا لا بتاخذ عني فكرة غللط ، انا استااهل كل شي اييني
بس كله ولا سمعة اهلي تطيح ع الارض وينداس عليها بسبتي
وفي مكان ثاني بعييد عن مشاكلي كان حمدان واقف ع البحر اويى ذياب
حمدان كان يكتب اشعار مثل شروق ويمكن هالشي الي قربهم من بعض
لاتجرحينـي ,, قـدري واعذرينـي
وش تنفـع الكلمــه لاقلـت مشتـاق
ضـاع الأمـل وش عـاد انا في يدينـي
والله يصبـرنـي على // جـرح الأشـواق
ماهـو تهـرب قلتهـا شـوف عينـي
شمـس المحبـه مالهـا نيـه الشروق
يكفـي معـك قضيـت زهـرهـ سنينـي
حلمـٍ مضى ياليـت راعيـه مافـاق
مكتـوب أواجـه ماكتـب في جبينـي
وعـزاي كل الخلـق في حكمـ خـلاق
ودنيـاك هذي كلهـا دمعتين
دمعــه لقاء والثانيه دمعـه فــراق
ذياب : ياحمدان شوله تسوي بنفسك جذي ؟ بتم معنفش ويهك لين متى؟
الي ماتعرفونه ان ذياب مب اماراتي ، صح انه ربيع حمدان من زمان بس هو من قطر
الي يميز ذياب قامته الحلوة وبشرته الصافية وملامحه الجذابة ، ياغير انه طبيعته واايد هادئ مثل حمدان وهالشي الي يشتركون فيه هم الاثنين
حمدان : وشوه تباني اسوي ؟ انا ذبحت اكثر شي حلو بحياتي
ذياب : لا تقول جي ، يعني لين متى بتم مخرمس حياتك جذي ؟ ربك راد هالشي ، وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرٌ لكم
حمدان : .........
ذياب : سير الحينة رد البيت ، تاخر الوقت
حمدان : انت سير وانا بتم شوي خلاف برد البيت
ذياب : براحتك
سار ذياب وتم حمدان في البحر يفكر كيف بيعيش حياته عقب شروق
نزلت من حجرتي وسرت الصالة وانا منهد حيلي من الي قاعد يستوي لي
جفت اماية تشرب جاي ووياها خالد وميرة
ياربييه انا كيف لي ويه اجابلهم
كنت ناوية ارد ياغير يوم زقرتني اماية
اماية : شوق حببتي تعاالي
مارمت اطالع في عينها وتميت منزلة راسي : ها ماماتي امريني
اماية : مايامر عليج عدو فديتتج بس فكرنا بشي ونبي رايج فيه
خالد : اماية قالت تسيرون انتي وحمدان لندن كم من يوم عسب تغيرون جو ، وتنسوون الي فيكم شووي
ميرة : بس مب طايعين اسير ويااكم ، والله بصييح
اماية : يعني تبين تودريني رووحي ياميرو؟
ميرة : لا اماية بس البشاكير موجودين وخالد بعد
خالد : انا بكون في الدوام ،والبشاكير بيكونون مشغولين بشغلهم
ميرة وجنه الرمسة مب داشة عقلها : خلاص انزيين، بس السفرة الياية انا وياكم مايخصنيه
اماية : يوم تعرسين خلي ريلج يوديج وين ماتبين
ميرة في خاطرها تتفدى ذياب مع انها مب جايفتنه بس الاسم رووحه مخببل فيها
صديت ع اماية : خبرتوا حمدان ؟
خالد : يوم بيي انا بخبره ومابيقول شي
سرت عنهم وانا افكر ، يمكن هالسفرة تخليني انسى الي فيني
مرت الايام بسرعة وماجفت لا اتصال ولا مسج من هزاع وحمدت ربي ، يمكن نسى الي هددني فيه ، عله ماتذكر ، وهاي اليازية لو بس اجوفها بلعن بخيرها
في نفس اليوم يو ربيعاتي يودعوني وانا اصيح على فراقهم
شي واحد مابندم عليه في هالحياة ، اني لقيت بنات بطيبة شهد وشذى وشيما وشرووق ، علني ماخلييت منهم يارب
اليوم الي عقبه كل شي كان جاهز
خالد ودانا المطار وودعناه وسار عنا
ركبنا الطيارة ، صح اني مب سايرة لندن ولا مرة بس حمدان كان يسيرها تقريبا كل سنتين فانا كنت متطمنة من هالناحية ، كل الي كنت اعرفه عن لندن هو تاكسي الكاب والشارع إلي كان يظهر في النشرة الاقتصادية لقناة العربية هههه ، فكنت متحمسة اني اعرف اشيا يديدة عن هالمدينة
كان في بالي بعض الأماكن السياحية مثل الهايد بارك الي مدحوا لي اياها شهد وشذى وقلت الا اسير واطالع هالمكان
حتى أسماء المدن والطرق كنت أعرفها بسبة لعبة المونوبولي الي كنت مدمنة عليها فترة الطفولة بس ما كنت أدري أنها في لندن يلين ماخبرني حمدان عنهم
نزلنا من الطيارة في مطار هيثرو كان الوقت تقريبا آخر الليل توقعت انا نطول لأني كنت اسمع ان مطار هيثرو من اكثر المطارات ازدحاما على مستوى العالم بس الحمدلله كان الوقت الي يينا فيه المطار شبه فاضي يعني كل الاجراءات واستلام اغراضنا ماخذى منا غير نصف ساعة
وصلنا " الاندرجراوند" وركبناه في بداية ظهور الفجر وها كان أول لقاء لي مع هالمدينة الخيالية وصلنا المحطة الي لازم ننزل فيها وسالت حمدان : همم ، حمدانو وين نحن الحيينة ؟
حمدان : نحن في محطة في مكان اسمه البايز واتر
حاولت انطق الاسم شرات حمدان بس ماقدرت فطنشت الموضوع : انزين بنسير فندق خمس نجوم صح ؟
حمدان وهو عقد حياته : لا خمس نجوم ولا هم يحزنون ، عندنا شقة مفروشة داخل المدينة ، دوم يوم كنا نيي كنا نسكن فيها ، وهي روحها عشر ذجوم
تحمست اكثر يوم قالي جي : هههههه ، مافي شي اسمه عشر نحوم يالعبقري
طنشني وسار ياخذ الاغراض
اول ماظهرنا برع المحطة جفت لوحة مكتوب فيها " انتبه انهم يراقبونك لكي يسرقوا جوالك" واول ماقريتها نقعت عليهم
ويى ع بالي الافلام البوليسية الي كنت اطالعها والي فيها السرقة اوالقتل ههههه ، بس كششخة الصراحة
اتوقع لو كنا في الامارات شوه كانوا بيحطون " اطالع وراك يبون يسرقون فوونك " ههههههه الظاهر اني تخبلت
جافني حمدان اضحك مع نفسي وحس اني استخفيت بس ماقالي شي
تذكرت اني ماخذت فوني وبندته ، احسن والله ، حق شوه عوار الراس
خذنا تاكسي وكلها ربع ساعة ووصلنا الشقة
حمدان دخل الاغراض وظهر ، مامداني اساله وين ساير ، يحق له عارف كل شي مب انا حليلي
فصخت العباة والشيلة وتميت استكشف الشقة
كان فيها بركة سباحة وصالة رياضية ياغير خدمة الستلايت والنت
لاحظت انه كان شي خمس غرف نوم وثلاث حمامات "عزكم الله "
اما المطبخ كان مفتوح ع الصالة ، كان كبير وكان شي غسالة اوتوماتيكية بقراطيسها
ليكون يتحراني بغسل ثيابه ؟ والله يحللم ، مب ياية اشتغل عنده انا
تذكرت اني كنت يوعانة وسرت صوب المطبخ ، بطلت الثلاجة بس مالقيت شي
تذكرت اني كنت يايبة وياي شبس وكاكاو وعصير وهالسوالف
زين اني خذت احتياطاتي والله
سرت ادور لي اكبر غرفة عسب احتلها قبل لا ياخذها حمدان
بس عقب اكتشفت ان الغرف كلها نفس الشي
خذت لي اول غرفة لقيتها وكانت وسيعة وفيها تلفزيون شاشته كبيرة
كانت فخمة بمعنى الكلمة ، والحلو فيها ان لون الاثاث احمر واسود احلا لونين عندي
سرت نقزت ع الشبرية وماحسيت بعمري الا وانا في سابع رقاد
عقب نص ساعة حسيت بحمدان يوعيني
حمدان: شوق مب يوعانة ؟
ليش انتوا عندكم اكل اصلا : بطلت الثلاجة ومالقيت فيها شي
حمدان : ههههههه ترى تونا يايين ويعني محد كان ساكن قبلنا فمن وين بتلاقين اكل ؟ الموهيم انا يبت لج شي تاكلينه
زين والله لاني حاسة بموت من اليوع : هممم ، وانت مابتاكل ؟
حمدان : تتحريني بترياج مثلا ؟ كليت وخلصت
ضحكت عليه : هههههه وانا اقول ها اخوي ومايقدر ياكل بلياي
طنشني وسار حجرته ، ياخي شوه اكرهه يوم يطنش
سويت له طاف وسرت غسلت ويهي وتويهت للمطبخ عسب اكل
خلصت وشبعت الحمد الله عقبها سرت اطالع التلفزيون
نش حمدان عقب ساعتين : شوق صليتي ؟
تذكرت اني مب مصلية : والله مااعرف شوه الوقت هني عسب اعرف أي صلاة بصليها؟
حمدان : ههههه ، عقب شوي بياذن العصر ، سيري توضي لين ماياذن
اكتفيت اني احرك راسي بدون لا اجاوبه
سرت تسبحت وتوضيت وصليت عقبها رديت اطالع التلفزيون
حمدان : نحن مب ياين عسب نطالع التفلزيون ، ماتبين تظهرين وتجوفين لندن؟
تحريته مابيسال من متى وخاطري بس ازيغ يرفض لي : والله ! جد ترمس ؟
حمدان : لا صدق ارمس
متفيج يستخف بدمه بس يلا بسايره لاني ابى اظهر : ههههه ، دمك خفيف وااايد
حمدان : سيري غيري وبترياج عقبها بنظهر
سرت حجرتي وظهرت من جنطتي ملابس
ماتفيجت ارتبهم في الكبت ، لاحقين
ليست تنورة جنز سودا و قصيره لتحت الركب تقريبا مع بوت طويل اسود وقميص شيفون ابيض عليه كريستال اسود ، ولبست فوقه جاكيت بنفس لون القميص ولفيت الشال ع جتفي وسرت خذت شيلتي
اما حمدان كان لابس برموده وجوتي سبورت وكاب على صوب وطالع جنان
حمدان : مستوية لعبة شطرنج بالابيض والاسود هههههه
شككني في عمري الصراحة : يعني مب شي ؟
حمدان : لا لا اسولف وياج ، ماشي حالج
شوه هالانسان ولا يعرف يجامل بعد
صخيت عنه وظهرنا
حمدان رد البيت لانه نسى بوكه وتميت اترياه عند اللفت
لمحت واحد ظاهر من الشقة الي مجابلتنا اويى وحدة بس ماسويت لهم سالفة وتميت اطالع اللفت
يلين مايو صوبي وهوسوا ع زر المصعد وسالتني البنية : Are you coming?
صديت صوبها وكنت ابى ارد عليها ياغير مالمحت هييج العيون الخضر
هييج العيوون الي ماخلتني اررقد اياام ، نفس العيون الي عذبتني
عـيــــــــــــون الياس ، بس شوه يابه هنيي ؟ ومنوه هاي الي وياه ؟
هالي بتعرفونه في الاحداث الياية

فكونوا بالقررب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد أغسطس 29, 2010 10:23 am

وبعديين بكمل 5 اجزاء يايات وانتمى ان قصه تعجبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dl3-uae
كنت أظنِّك ..من عيوني ما تطيح لين في " عيني "..[إرتفَع غيرك, و ..[طحت
كنت أظنِّك ..من عيوني ما تطيح لين في
avatar

عدد المساهمات : 241
تقييم العضو : 2
تاريخ التسجيل : 24/08/2010
العمر : 22
الموقع : عيمااان دار الامان
الجنس : ذكر
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 5:48 pm

تسلمين الغاليه ع القصه الحلوه
انشالله الحين بقراها
وينقل لقسم القصص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dl3-uae.ibda3.org
ادمنت حبك
بّـثَِكِـّـوِِيَِتِ بـَالـعٍٍـًثلِ
بّـثَِكِـّـوِِيَِتِ بـَالـعٍٍـًثلِ
avatar

عدد المساهمات : 270
تقييم العضو : 3
تاريخ التسجيل : 26/08/2010
العمر : 23
الموقع : عّـيِمأإأنِّ
الجنس : ذكر
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 12:43 pm

فإلى كلْ من عانق حروفي وتنفس احْساسِي ،
سرني وجود حروفِ اسْمك للمتابعة فِي { قصِتي}

ارقْ تحية

التنسيق روووعه

تسلمين ع الطرح الغأإأإأوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 2:57 pm

دامي حصلت ردور بنزل الجزء الاخير من القصه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 3:05 pm

الجزء الخامس


سرت خذت الفون واشوف اخر مكالمة مستلمة لقيتها مكتوبة باسم" مجبور احبك "
ماادري ليش يى ع بالي اتصل ، يمكن يعرف وين سارت
بس هنييه كانت الصدمة ، الرقم هذا مب غريب علي ، هالرقم اعرفه ، ها رقم
حمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــدان!
يعني شروق شردت ويى حمدان ؟ وفي يوم عرسها ؟ معقولة شروق تسوي جي؟
خلني اتصل بحمدان لازم ارمسه واخله يرد للمنطق
دقيت على فونه وايدي ترتجف
كلها ثواني وياني الرد من الطرف الثاني ، بس ماكان حمدان ، ها مب صوت حمدان
معقولة انا غلطانة ؟ مغلطة في الرقم : الوو
الطرف الثاني : الو ، نعم
تميت ادقق في الصوت : اخوي شكلي مغلطة
الطرف الثاني : لا اختي مب مغلطة ، وياج الضابط عادل
ضابط ؟ وشوه يسوي فون حمدان عنده ؟ : وين راعي الرقم عيل ؟ وليش هو مايرد ؟
الضابط : اختي راعي الرقم مسوي حادث وانا اتصلت ع اخر مكالمة متصلة في فونه وردت علي وحدة وخبرتها وعطيتها اسم المستشفى
دارت بي الدنيا ، حمدان مسوي حادث ؟ كيف وليش ومتى ؟ وشروق ماشردت يعني
شروق سارت عند حمدان
بس ها يوم عرسج ياشروق ، كيف طاوعج قلبج ؟ هالكثر تحبين حمدان ؟
شوه هالحب الي يخليج تضحين بيومج عشانه ؟ : انزين اخوي خبرني أي مستشفى ؟
بندت عن الضابط وانا دموعي في عيوني ، لا ياحمدان لا تموت وتخلني في هالدنيا
حاولت اتصل بخالد بس مايرد ، الحيينة شسوي ، منو بيودييني
لازم محد يعرف انه شروق محد
سرت نزلت تحت ولمحت الياس موجود
اسير اقوله يوصلني ؟ بس مايستوي اركب وياه
لكن حياة حمدان في خطر
سرت ركض عند الياس وحمدت ربي انه كان برووحه : الياس وصلني دخييلك ، اخوي مسوي حادث ، ابى اتطمن عليه
الياس وهو مستغرب من طلبي : مايستوي اوديج وانتي جيه
طالعت عمري : انا مايهمني شقايل شكلي الحينة ، الي يهمني اخوي وباس ، واذا مابتوديني باخذ تاكسي مشكور
بغيت اسير عنه بس وقفني يوم سحب ايدي : خبلة انتي تاخذين تاكسي ؟ البسي عايبتج والحقيني
عبايتي كانت في ايدي ولبستها وانا اقول في خاطري : مابنسى لك هالمعروف يالياس
مرت الدقايق علي جنها ساعات ، حمدان ع كثر ماكنت تكرهني فيك الا اني احبك
غمضت عيوني ورديت راسي لورى ، مرت علي ذكرياتي ويى حمدان
اتذكرت يوم كنت في الروضة ويى واحد وضربني
اتذكرت كيف حرج حمدان عليه وضربه جدامي ورد لي اعتباري جدام الكل
اتذكرت الوقت الي وقف وياي يوم رسبت في امتحان الرياضيات
اتذكرت جملته الي مابنسى طول عمري " شوق حبيبتي ، لاتنحبطين من اول فشل في حياتج ، قومي وقفي وواجهي الدنيا وقولي بصوت عالي ، مب انا الي يوقف شي في دربي "
اتذكرته يوم كان يتمنى لي ليلة سعيدة قبل لا ارقد ويوم اتصبح بابتسامته الحلوة
وكيف انسى المرة الي فاجاني في يوم ميلادي، يوم ياب لي الكتاب الي كان في خاطري
حمدان ع كثر غموضه كان يعرف شوه احب وشوه اكره
بس شوه الي غيره ؟ ليش استوى انسان جاسي ؟
انا مايهمني كل ها الي اباه يظهر لي بالسلامة
حمدان اخوي دخيلك لا تخلني وتروح دخيلك لا ترووووووووح
قطع افكاري صوت الياس يخبرني انا وصلنا
سرت ركض لصوب الطوارئ
سالت عنه وقالوا لي بالعمليات ، ماخلوني ادش
بس ها اخووي ، هو دنيتي كلها
مالكم حق تمنعوني من شوفته
بس استسلمت للامر الواقع ، وتميت اتريى برع
تم الياس واقف بعييد عني ، وانا اشكره ع وقفته وياي
نزلت راسي تحت ادعي ربي يظهر لي اخوي بالسلامة
بس كنت اسمع صوت ازعاج وضجيج
سرت اطالع الصوب ألي ياي منه الصوت
وجفت الممرضات يركضون بالسرير المتحرك والظاهر فيه حد مسوي حادث
قلت في خاطري ربي يقومه بالسلامة ويحفظه لاهله
جفتهم قربوا من صوبي ويبون يدشون غرفة العمليات
قربوا اكثر واكثر لين ماوقفوا حذالي وجنهم يتريون اوامر الدكتور
بس هنيييه كانت الصدمة الثانية بحياتي
هالشخص ماكان غير
شروووووووووق
شوه الي قاعد يستوي هني ؟
هاي شروق في فستان عرسها الي تحول للاحمر من كثر الدم الي فيه
بس كييييييف ياربييه ؟ كيييييييييف
قمت من مكاني وانا حاسة اني مب قادرة ايود عمري ، اكون وافقة بهالموقف
ربيعة عمري جدامي وهي بهالمنظر
سرت ابى ارمسها ، ازقرها بس ماتسمعني
والممرضات مب طايعين يخلوني اسير عندها
ابى اكون ويااها ، هاي ربيعتي واختي ، اباااااااااها، خلوووني اصحيها
صدقوني اذا جافتني بتصحى
بس مب طايعين يخلوني اتقرب منها
ياغير يوم يى الياس وسحبني بعييد : ودر ايدي انت مابتفهم هاي ربيعتي
الياس : انتي جي تعطلين شغلهم بشوه بتفيدينها مثلا ؟
عرفت انه كلامه صح وصخيت عنه ، رديت يلست في المكان الي كنت فيه
وتميت اتريى واتريى
سبحان الله ، هاليوم الي كان مفروض يكون اسعد يوم في حياتها تكون فيه بهالحالة
وحب حياتها في نفس حالتها ويمكن اكثر بعد
شروق ماتعرف تسوق بس هالشي مامنعها انها تيي لحمدان
حمدان الي قلتي لي انه حمد ، بس ليييش ؟
تميت اطالع الياس ، شكله كان متاثر بس مب كثري
وصديت الصوب الثاني وجفت الدكتور يااي
سرت له وانا حاسة اني في أي لحظة بنشل ومابقدر امشي : دكتور خبرني شوه صاير فيهم ؟
الدكتور : هم شوه يقربون لج ؟
اطالعت الياس : اخوي وزوجته
مادري ليش قلت زوجته ، بس هالي كان مفروض يصير شروق لحمدان وحمدان لشروق
الدكتور : اخوج حالته مستقرة الحينة ، بعده ماصحى بس ان شاء الله بيكون بخير
حمدت ربي يوم قالي هالرمسة وتذكرت شروق بس الدكتور شكله كان حاس بالي افكر فيه فكمل : بالنسبة لزوجته اسمحي لي اقولج بس عطتكم عمره
انا ماستوعبت الي قاله الدكتور : وزوجته بتقوم بالسلامة صح ؟
الدكتور : اختي الحادث الي سوته ماكان شوي والدعمة يت ع راسها والبقية في حياتكم
صرخت صرخة يمكن كل الي في المستشفى سمعوها
انت غلطان ، هي ماماتت ، صدقني بتفتح عيونها عقب شوي
هي بس راقدة من التعب ، لكنها مب ميتة
شروق ما بتمووووووووووت
سرت ابى ادش الحجرة الي ظهر منها الدكتور وانا اصارخ
شرووق قوومي راويهم انج عايشة ، حمدان يتريااج ياشرووق
دخييييييييييلج اصحي وبتاخذين حمدان ياعيون حمدان انتي
شروق حمدان من عقبج بيسهر والملا رقود ، حمدان من عقبج بيعاف المنامي
يرضيج ياشروق ؟ اصحي عشاانه
ياشروق الحياة بدون روحج سودا ومليئة بالاكتئاب اصحي ولوني حياته
صحت لين ماطحت و ماحسيت بنفسي الا ومرقديني في الحجرة الي حذال حجرة حمدان
فتحت عيوني وجفت ميرة جدامي ، صديت صوب الجامة
جفت اماية حذالي وهي تصيح : اماية فديتج شوه تسوين ؟ تبين تذبحين عمرج من البحي
اماية : ياروح امايتج انتي ، ليش تسوين فيني جذي ؟ تدرين اني بمووت بدوونج
دمعت من قالت اماية هالرمسة : فديتج حبيبتي لاتصيحين عشاني ، انا هني وبتم وياج دوم
يت ميرة وحضنتني : شوقي يالحمارة والله اني زغت عليج ، لاتعيدين الحركة مرة ثانية تسمعين
ضحكت ع ميرة : ههههه ان شاء الله عمتي
دش علينا خالد وفي ايده باقة ورد : اللاااه ، هالباقة حقي ؟
خالد : لا ياي ازور مرتي بس الظاهر مغلط في الحجرة
ميرة : ههههه ، هاي مرتك وين ؟ من متى نسمع طاريها ولاجفناها حتى
خالد يى صوبي وباسني ع راسي عقب صد ع ميرة : بتشوفينها قرييب ان شاء الله ههههه
يت شهد في بالي في هاللحظة ، توللهت عليهاا
وشذى وشيما الي دوم يتضاربون هههه ، الحينة شوه بيسون بعد ماخلصنا المدارس ، وشروق الدلووعة
شروق الدلووعة ويييييييينها
فجاة يتني الذكريات مرة وحدة وغمضت عيوني ، اتذكرت كل الي صار
شروق ماتت وبديت اصييح ، لوت اماية علي : شوه فيج حياتي ؟
غمضت عيوني : اماية ربيعتي شروق راااحت ، خلاااااااص ماتت
اماية : ادعي لها حبيبتي ولا تعذبينها وتصيحين عليها
كيف ماتبيني اصيح عليها يايمة ، وهاي روح حمدان : ووين حمدان ؟ ليش مايى يزورني ؟
خالد : حمدان ظهروه من يومين وكان عندج كل الوقت بس الحينة في الدوام
استغربت يوم خالد قال من يومين : انا من متى هني ؟
ميرة : كنتي في غيبوبة لمدة 4 ايام
كيف ماحسيت بالوقت ؟ : انزين ومتى بيظهروني ؟
خالد : بسال الدكتور وبرد عليج
ظهر خالد وتميت اسولف وياميرة واماية عل وعسى انسى الي صار
بس كيف بنسى وانا فقدت شخصن غاالي على قلبي
انفتح الباب وانا اتحريت خالد بس ظهروا شهد وشذى وشيما
استانست من جفتهم ويو يسلمون علي
اماية : يلا حبيبتي انا بظهر ويى ميرة ، وبخليج تاخذين راحتج ويى ربيعاتج
فديتج امااية : بس لا تسيرين بعيد ،
شذى : ليش يعني بناكلج مثلا ؟
ميرة : ههههههه لا بس ماتستغني عن ماماتها
الكل : ههههههههههه
ظهرت ميرة ويى اماية وصديت عليهم
شيما : شوه شوق ؟ تبين تسوين شرات الافلام طايحة بغيوبة؟ خخخ
شذى : واايد متاثرة باالافلام ههههههه
شهد : انتوا بسكم ، يعني روحها تعبانة فديتها ويايين تضحكون عليها
ابتسمت لشهد : ههه ماعليج حبيبتي ، رمستهم ترفع من معنوياتي خخ
تمينا نسولف وانا احاول انسى الي صار بس كيف
وشروق كانت جزء كبير من " الخماسي الشيني "
يت ميرة تقولي انه خالد خلص المعاملات وبيظهروني
استانست لاني مليت من هالجو الكئيب
ودعوني البنيات وساروا عني وتميت رووحي في الحجرة
سمعت حد يدق الباب فتحريته خالد : تعال خالد ، ربيعاتي محد
بس اتفاجات يوم جفت حمدان مبتسم لي : انا مب خالد ولا ماعندج اخو غيره
جفته اتامل فيه ، احاول اقرى في عيونه أي مشاعر
بس هالانسان محد يعرف له ، مادري زعلان ولا فرحان ولا أي شي عنه : حيااك حمدان بس قالوا لي في الدوام
حمدان : ظهرت من شوي وقلت بمر اجوف شوه حالتج
حمدان انت كيف تقدر تكون بهالقوة ؟ كيف مب قادر تظهر حزنك ع موت شروق : حمدان ، انت كنت تحب شروق ؟
حسيت ملامح ويه حمدان تغيرت من يبت طاري شروق
حمدان : خلاص البنية عرست وهي الحينة لواحد ثاني وانا مالي حق اييب طاريها دامها لغيري
ياني الجواب مثل الصاعقة وانا منصدمة من ردة فعله ، حمدان مايعرف ان شروق ماتت ؟ ماتت وهي تحاول تشوفه عقب الحادث الي سواه ؟ مايعرف انها ودرت عرسها والكل وضحت لاجله ؟ كيف مايعرف كيييييييييييف ؟
حمدان : شوق انا ماقولج اني ماحبيتها ، هالانسانة كانت كل شي في حياتي وانا كنت مستعد اخطبها من ابوها مرة ثانية بس يوم ردني ماعرفت شوه الي صار فيني ، انا كبريائي فوق كل شي ، ويوم عرفت انها بتاخذ ولد خالتها قلت خلاص بخلها تكمل حياتها
اول مرة حمدان يرمسني بهالصراحة ، يعني كان يباها بالحلال ، بس خلاص شرووق رااحت
شروق ماتمنت تكون لغيرك ، شروق تمت لك انت وباس
ماقدرت تكون لغيرك ففضلت الموت على انها تكون زوجة حد ثاني
الحينة كيف اقوله ؟ لازم يعرف ، ليش محد خبره ؟ : حمدان انا بقولك شي بس ابيك تكون قوي وتتحمل كل الي بتسمعه
حمدان وهو بارد كالعادة : قولي ، اسمعج
ماعرفت شقايل ابدى وياه بس لازم اخبره لازم يعرف : حمدان اليوم الي سويت فيه حادث الضابط خذى فونك واتصل ع اخر رقم انت دقيت عليه ، وهالرقم كان رقم شروق
الضابط خبرها انك سويت حادث وهي مارامت تستحمل انك تموت فسارت خذت موتر ابوها عشان تسير لك المستشفى بس الموت كان اقرب لها ،
شروق ماكانت تعرف تسوق ، بس لجلك ياحمدان ، ولجل توصل لك مااهتمت لهالشي
قالوا لي انها تخطت اشارة حمرا وصدمتها شاحنة وهالشي خلاها تموت في لحظتها
صخيت احاول اسمع رده ، بس ولا شي
حمدان تم بنفس البرود الي اهو فيه ، كل الي سواه انه شل عمره وظهر من الحجرة
تميت متلومة ليش لاني قلت له ، بس لازم يعرف ولا يتحرى انه شروق خانته ووافقت ع ولد خالتها
ظهرت من المستشفى ورديت البيت ، سرت حجرتي وانسدحت ع الشبرية
تذكرت هزاع وتميت اسال نفسي : انا كيف ممكن اغلط هالغلطة وارمس واحد من ورى هلي؟
هم حاطين فيني الثقة وانا باي حق اخون هالثقة ؟ انا لازم احطي حد لهالمصخرة الي اسويها
خذت فوني وحصلت مس كولات ومسجات من هزاع
ماقريتهم ومسحتهم ع طول ودقيت على هزاع
هزاع : توه الناس ، توج تذكرتيني يعني ؟ زين والله ،
كرهت رمسته ع كثر ماكنت احبه : هزاع انا بقولك الي عندي وببند عنك ، انا فكرت بكل شي من بينا واستنتجت انه انت مالك مستقبل اوياي ولا انا لي مستقبل معاك ، اباك تنساني وتنسى انك عرفت في يوم وحدة اسمها شوق
هزاع : ومنوه قالج اني بنساج بكل بساطة ؟
ياخي ها مب طايع يفهم : ياخي مابى ارمسك غصب هو ؟
هزاع : هيه نعم غصب ، مب انتي الي تقررين ، وترى والله لو تميتي جي لتجوفين شي ماصار
عقدت حياتي من ردت فعله ، معقولة هو نفس الشخص الي كان يغرقني بكلمات الحب : لا تتم تهددني انت مب ماسك علي شي يعني ماتروم تحط نفسك في موقع الي بيهدد
هزاع : هههههه ، ضحكتيني ياماما ، الي ماتعرفينه ان عندي صورج
صوري ؟ عندك ؟ : انا ماطرشت لك ولا صورة فلا تتم تخرط
هزاع : انتي ماطرشتي بس بنت خالتي ماقصرت
اكيد استخف هالانسان : منوه تكون بنت خالتك؟
هزاع : هي نفسها اليازية محمد ال .. ، الي رفضتيها وهاي شيختج
حاولت اتذكر منوه اليازية ؟ معقولة هي نفسها الي كانت تطرش لي رسايل الحب
هزاع : غير هذا انا مسجل صوتج وانتي ترمسيني ، شوه بيكون شعور اخوج حمدان يوم اسمعه صوت اخته وهي ترمس واحد
ياربييه شوه من حقارة عليه هالانسان ، انا الغبية كيف صدقته كيييييييف ؟
هزاع : نحن كنا مخططين من زماان نسوي هالشي ، اليازية كانت تصورج بدون لاتحسين والصور كلها الحينة عندي ، يعني تسوين الي اقوله او بنفذ تهديدي
بندت عنه وانا اصيح ، انا شو بسوي الحينة ؟منوه بينقذني ؟
ارمس شهد ؟ لا لا بتاخذ عني فكرة غللط ، انا استااهل كل شي اييني
بس كله ولا سمعة اهلي تطيح ع الارض وينداس عليها بسبتي
وفي مكان ثاني بعييد عن مشاكلي كان حمدان واقف ع البحر اويى ذياب
حمدان كان يكتب اشعار مثل شروق ويمكن هالشي الي قربهم من بعض
لاتجرحينـي ,, قـدري واعذرينـي
وش تنفـع الكلمــه لاقلـت مشتـاق
ضـاع الأمـل وش عـاد انا في يدينـي
والله يصبـرنـي على // جـرح الأشـواق
ماهـو تهـرب قلتهـا شـوف عينـي
شمـس المحبـه مالهـا نيـه الشروق
يكفـي معـك قضيـت زهـرهـ سنينـي
حلمـٍ مضى ياليـت راعيـه مافـاق
مكتـوب أواجـه ماكتـب في جبينـي
وعـزاي كل الخلـق في حكمـ خـلاق
ودنيـاك هذي كلهـا دمعتين
دمعــه لقاء والثانيه دمعـه فــراق
ذياب : ياحمدان شوله تسوي بنفسك جذي ؟ بتم معنفش ويهك لين متى؟
الي ماتعرفونه ان ذياب مب اماراتي ، صح انه ربيع حمدان من زمان بس هو من قطر
الي يميز ذياب قامته الحلوة وبشرته الصافية وملامحه الجذابة ، ياغير انه طبيعته واايد هادئ مثل حمدان وهالشي الي يشتركون فيه هم الاثنين
حمدان : وشوه تباني اسوي ؟ انا ذبحت اكثر شي حلو بحياتي
ذياب : لا تقول جي ، يعني لين متى بتم مخرمس حياتك جذي ؟ ربك راد هالشي ، وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرٌ لكم
حمدان : .........
ذياب : سير الحينة رد البيت ، تاخر الوقت
حمدان : انت سير وانا بتم شوي خلاف برد البيت
ذياب : براحتك
سار ذياب وتم حمدان في البحر يفكر كيف بيعيش حياته عقب شروق
نزلت من حجرتي وسرت الصالة وانا منهد حيلي من الي قاعد يستوي لي
جفت اماية تشرب جاي ووياها خالد وميرة
ياربييه انا كيف لي ويه اجابلهم
كنت ناوية ارد ياغير يوم زقرتني اماية
اماية : شوق حببتي تعاالي
مارمت اطالع في عينها وتميت منزلة راسي : ها ماماتي امريني
اماية : مايامر عليج عدو فديتتج بس فكرنا بشي ونبي رايج فيه
خالد : اماية قالت تسيرون انتي وحمدان لندن كم من يوم عسب تغيرون جو ، وتنسوون الي فيكم شووي
ميرة : بس مب طايعين اسير ويااكم ، والله بصييح
اماية : يعني تبين تودريني رووحي ياميرو؟
ميرة : لا اماية بس البشاكير موجودين وخالد بعد
خالد : انا بكون في الدوام ،والبشاكير بيكونون مشغولين بشغلهم
ميرة وجنه الرمسة مب داشة عقلها : خلاص انزيين، بس السفرة الياية انا وياكم مايخصنيه
اماية : يوم تعرسين خلي ريلج يوديج وين ماتبين
ميرة في خاطرها تتفدى ذياب مع انها مب جايفتنه بس الاسم رووحه مخببل فيها
صديت ع اماية : خبرتوا حمدان ؟
خالد : يوم بيي انا بخبره ومابيقول شي
سرت عنهم وانا افكر ، يمكن هالسفرة تخليني انسى الي فيني
مرت الايام بسرعة وماجفت لا اتصال ولا مسج من هزاع وحمدت ربي ، يمكن نسى الي هددني فيه ، عله ماتذكر ، وهاي اليازية لو بس اجوفها بلعن بخيرها
في نفس اليوم يو ربيعاتي يودعوني وانا اصيح على فراقهم
شي واحد مابندم عليه في هالحياة ، اني لقيت بنات بطيبة شهد وشذى وشيما وشرووق ، علني ماخلييت منهم يارب
اليوم الي عقبه كل شي كان جاهز
خالد ودانا المطار وودعناه وسار عنا
ركبنا الطيارة ، صح اني مب سايرة لندن ولا مرة بس حمدان كان يسيرها تقريبا كل سنتين فانا كنت متطمنة من هالناحية ، كل الي كنت اعرفه عن لندن هو تاكسي الكاب والشارع إلي كان يظهر في النشرة الاقتصادية لقناة العربية هههه ، فكنت متحمسة اني اعرف اشيا يديدة عن هالمدينة
كان في بالي بعض الأماكن السياحية مثل الهايد بارك الي مدحوا لي اياها شهد وشذى وقلت الا اسير واطالع هالمكان
حتى أسماء المدن والطرق كنت أعرفها بسبة لعبة المونوبولي الي كنت مدمنة عليها فترة الطفولة بس ما كنت أدري أنها في لندن يلين ماخبرني حمدان عنهم
نزلنا من الطيارة في مطار هيثرو كان الوقت تقريبا آخر الليل توقعت انا نطول لأني كنت اسمع ان مطار هيثرو من اكثر المطارات ازدحاما على مستوى العالم بس الحمدلله كان الوقت الي يينا فيه المطار شبه فاضي يعني كل الاجراءات واستلام اغراضنا ماخذى منا غير نصف ساعة
وصلنا " الاندرجراوند" وركبناه في بداية ظهور الفجر وها كان أول لقاء لي مع هالمدينة الخيالية وصلنا المحطة الي لازم ننزل فيها وسالت حمدان : همم ، حمدانو وين نحن الحيينة ؟
حمدان : نحن في محطة في مكان اسمه البايز واتر
حاولت انطق الاسم شرات حمدان بس ماقدرت فطنشت الموضوع : انزين بنسير فندق خمس نجوم صح ؟
حمدان وهو عقد حياته : لا خمس نجوم ولا هم يحزنون ، عندنا شقة مفروشة داخل المدينة ، دوم يوم كنا نيي كنا نسكن فيها ، وهي روحها عشر ذجوم
تحمست اكثر يوم قالي جي : هههههه ، مافي شي اسمه عشر نحوم يالعبقري
طنشني وسار ياخذ الاغراض
اول ماظهرنا برع المحطة جفت لوحة مكتوب فيها " انتبه انهم يراقبونك لكي يسرقوا جوالك" واول ماقريتها نقعت عليهم
ويى ع بالي الافلام البوليسية الي كنت اطالعها والي فيها السرقة اوالقتل ههههه ، بس كششخة الصراحة
اتوقع لو كنا في الامارات شوه كانوا بيحطون " اطالع وراك يبون يسرقون فوونك " ههههههه الظاهر اني تخبلت
جافني حمدان اضحك مع نفسي وحس اني استخفيت بس ماقالي شي
تذكرت اني ماخذت فوني وبندته ، احسن والله ، حق شوه عوار الراس
خذنا تاكسي وكلها ربع ساعة ووصلنا الشقة
حمدان دخل الاغراض وظهر ، مامداني اساله وين ساير ، يحق له عارف كل شي مب انا حليلي
فصخت العباة والشيلة وتميت استكشف الشقة
كان فيها بركة سباحة وصالة رياضية ياغير خدمة الستلايت والنت
لاحظت انه كان شي خمس غرف نوم وثلاث حمامات "عزكم الله "
اما المطبخ كان مفتوح ع الصالة ، كان كبير وكان شي غسالة اوتوماتيكية بقراطيسها
ليكون يتحراني بغسل ثيابه ؟ والله يحللم ، مب ياية اشتغل عنده انا
تذكرت اني كنت يوعانة وسرت صوب المطبخ ، بطلت الثلاجة بس مالقيت شي
تذكرت اني كنت يايبة وياي شبس وكاكاو وعصير وهالسوالف
زين اني خذت احتياطاتي والله
سرت ادور لي اكبر غرفة عسب احتلها قبل لا ياخذها حمدان
بس عقب اكتشفت ان الغرف كلها نفس الشي
خذت لي اول غرفة لقيتها وكانت وسيعة وفيها تلفزيون شاشته كبيرة
كانت فخمة بمعنى الكلمة ، والحلو فيها ان لون الاثاث احمر واسود احلا لونين عندي
سرت نقزت ع الشبرية وماحسيت بعمري الا وانا في سابع رقاد
عقب نص ساعة حسيت بحمدان يوعيني
حمدان: شوق مب يوعانة ؟
ليش انتوا عندكم اكل اصلا : بطلت الثلاجة ومالقيت فيها شي
حمدان : ههههههه ترى تونا يايين ويعني محد كان ساكن قبلنا فمن وين بتلاقين اكل ؟ الموهيم انا يبت لج شي تاكلينه
زين والله لاني حاسة بموت من اليوع : هممم ، وانت مابتاكل ؟
حمدان : تتحريني بترياج مثلا ؟ كليت وخلصت
ضحكت عليه : هههههه وانا اقول ها اخوي ومايقدر ياكل بلياي
طنشني وسار حجرته ، ياخي شوه اكرهه يوم يطنش
سويت له طاف وسرت غسلت ويهي وتويهت للمطبخ عسب اكل
خلصت وشبعت الحمد الله عقبها سرت اطالع التلفزيون
نش حمدان عقب ساعتين : شوق صليتي ؟
تذكرت اني مب مصلية : والله مااعرف شوه الوقت هني عسب اعرف أي صلاة بصليها؟
حمدان : ههههه ، عقب شوي بياذن العصر ، سيري توضي لين ماياذن
اكتفيت اني احرك راسي بدون لا اجاوبه
سرت تسبحت وتوضيت وصليت عقبها رديت اطالع التلفزيون
حمدان : نحن مب ياين عسب نطالع التفلزيون ، ماتبين تظهرين وتجوفين لندن؟
تحريته مابيسال من متى وخاطري بس ازيغ يرفض لي : والله ! جد ترمس ؟
حمدان : لا صدق ارمس
متفيج يستخف بدمه بس يلا بسايره لاني ابى اظهر : ههههه ، دمك خفيف وااايد
حمدان : سيري غيري وبترياج عقبها بنظهر
سرت حجرتي وظهرت من جنطتي ملابس
ماتفيجت ارتبهم في الكبت ، لاحقين
ليست تنورة جنز سودا و قصيره لتحت الركب تقريبا مع بوت طويل اسود وقميص شيفون ابيض عليه كريستال اسود ، ولبست فوقه جاكيت بنفس لون القميص ولفيت الشال ع جتفي وسرت خذت شيلتي
اما حمدان كان لابس برموده وجوتي سبورت وكاب على صوب وطالع جنان
حمدان : مستوية لعبة شطرنج بالابيض والاسود هههههه
شككني في عمري الصراحة : يعني مب شي ؟
حمدان : لا لا اسولف وياج ، ماشي حالج
شوه هالانسان ولا يعرف يجامل بعد
صخيت عنه وظهرنا
حمدان رد البيت لانه نسى بوكه وتميت اترياه عند اللفت
لمحت واحد ظاهر من الشقة الي مجابلتنا اويى وحدة بس ماسويت لهم سالفة وتميت اطالع اللفت
يلين مايو صوبي وهوسوا ع زر المصعد وسالتني البنية : Are you coming?
صديت صوبها وكنت ابى ارد عليها ياغير مالمحت هييج العيون الخضر
هييج العيوون الي ماخلتني اررقد اياام ، نفس العيون الي عذبتني
عـيــــــــــــون الياس ، بس شوه يابه هنيي ؟ ومنوه هاي الي وياه ؟
هالي بتعرفونه في الاحداث الياية

فكونوا بالقررب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 3:05 pm

الجزء السادس

في لندن آلغربه في لندن آلشۈق
ۈفي ديرة آلآجۈآد قلب آلشقآۈي
هنآڪَ عآيش بين آلآجۈآد مخلۈق
عليه آنآ مآ بين حزن ۈرجآۈي

تميت اناظرهم وانا اقول في خاطري معقولة الياس هني ؟ بس شوه الي يابه ؟
ولااراديا نطقت : الياااس !
صد علي وابتسم : لا اختي انا مب الياس
وقتها تمنيت الارض تنشق وتبلعني ولا اكون في هالموقف : السمووحة منك اخوي ، الظاهر شبهت عليك
نزل عيونه تحت احتراما للي واقفة جدامه : لا ماصار شي الشيخة
بغيت اسير عنهم لين ماوقفني صوته : على فكرة ترى الياس يكون اخوي ، وانا سيف
انت اخو الياس ؟ وليش مااغلط من بينكم وهالعيون هي الي خلتني اعاف النوم : اهاا ،
عطيتهم ظهري وانا ناوية ابتعد عنهم قبل لااطيح بشباك هالعيون ، لين ماوقفوني للمرة الثانية
بس هالمرة كانت البنت: انتي من وين تعرفين الياس ؟
لازم الاحرااج يعني ؟ الحينة شقولها ركبت موتره غصبن عنه ههه : الياس هو اخو شيما
وشيما تكون ربيعتي وانا وايد وياها وهي الي خبرتني عنه ، وانا جفته مرة في بيتهم
تمت تطالعني وجنها تدور الجذبة في عيوني بس رديت لها النظرات بكل ثقة
قلت في خاطري لو تميت واقفة هني يااطيح بسبة نظرات سيف او اموت اذا جافني حمدان واقفة مع واحد : يلا عيل اترخص عنكم انا
سيف : مابتصعدين اللفت؟
والله الود ودي بس حمدان ضدي : لا لا بتريى اخوي
ركبوا المصعد وبنفس الوقت ظهر حمدان من الشقة
حمدان : يلا برنسيسة شوق ،شوه تتريين هني ؟
اطالعته بطرف عيني : اتريى اللفت يعني شوه بتريى مثلا ؟
حمدان : في اختراع اسمه دري
اسميني ضحكت : هههههااي ، ليكون تتحراني بخرب كشختي وبنزل بالدري ؟
حمدان : ليش اخت شوق ؟ مافيج رشااقة ؟
هالانسان يقهرر : اذا مالاحظت فانا اصلا عنوان للرشاقة
حمدان : مبين وانتي اصلا مب قادرة تنزلين من الطابق الثالث ، امحق رشاقة والله
لا عاد هني وحدك ، كله ولا تغلط ع رشاقتي ، سرت اركض وانا انزل من الدري وحمدان يطالعني ومستغرب اكيد يالس يقول في خاطره شوه هالخدية هههههههه
وصلت تحت وتميت اطالع وراي بس ماجفت حمدان ، معقولة للحينة ينزل هههههههه ، يستاهل محد قاله يغلط علي ، بس يوم جفت المصعد تبطل وحمدان ظاهر منه
انقهرررت حدي : يالسخيييف تقص علي هاا
حمدان : شسوي لج اذا انتي غبية
غبية في عيينك : والله اردها لك ياحمدان
حمدان : اذا انتي قدها ، خلنا نشووف ههههه
طنشششته وسرت عنه يلين ماوقفني
حمدان : اقول شوق مبين عليج تعرفين لندن بكبرها ، بس حبيت اقولج ان الصوب الي انتي سايرتنه يودي لحجرة الناطور ههههههههه
وااااافضيحتي ، انا شوه الي حطاني بهالموقف : انزين حد قالك اني كنت سايرة هاك الصوب ؟ بس كنت ابى اجيك ع شسمه هذااكِ
حمدان : اهاا ، زين والله ، اذا خلصتي التجييك فانا اترياج بررع
سرت لحقته ع طوول ، مافيني اضيع بعد ، لكن ماعلي ياحمدان الايام بينا
سرنا خذنا تكسي الي ودانا بدوره الى محطة الباصات
كنت امشي وانا ماكنت اعرف وين سايرين بس يالله حلاته المفاجات
نزلنا ع شارع الاكسفورد وتمينا نتمشى لين ماوصلنا صوب الماربل ارش
ومن هناك دشينا الهايد بارك وتمينا يالسين نستمتع بجمال المنظر
حمدان : شوق
طنشته لني للحينة منقهرة من الحركة الي سواها
حمدان : جنج ماخذة دوري ، الي اعرفه ان التطنيش هو شغلي انا
زين تعرف والله : خير ، شوه عندك ؟
حمدان : ماشي بس كنت بقولج شوه رايج نستاجر سياكل ؟
اخبره اني ماعرف اسوق سيكل ؟ لا لا فضييحة ، : لا مشكور ، مرتاحة جي
حمدان : ترى انا اعرف انج ماتعرفين تسوقين سياكل
عيل ليش تسالني ؟ تتلذذ يوم تشوفني اتفششل مثلا ؟ : منوه قال جي ؟ اعرف اسوق احسن عنك بعد
حمدان : يلا عيل راويني
اوييه ، شوه الي وهقت عمري فيه ؟ بس يالله كله ولا اعطيه الفرصة انه يتمصخر علي:
انزين سير استاجر وانا بترياك هني
حمدان والبسمة ع محياه : اوك ، ترييني
سار صوب الريال الي كان واقف جريب منا وخذى منه سيكلين
يى صووبي وقال : يلا الشيخة ، خذي السيكل الوردي حقج
بس انا مااعرف اسوق ياناس >< والله بصيييح ، لا لا ياشوق حاولي
خذت السيكل وانا حاسة في اي لحظة قلبي بيظهر من مكانه
ركبت وخليت ريولي ع الارض يالسة احرك في السيكل بس مب طايع يتحرك
حمدان : شوق ، ترى هالاختراع الي تشوفينه ع الينبين اسمه عجلات ويستخدمونه الناس في التحريك هههه
طنشته وحطيت ريولي ع العجلات وحاولت ادورهم ، استاانست يوم جفت السيكل تحرك خطوتين
زدت من السرعة على اساس اني خبيرة في السواقة الا واطيح لكم هيج الطيحة المحترمة
ربع حمدان صوبي وهو يضحك علي : ههههههه ، والله انج مصخررة
انا شوي وبصيح : حمدان اكررررررهك ، وخر عني
سرت عنه ابي ارد الشقة بس نسيت اني ماادل الدرب
يلست ع الكرسي الي كان حذال شيرة كبيرة مسوية ظل للارض وتميت اصيح
يى حمدان عندي ويلس حذالي : شوقي لا تصيحين دخييلج
صخيت عنه ومارديت عليه
حمدان : ترى والله مااقصد بس انتي واايد تعاندين وانا بس احاول اعلمج دروس الحياة
رديت عليه عقب ماحسيت انه تلوم ع الي سواه فيني : وانا تعلمت درسي
حمدان : ياسلام عليج ، يلا خبريني شوه الي تعلمتيه ؟
طالعته بنظرات طفولية : تعلمت انه مب مهم كم مرة تطيح ع الارض ، الاهم انك توقف عساس لا يضحكون عليك حمدان : احلفي انتي بس ؟ الظاهر ماشي امل انج تعقلين
لازم ترى مب انت اخوي : انزين حمدان انا وااااااايد يوعاانة
حمدان : يلا قومي بنسير مطعم مروش ، جرييب من هني
سرنا وكلينا وردينا الشقة وانا مستانسة لاني حسيت حمدان رد الاولي

\

في مكان بعييد عن هني

سرى آلليل يآ لندن ۈقلب آلعنـآ محتـآر ;*
. . . بعد طۈلت آلغربـة نبـي شۈفـة آلديـرة
على أرض الاماراتْ متى ينتهي آلمشۈآر
وينهي غريب الدار رحلة مشاويره

ميرة كانت يالسة في الحوي اويى اماية
سمعوا حد يدق الباب بس البشاكير كانوا مشغولات فماحد يى يبطل الباب
اماية : ميرة حبيبتي قومي جوفي منوه يررع ؟
ميرة : يعني مب كافي ماخليتوني اسافر لندن والحينة مشغليني ناطور بعد
سارت ميرة بطلت الباب وانصدددمت يوم جافت القمر واقف جدامها
هالقمر ماكان غير ذياب
ذياب : السلام عليكم ،
ميرة ماردت ، كيف بترد واصلا ذياب خذى عقلها
ذياب حب يستخف بدمه شوي : سير نادي بابا خالد ، وقول في واحد في يجي مشان اغراض حمدان
ميرة انقهرت من حركة ذياب ، يستهبل يرمسها جي ، ليكون يتحراها وحدة من البشاكير ؟
ميرة : ايييييييه انت ، شوه تتحرى عمرك ؟ ليكون تتحراني بشكارة وانا مادري ؟ تراني شيختك
ذياب وهو ميود الضحكة لانه وصل للي يباه : اعصابج الشيخة ، نسولف وياج
ميرة : تبى تسولف عندك الادوادم في كل مكان ، صدق انك سخيف
ذياب : ترى انا وايد عاطينج ويه ، اقول هاي اغراض حمدن قولي له من ذياب
هنييه ميرة اتخبللللللت ، هذا ذياااااااااب ؟ اسمه حلو وهو حلو وانا الغبية خربت على عمري
ميرة يت تعتذر عن ذياب لكنه راح عنها
ردت ميرة لعند امها وهي مقهوورة
اما ذياب فدشت ميرة خاطره ، صح انها ملسونة بس حلوووة
وين بتسيرين عني ياميرة ؟

\

.... : بتاخذيينه يعني بتاخذيينه
شهد : الزووااج مب غصب ، وانا مابااااه
.... : الريال مب ناقصه شي ، مليون وحدة تتمناه
شهد : عيل خله يخطب هالمليوون ، بس يحل عني
وسارت عنها
دشت حجرتها وتمت تصيح لين ماهلكت عمرها من البجي
دشت شذى عندها وحضنتها
شهد : شذووي انا مابى اعرس ، فهميهم هالرمسسة دخييلج
شذى : سمعتج ترمسين اماية من شوي وعرفت الموضووع
شهد : ليش يبون يزوجوني ؟ انا بنتهم ويبون يودوني لواحد غريب
شذى : شهود فديتتج لا تسوين بعمرج جي ، محد بيغصبج على هالشي بس انتي هدي
شهد : ويين شوقي ، والله هي الي تفهمني
شذى : افاا ، وانا وين سرت ؟ هذا وانا اختج
شهد : انتي قلبي وروحي بس والله انا تعبت
شذى : ماعليه حياتي ، تحملي ، والي يريده ربج بيصير
شهد : تدرين شذوي من توفت شروق الله يرحمها واحس الدنيا انجلبت فوق تحت
شذى : شروق كانت الكيان لشلتنا ، ومااقول غير ربي يغمد روحها الينة
شهد : اميين ياارب
شذى : اقولج شيوم عازمتنا اليوم ، تقول حرام هي رووحها ومتولهة علينا ، شرايج نسير عندها؟
شهد : هيه والله خلنا نسير ، حتى انا وااايد متوللهة عليهاا
شذى : همم ، بسالج سؤال بس تجاوبيني بصراحة
شهد : امري فديتتج
شذى : انتي ليش مب طايعة توافقين ع الريال ؟ في حد في قلبج ؟

\

في الصباح ، وفي مدينة الضباب ،
هالمديينة الي خبلللت بالكثيرين ، مدينة العشاق والحبايب
دق الجرس وانا كنت في حجرتي ارتب اغراضي
ظهرت ابى افتح الباب بس لقيت حمدان سابقني
حمدان : Who is it?
يى الجواب من الطرف الثاني بصوت نعومي : I’m your neiver naila
حمدان بطل الباب وانا من اللقافة الي فيني تميت اراقب الاوضاع
انصدمت يوم جفت البنت ، هي نفسها الي كانت اويى سيف هاكي اليوم
شوه علاقتهم ببعض ياترى ؟ ليكون يحبها بس ؟ اففف والله بذبحه
بس المشكلة انها تنحب ، شكلها حبووبة والي محليها ملامحها الطفولية
حمدان : Yes , can i help you ?
اووب اووب تطورات الاخ حمدان يرمس انجليزي ، زين والله ، لو ماكنت اعرفه عدل جان قلت الاخ اجنبي ههه
نيآليْ : سوري ع الازعاج ، بس حبيت اهديكم هالكيكة كعربون ترحيب فيكم
حمدان شل الكيكة منها : تسلمين والله ، ماتقصرون فيكم الخير
نيآليْ : انا عايشة في الشقة الي مجابلتنكم ، واخوي سيف حاب يتعرف عليك
هاا ، قالت اخوي سيف ؟ يعني اخوها ؟ ياسلاااااام شي طيب الصرااحة
حمدان : ان شاء الله في اقرب فرصة
سارت نيآليْ وانا حسيتها اندمجت اويى حمدان ، بس هيهات تقدرين على هالانسان وطيف شروق لازال في باله
جاف حمدان الكيكة وشكلها عيبته ، خذى خاشوقة وبغى ياكل بس انا ظهرت من الحجرة اصارخ : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
حمدان فز من مكانه : خرعتيني ! شوه بلاج ؟
انت انسان عسب تزيغ؟ ، انت وين والانسانية والاحاسيس وين ؟ : لا تاكل الكيكة
حمدان يطالعني بطرف عينه : ليش ان شاء الله ؟
خذت الكيكة والخاشوقة من ايده : محد يدري شوه حاطين لك في الكيكة
حمدان : حاطين طحين وشكر ، يعني شوه بيحطون
خذت قطعة من الكيكة وكليتها وانا ارمسه في نفس اللحظة : اخوي خلني اكل قبلك ، لانه اذا استوى فيني شي مب مشكلة ، بس اهم شي اردك الامارات وانت سالم معافى
حمدان : تستهبلين حضرتج ؟ منوه الي بيرد الثاني ؟
طنشته وتميت اكل الكيكة لين ماخلصتها ، وحمدان يطالعني : انتي مب جايفة خير شو ؟
شوه هالسؤال ياحمدان : امبلا جايفة خير ، بس كنت ارد لك حركة امس ، على فكرة طعم الكيكة جنااااان ، فاتك نص عمرك ياخووي
حمدان انقهرر من حركتي وظهر برع الشقة
ماادري وين سار الصرااحة ، بس انا شلي اهم شي رديت اعتباري هههاي
بغيت ارد حجرتي بس سمعت جرس الباب
تحريت حمدان بس يوم بطلت جفت سيف واقف
انا ليش فتحت الباب ؟ والله الحينة حمدان ايي ويجووفني ويدفني في مكاني
عدلت شيلتي ورمسته من ورى الباب : نعم اخوي ، امر
سيف : مايامر عليج عدو ، بس بغيت اخوج
يعني مب ياي تسال عني ؟ : ظهر من شوي ، تروم تلحق عليه
سيف : مشكورة
بندت الباب وانا افكر ، الياس وسيف الشبه من بينهم وااايد ، واخلاقهم وااايد جميلة
فرق بينهم وبين الشيطان هزاع ، الله ياخذه ان شاء الله

بعييد عن اجوواء لندن ، ونيي صووب الحر ، صووب دارن كساها بالحب زايد
ذياب كان يالس في حجرته يفكر بميرة : هالملسونة يبالها قص لسان ، تاخذ من ملامح حمدان وايد بس غير عن شخصيتهـ ، ياترى لو خطبتها بيوافقون اهلها ؟
الافكار كانت تودي ذياب يمين ويسار ، والحال من بعضه عند ميرة

\

شيما : والله تووووه مانووور بيتنااا
شذى : منوور فيني حبيتي
شهد تكفخ شذى ع الخفيف : ترااج واايد خقاقة
شذى : يحق لي يااختييه ، ملكة جمال فديتني
شيما : هيه والله يحق لج وانا اشششهد
شهد : شيوم لا تكبرين راسها علينا ، عقب محد بيتوهق غيري
شيما : ههههههههه ، خلاص عيل بصخ
شذى : تدروون ناقصتنا شوق
شهد : وشرووق
شيما : الله يرحمها ، والله للحينة مب مصدقة انها ماتت
شذى : احس السالفة غريبة ، يعني كيف سوت حادث في يوم عرسها ؟
شهد : شوق قالت لي ان ابوها كان مسوي حادث وسارت تتلاحق عليه لين مادعمتها سيارة
شيما : والله اني في كل ليلة ارقد اتذكرها واصيييح
شهد : ادعي لها ، وماابيفيدها غير الدعااء
شيما : ان شاء الله

\

"شوق صكي هالسالفة ، انتي ليش مب طايعة تفهمين ؟شروق خلاص راحت و الله يرحمها ، وانتي مايخصج اذا انا للحينة في بالي هالانسانة او لا"
كلماته كانت مثل السم ع قلبي ، بس انا استاهل
يعني كنا يالسين نسولف لكن انا لازم اخرب كل شي ،
بس يا حمدان انا ادري انك وااايد مجروح ، كل الي اباه انك ترتاح من هالمشااعر ، اباك تظهر الي في خاطرك ولا تتم كابت مشاعرك ، انت قااعد تتعذب ، اشووف هالعذاب في عيونك ، انت تتحرى انك انت الي جتلت شروق
بس صدق انا لازم اصك عن هالسالفة ، اففف وين سار الحيينة ؟ بتم احاتيه لين مايرد
رقدت وانا على هييج الافكار
كنت اسمع صوت قطوة بس تحريت اني يالسة احلم
فجيت عيووني الا واشوف قطووة سودة ياية ع ويهي
وانا خلاص من الزيغة صارخت لين مابح صووتي
حسيت شووي وبيغمى علي بس انتبهت ع صوت ضحكات
صديت ع مصدر الصوت وجفت حمدان يطالعني وهو ناقع علي
حمدان : ههههههههههههه ، والله انج خواافة ، هاي مب قطوة صدجية ،
تم يجربها صووبي لين ماتاكدت انها لعبة بس تظهر صووت
لكن خلاص ياحمدان هني وستوووووب : انت غبي ولا شوه مشكلتك ؟ تبى تذبحني بجلطة يعني ؟
حمدان : محد يموت الا في يومه ،
سرت عنه ودشيت حجرتي وانا محررجة بالقوو
كلها دقايق ودق علي الباب ،
حمدان : اقولج تزهبي بنظهر
احر ماعندي ابرد ماعنده : مب طالعة وياااك
حمدان : انزين مابتطلعين وياي ، بنظهر اويى ييرانا اليداد
يت صورة سيف في خيالي : اوك ياية
حمدان : خييبة ! تفضلين الييران على اخووج ؟
قلت بحرق دمه مثل ماحرق دمي : هييه ، نعم
حمدان : شكراا
سرت تلبست وظهرت من الحجرة ماجفت حمدان في الصالة ، يلست ع الكرسي يلين ماظهر الاخ من حجرته
كان كاشخ بالكندوره البيج ولابس غتره حمرا ومسوي حمدانيه وكان شعره يوصل لآخر رقبته
ياغير ريحة عود الكمبودي الفاخرة الي يمكن توصل لاخر الشارع من قوتها : اووب اووب ، ساير تخطب ياخووي ؟ ولا شسالفة ؟
مارد علي وكمل دربه لين البااب
ياللله انا شوه سويت عسب ابتلي بهالانساان ؟
ظهرت من الباب وجفت سيف و نيآليْ يتريونا
نيالي كانت كاشخة بالجينز والـتيشيرت الفووشي وفلات من شانيل
اما سيف هالسيف بيخببل فيني كان لابس كندورة سودا وسفره حمرا وحاط النظارة الشمسية
جنهم الا هيلا الاثنين بيخبلون فيني ؟
يعني طالعين مكان كله اجانب ولابسين كنادير شحقه
تجدموا هم الاثنين وتميت انا اويى نيالي
تمينا كل الوقت نسولف
تعرفت عليها وحبيتها وااايد ، هالانسانة دشت قلبي من اوسع ابوابه
يمكن اسلوبها الي يحليها ، او هالملامح الجذابة
تقريبا عقب نص ساعة وصلنا متحف الشمع
كان الجوو حلوو ، والمكان الي سرنااه احلا
اسميني تخبلت يوم جفت الشخصيات الي هناك ، ودخلنا بيت الرعب
قضينا اوقات حلوة هنااك واستانست اوياهم واايد
بس الموقف الي صار مابنساه
كنت ناوية اظهر من بيت الرعب بس كان شي لعبة تسحبني وياها
تميت ازقر حمدان بس ماسمعني ، وماحسيت الا بايد سيف تسحبني لجدام
سيف : المرة الياية حاولي تبتعدين عن هالالعاب
يعني شوه قصدك ؟ بمزاجي خليت اللعبة تلحقني يعني ؟
مارديت عنه وسرت عند حمدان
عقب هالرحلة المتعبة توجهنا للهاكن دايز وكل واحد خذى له ايس كريم
والي ضحكني يوم حمدان طاحت منه الايس كريم وتزحلق عليها الريال الي يشتغل هناك
اسميني نقعت لينا ماقلت بس ،
ومارمت اتفادى نظرات سيف صووبي ، فتميت طول الوقت اويى نيالي احاول انسي عمري اني مراقبة من صوب اخوها
ردينا البيت وصراحة هاليوم كان احلا يوم عندي في لندن
بس خرب علي وناستي حمدان يوم قالي انه باجر بنرد البلاد

\

كانت في حجرتها تفكر بسؤال اختها " في حد في قلبج"
في حد في قلبي ياشذى ، صدقيني في ، بس ليته يحس فيني ،
ااه منك ياخالد ،

أنـا مـابي أحد غيرك يـاخذني بإسم النصيب..
طلبتك عشان اللي بيني وبينك..
لـايجيني هالغريب
..

مافي شي بيني وبينك ياخالد ، انا احبك وانت مب حاس حتى
الحب من طرف واحد عذاب ، والله عذاااب

\

نزل من حجرته متعطر ومتزين ومتكشخ بس جكته ميرة قبل لا يظهر
ميرة : خااااااااااااااااااااااااااالد
خالد : والعثرة ، ليش تصارخيين هالكثر ؟
ميرة : وين ساير ؟ وحق منوه كاشخ هاا ؟
خالد : وانتي اشلج ؟ مرتي وانا ماادري
ميرة : لا لا بسم الله علي ، واصلا منوه هالمينونة الي بتوافق عليك؟
خالد : جب جب يلا ، اصلا كل بنات الامارات يتمنوون نظرة مني
ميرة : هيهيهيهيهي ، ضحكتني ، واايد واثق يالاخ
خالد : انا الي ماعندي سالفة وارمس ياهل
وظهر عنها
ميرة الاولانية كانت بترد ع خالد لين ماتاخذ حقها
بس هاي ميرة ثانية ، من عقب ذياب تبدلت ميرة 180 درجة

\

حمدان انا ماستانست واايد ، خلنا نتم اكثرر
حمدان : اجوفج مصختيها ترى ، ولا جنج انتي الي كنتي الي تبين تردين الامارات من اول مايينا
ها كان قبل ياحمدان ، الحيينة كيف ارد والقلب عند لندن ؟

عن غلآتڪَّ دۈم تسٌآلنيَ لندْن
ۈ آنـآ آجآۈبَ حبڪْ ڪَل لحظَه يڪَبر

استسلمت للامر الواقع وسرت اجهز الاغراض ، لانه خلاص باجر بنرد الوطن
دش علي حمدان وتم واقف عند الباب : تعال حمدان ، شوه عندك ؟
حمدان : شوق انا بس ياي استسمح منج ع كل شي مابدر مني
حمدان يستسمح مني ؟ شوه مستوي في الدنيا ؟ هالانسان الي مايعترف بغلطته قاعد يعتذر لي؟
لو كنت في موقف ثاني جان انتهزت الفرصة وكنت ذليتك ، بس الحينة كل شي تغير : بالعكس والله ، استانست هالكم من يوم الي تمينا فيه هني ، وان شاء الله نرد مرة ثانية
تجدم مني وحبني ع يبهتي
علني ماخليت منك يااخووي
نشيت الصبح وجفت الريوق زاهب
تريقت ع السريع لان التكسي كان يتريانا برع
حمدان نزل الاغراض وانا سرت اودع نيالي
نيالي : بشتاق لج شووق
لويت عليها : وانا اكثر ياعيون شوق
خذت رقمها وقالت لي انها بتيي الامارات جرريب
نزلت تحت وجفت حمدان يترياني
ركبت وانا مستانسة حددي
كيف مااستانس عقب الي قاله لي سيف
غمضت عيوني اتذكر اللحظة الي بتم في بالي على طول
سيف : شوق ، انا والله حبيتج ، واباج بالحلال ، واول مابرد الامارات بتكونين لي انا وبس
حاولت اشرد عنه : اخوي يترياني لازم اسير الحينة
سيف : اوعديني ماتكونين لغيري ياشوق
حمدان ممكن ايي في أي لحظة بس هالشخص مب طايع يفعهم : انا مااتحكم بالاقدار
سحبني من ايدي وتعورت من السحبة : أمــوت لاذكرت إنج لغيري ياشوق
انا اباج وانتي لي ، بخطبج جريب بس انتي ترييني
ماعرفت شقوله ، حسيت اني ماعدت قادرة ارمس : اوك سيف بس هدني الحينة
هدني وركضت عنه وانا حاسة بمشاعر كثيرة مختلطة صووبه

\

يت تركض لحجرة شهد اختها ، تبشرها بفرحتها
شذى : شهوود لحقي علي
شهد : شوه صاير ؟ شوه السالفة ؟
شذى : خطبووني ياشهد
شهد : فديت رووحج والله ، مبرووك حيااتي ، بس منو الي خطبج ؟
شذى : خــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالد

شئ مزعج..
لو شعورك يجبرك في غرام إنسان..
تدري مو نصيبك..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 3:08 pm

الجزء السابع

هيه "عجمان" تباهي قومـي بثـوب المنالـي
ارفعي الاعلام هيبه لشيخ النعيمي تزادي

\

ردينا عيمان بالسلامة وانا حييل مستانسة
اتولهت ع هلاتي وربيعاتي وكل شي في ديرتي
وبنفس الوقت زعلت لاني مابجوف سيفاني
بس هو وعدني بييني وبيخطبني من هلي
خالد الي يابنا من المطار ويينا البيت
سار حمدان حجرته على طول
وانا من التعب الي فيني تميت يالسة في الصالة
نزلت ميرة ويت حضنتني
فديتتتها والله تولهت عليها وااايد : ميرو ماكنت اعرف هالسفرة بتخليج تشتاقين لي هالكثر
بعدت ميرة عني وخذت الريموت : هههااي ضحكتيني ، انا مااشتقت لج بس حضنتج عسب اشكرج ليش لانج سرتي و البيت فضي لي روحي واماية حبتني اكثر واكثر
طالعتها بطرف عيني : مااقول غير مالت بس ، الحيينة انا اتحرى اختي تولهت علي ، وانا الغبية يبت لج هدية بعد ، بس صدق انج مب ويه حب
ميرة فجت عيونها عدل من سمعت طاري الهدية : شووقي انا والله احبببج وااايد ، بس كنت يالسة اسوولف وياج ، اصلا هالايام الي روحتي فيها عني تميت وحيدة بدنيتي ..
ضحكت على تمثيليتها : هههه ، يلا يلا مناااك ، خلاص رااحت عليج
ميرة : اووك ، وانا مابخبرج باخر الاخباار
تذكرت اني لازم اعرف كل شي صاار في غيابي وهالشي مابروم اخذه غير من نشرة البي بي سي الناطقة والي هي ميرة : اووك انطقي وبعطييج الهدية
ميرة : الهدية بالاول عقب الاخباار
اسميها ترفع الضغط ، سرت بطلت الجنطة وظهرت الهدية المغلفة بالشريطة الحمرا : يودي والحيينة ارمسي
ميرة : احم احم ، فديتتج والله
ميرة بغت تفتح هديتها لين مايودتها من ايدها : لاترفعين ضغطي اكثر ، الهدية مابتطيير ارمسي اجووف
ميرة : امفففف انزين ، سلمج الله جفت ذياب وتهاوشت وياه ، هالسخيف الحليو كان يتحراني وحدة من البشاكير ، صدق مالت عليه هالغرشوب
حاولت اتذكر منوه ذياب ، عقبها عرفت انها تطري ربيع حمدان
الحيينة يالسة تسبه ولا تمدح فيه ؟ ماعرفنا لها هالبنية : انزين كملي
ميرة : الخبر الثاني انه اخوج خالد صار يخطب شذى
اسميني تشققت من الونااسة ، واخيرا بيكون في عرس ف بيتنا ، بس لحظة جنها قالت شذى : يالخبلة اسمها شهد مب شذى
ميرة : الحينة بتعلميني باساميهم ؟ خطب شذى ، هييج الي امها اجنبية ، ام شعر اشقرر
لا لا مستحيييل ، خالد يخطب شذى ؟ بس ليش ؟ هو سالني عن شهد هييج المرة
ياربييه بس شهد تحبه من هم صغاار ، معقولة شهد عرفت بالخطبة ؟
ياويلي عليج ياشهووود
سرت عن ميرة وطيراان لحجرتي ، ابي ارمس شهد واتطمن عليهاا
فجيت كبتي وظهرت فووني ، كان مغلق فبطلته وجفت مكالمات واتصالات من ربيعاتي
وولا شي من هزااع ، الحمد الله ياارب انه خلاص نسى الساالفة
دقيت ع رقم شهد وترييت ومااشي رد
اتصلت مرتين وثلاث بس محد يرد
سرت حجرة اماية اجوفها ، واايد توولهت عليهاا
اول ماجافتني حضنتني يلين ماطاحت الدمعة من عيني : فدييتج ياست الحباايب انتي
اماية : ياويلي عليج ياشوق ، روحتي وخذتي قلبي ويااج
حطيت راسي في حضنها : ويين ميرة عنج ، ابااها تسمع الي قلتييه
اماية : ههههه ، كلكم عياالي وانا احبكم كلكم
دشت ميرة الحجرة : نعم نعم شوه اجووف هني ؟
حبيت احرق اعصابها شووي : ام وبنتها ! انتي اشلج في الموضووع؟
ميرة : والله مايستوي ، ليش رديتي من لندن ><
قلت في خاطري والله لو الشوور شووري جان ماردييت الا ايدي بايده
ميرة : اقولج يالسرحانة ترى فوونج يرن من الصبح
ربعت لحجرتييه وخذت الفوون تحريت شهد متصلة بس ظهرت شيوم
شيما : يالسخيفة ييتي ولا تخبريين حد
بعدج ع خباالج يا شيوم : هههههه ، والله ياية من شووي ، بس انتي شدراااج ؟
شيما : دقييت ع البيت وردت علي ميرة وخبرتني انج ييتي
يت صوورة سيف في بالي ، اخبرها اني جفته ؟ لا لا خله هو يقوول : شيوم حبيبتي تعالي عندي اليوم
شيما : لا لا ، تووج يااية ويباالج ترتاااحين
توقعت انها بتقول جي : راااحتي في جووفتكم ، تعاالي انتي والشلة
شيما : هممم ، برمسهم وبحااول اييج ، مع اني اجووفها مب حلووة بس يالله
تميت اسوولف ويى شيوم اشوي عقب بندت عنها
سرت تسبحت وتوضيت وصليت العصر
الوقت يمشي بسررعة هنيه بعكس هنااك
لبست لي مخور عناابي وحطيت فيونكة ع شعري نفس لون المخور
ونزلت تحت ، جفت خالد يالس في الصالة ويشرب نسكافيه
سويت له طاف ، حدرت المطبخ اسوي لي شي اكله
بطلت الثلاجة وخذت لي كيكة
تذكرت الكيكة الي خذتها عن حمدان في لندن ونقعت يوم تذكرت كيف كان يطالعني ههه
ظهرت من المطبخ ونويت اسير حجرتي ياغير لما وقفني خالد
خالد: شووق ! بلاج متغيرة علي من رديتي ؟
ولك ويه تسالني بعد : وشوه تبااني اسوي يعني ؟ ماتوقعتك جي ياخالد ، كنت اعتبرك احسن وااحد من بين خوااني ، بس حساافة طلعت اخس عنهم
خالد : شوه هالرمسسة بعد ؟ الحينة انا شوه سويت جي ترمسيني ؟
والله اني متلومة ارمسك جي ياخالد ، بس شهد غالية : الحينة انت جي تخطب شذى ؟
خالد : لا والله ، اخذ بشوورج مثلا ؟
يقهرررني اسلووبه : لا ، بس بنات الناس مب لعبة باييدك ، تسال عن هاي وتخطب هييج
خالد : انا يوم سالتج عن شهد كنت ناوي اعرف اكثر عن شذى بس انتي الله يهدااج اسئلتج الغبية رفعت لي ضغطيه فصخيت عن الموضووع
مارديت عليه ، لان خالد ماغلط بشي ، وشهد تحبه مب عسب سال عنها ولا لا
شهد حبها لخالد من ايام الطفولة
سرت حجرتيه تميت اترياهم لين ماايوون
يت سالي حجرتي تخبرنييه انه البنات يوو
قلت لها تدخلهم ميلس الحريم
سرت سحبت شيلتي ونزلت عندهم
سلمت ع شيوم وعقبها شذى ويوم سالت عن شهد قالوا لي تعباانة وماقدرت اتيي
لين متى ياشهد بتمين تشرديين عني؟ لين متى ؟
تميت اسولف اويى البنات ، واايد اشتقت لهم وحسيت اني مب حايفتنهم من دهرر
واسمييهم اتشققوا من الوناسة يوم ظهرت لهم الهدايا
عقبها رووحوا عني وانا الود ودي ماخليييهم
بس يالله مهب مشكلة بيتموون في القلب

جـاني الخبر يـاصاحـبـي وأظلم الـــكـون ..

\

هذا كان حال شهد خلال الفترة الي مضت
شذوي وافقت ع خالد وتم الاتفاق انه العرس يكون عقب شهر يلين ماتتزهب شذوي وتخلص كل شي تباه
خلال هالفترة شهد سافرت الكويت عند خالتها
يمكن تنسى الي فيها
اليوم الي عقبه سرت انا ويى شيوم لانه كان عندها موعد الليسن
وسارت شذى اويى امها وخذت ميرو وياها عسب تخلص زهبتها وبالمرة تتثقف ميرو حق المستقبل ههههه
تموا يحوطون في اسواق دبي ياغير يوم تعبت ام شذى فقالت انها بتنزل صوب بيت اختها الي كان حذال السوق وقالت لهم يكملون ويخلصون بسرعة
دشوا مول الامارات وساروا صوب محل "البيت البحريني "
عسب تنقي شذى جلابياتها
ميرة تمت تطالع برع لانه هالاشياء ماتجذبها
يلين مالمحت ذياب واقف صوب المحل ويرمس بالفون
ميرة هني انصدمت ع كثر مااستانست
هو ماكان يطالعها لانه كان بيزي بالفون
فقررت ميرة تنتقم ع الي سواه فيها
استاذنت من شذوي وظهرت
سارت صوب ذياب
ميرة : احم احم
ذياب من سمع حسها فز من مكانه
ذياب : انتي شوه تسوين هني ؟
ميرة : جي ماتدري اني حاطة كيمرات مراقبة لاجل عيونك
ذياب : صدق انج ياهل
ميرة وصلت حدها ويت في بالها فكرة جهنمية
ميرة : انت ماتستحي تفر علي الرقم ؟ صدق جليل الحيا ، ترضاها على خوااتك بالله ؟ شوه مستوي في هالدنيا
ذياب مستغرب من الي تقوله ميرة ومافهم شوه سالفتها
لين ماقرب منهم واحد من التحريات
الريال : شوه مستوي اختي ؟ عسى ماشر بس
ميرة وتسوي عمرها تصيح : هالشخص يلاحقني من الصبح والحينة قاعد يفر علي الرقم ، يعني الواحد مايعرف يمشي بسلام ؟
الريال : ماعلي اختي ، انا بتعامل اوياه
ذياب ماقدر ينطق بحرف لانه للحينة منصدم من الي سوته ميرة
ذياب : ليكون بتصدق هالياهل ؟ انا شوه ابى فيها هاي ؟
ميرة : محد ياهل غيرك ، ومليون غيرك يتمنوني ، واسمي ميرة مب هاي
الريال : اختي هدي ماعلي
ميرة : انت مايخصك لا تتدخل من بينا
الريال فج عيونه عدل : نعم شوه قلتي ؟ ولاجنج انتي الي اشتكيتي عليه
ميرة : خلاص والحينة اسحب الشكوى ، في مشكلة بعد
الريال : صدق يوم قال عنج ياهل
وسار عنهم
ذياب : تدرين انج فضييحة ، مالووم غير هالي بياخذج
ميرة : ههااي ، خلاص خذاني واحد والحينة يالسة اتشرى حق عرسي
ذياب وحليله الصدمات تتوالى عليه : انتي جذااااااااابة
ميرة : اراويك دبلتي يعني ؟
ذياب سحب ميرة من ايدها : والله لو وافقتي على غيري بذذذبحج
ميرة وخلاص ذابت من الي قاله ذياب
شردت عنه وسارت حق شذوي
اما ذياب تم يضحك اويى نفسه ، مستغرب كيف هالملسونة غيرته
ذياب الي كان مايعرف ينطق جدام بنت الحينة يرمس بكل طلاقة
صدق انج غييير ياميرة

\

شيوم نجحت في امتحان التراي ليسن
واسميني استانست لها من قلب
سرنا عقبها الستي نتغدى
شيما : شوقي شوه تطلبين ؟
ماحسيت اني يوعانة بس ماحبيت ارفض لها طلب وخاصة انه اليوم يومها : أي شي من ذووقج حيااتي
سارت شيوم تطلب ياغير يوم رن فونها
شيما : هلا والله باليااسي
الياس : اهليج فيج شيومي
من سمعت اسمه انتفضت ، ومادري ليش
يمكن لانه اخو سيف
شيما : نحن ف الستي الياس
الياس : منو نحن ؟
شيما : انا وشوق ربيعتي ، شوه رايك تنضم لنا ؟
تميت اطالع شيوم بنظرات وجني اترجاها انه ماتقول له جي
الياس : لا لا مب حلوة بحق ربيعتج، استانسي وياها
شيوم : اووك ، خلاص عيل برمسك عقب
بندت عنه وسارت صوب الكنتاكي تطلب لنا
اما انا فتميت افكر بسيف وبهاك اليوم الي بكون له زوجة

\

يى اليوم المنتظر ، يوم عرس شذى وخالد
الملجة كانت قبل العرس باسبوع
والعرس كان بفندق روتانا العين وبافخم صالتين بالفندق
سرت عند شذوي اجوف ترتيباتها
وكنت واايد مستانسة ، وكيف مااستانس وهاعرس اخووي
شهد ماكانت موجودة
عسب جي حسيت انه شذوي تحتاجني اكثر عن قبل
دشيت الحجرة وجفت شذى
كانت حوريه بشريه .. جمال ورقه وفوق ها
الفستان الي كانت لابستنه كان نعومي من الخااطر
هي روحها ناعمة وزادها الفستان نعومة
ياحظك فيها ياخالد !
نزلت القاعة اجوف اذا كان كل شي مرتب ولا لا
كانت القاعة مزينة بالاقمار ، والليتات كانت شبه مظلمة
وكان شي قمر 14 صووب الكوشة حذال قعدة العروس
اما الصوب الثاني وين صالة الريااييل
كانوا متيمعين الشباب خالد وحمدان وذياب والياس وسيف
الشباب كانوا يرقصون واهم متلثمين ياغير يوم قام الياس ايوول وغطى عليهم كلهم
خالد امير احلام ملايين البنات.. الوسيم .. الاسمر .. العريض ، اليوم بيدخل قفص الزوجية
حمدان حس انه خالد متوتر فحب يخفف عنه شوي
حمدان : اووب اووب غطييت علي اليوم ياريال
خالد : اصلا انا من يوومي اغطي عليك ولا انت يمكن ماتلاحظ
حمدان : اجوفك صدقت ويهك
الياس : لا لا وليش مايصدق، يحق له ترى ، ولا انت تغاار ؟
ذياب: شو شو ، اشوفكم استقويتو ع ربيعي ،
حمدان : هههه يتحرون مالي سند
خالد : مايخصه ، بس تراك تقهر ، اونك انت بتغطي علي
حمدان : مابرد عليك لاني بجوف الجانب الايجابي
خالد : وشوه هالجانب ؟
حمدان : انك خلاص بتدش عش العصفورية
ذياب : ههههههههه ، يقولون عش الزوجية ، فضحتنا حمدانو
حمدان : خخخ لا لا انا عندي المسمياات غيير
الياس : اقولك خالد تزهب الحينة بتدش الصالة
خالد : لا تخلووني رووحي
ذياب : ههههههه ، ليكون خاايف
حمدان : منوه قدك ياريال
خالد : صخوا عني ، الله يستر بس
سرت زقرت شذى تظهر لان خلاص الحينة بتدش ع المعازيم
ويوم نزلت لبستها الشنيول الثقيل على شنيولها الفاخر الشفاف
عسب تتغطى عن الكل
كنت ميودتنها من اليمين وابوها كان ميودها من الصوب الثاني
والحريم كانوا ورانا بالاضافة الي المصورات
اول ماوصلنا باب القاعة وقفنا نتريى خالد
حدر خالد وانا حاسة فيه متوتر
اول ماوقف همس لشذى : مبرووك
شذى من الحيا ماقدرت ترد عليه جان ارز فيسي : الله يبارك فيك خلوودي هههه
خالد : يالرزة بصخ عنج لانه عرسي بس عقب بتفاهم وياج
دشينا وكانوا حاطين زفة "اقبلت يازينها "

ياحلاها يشتكيها من حلاها
في مزاياها المعاني تـحتضر
هذي شذى وزانها ربي وعطاها
نورتنا واخجلت حـسن الـقمر
..
ورده ياحظ من فاز وجناها
بل فخر مقصود فارسها خالد
كمل الفرحه وزودها ضياها
وطرب الاسماع لا منهم ذكر

\

البناات تخبلوا يوم جافوا خالد وكل وحدة تمت تنحس حظها ليش لانه خلاص ضاع منها
بس يوم دش حمدان ورانا ع طوول تخبلوا اكثررر يوم شافن شكثر كان حمدان وسيم
ركبت شذى الكوشة ونحن تمينا نساعدها بالفستان
صديت على حمدان : تروم تساعدنا بالفستان ولا ماعندك ايد ؟
حمدان : مب شغلج ، وبعدين محد قالها تلبس هالخيمة
اسميني انقهررت من رده : اوك ، بنشوف شوه بتسوي اويى مرتك
خالد رفع شنيول شذى... واول ما رفعه وقف قلبه
معقولة في حد يمتلك هالملامح غير الحوريات ؟
تمينا نصلي ع شذوي من الحسد طبعا

من كثر مـاأحبك ومؤمنه إنك لغيري..
ودي أرقص بعرسك وأشوفك تضحك لعيني

الف الف مبرووك حبيبتي ، تستاهليين كل خير
صديت اجوف مصدر الصووت
ولقيتها واقفة جدامي لابسه فستان سكري مع ابيض ومكياج اسود مع فضي
هي نفسها العيون الي سافرت وضحت بقلبها لاجل اختها
هيه نعم هي نفسها شهد
شذى : الله يبارك فيج حيااتي ، تحريتج مابتيين
شهد: عرس اعز ناسي وماتبيني ايي
وصدت على خالد : مبروك ياخالد ، وهالله هالله باختي تراها غالية
خالد : لا توصين حريص ، بحطها في عيوني
تميت اطالع شهد اجوف أي تعابير ع ويهها
لكنها كانت جامدة ،
سارت عنهم وسرت لحقتها على طول : شهد تريي
شهد : هلا حياتي شوقااني
هاي انسانة ثانية ، هاي مب شهد الي عرفتها : ادري انج تحبين خالد وانج متحطمة من الي يصير
شهد : خلاص ياشوق ، انا لازم اتقبل الي قاعد يصير
خالد مب من نصيبي
وتركتني وانا افكر باخر شي قالته

لـانظره توصل ولـاناظري يشوف ..
محرومه أنــا منه ..وهو غصب محروم..

ومن الصوب الثاني كانوا شيوم وميرة يرقصون في اخر القاعة وهم مب حاسين بالقلب الي تحطم اليوم في وسط هالفرحة
قلب شهد
مارمت استحمل اتم في العرس فطلبت من حمدان يردني البيت
رديت البيت وسرت غسلت ويهي من الي كنت حاطتنه
ورقدت على طول
نشيت الصبح ع الساعة عشر وجفت اماية ف الصالة
سرت حبيتها ع راسها : صباحج خير حبيبتي
اماية : صباح النور فديتج
سرت صبيت لي جاي : اماية متى ييتو امس ؟
اماية : لين ماوصلناهم الفندق وتمينا اوياهم كانت الساعة هنتين
وترى اليوم بيسافرون
بغيت ارد عليها بس ميرة نزلت وهي تقول السؤال الي كان في بالي: كشششخة وين بيسيرون ؟
اماية : بيسيرون فيينا جنه ، مادري شوه من اسامي على هالبلدان
ميرة : هههه ، حظها شذى
عقدت حياتي : الا قولي حظه خالد
سرت عنها قبل لا افتح لها باب للنقاش لاني اعرف مابروم اصكه عقب
خذت فوني و دقيت ع شهد بس امها ردت علي وقالت لي انها ردت الكويت اليوم الصبح
ليش تعذبين عمرج ياشهد لييييييييش ؟
قطع افكاري صوت سالي تقول لي انه شي بنية تترياج تحت
نزلت تحت وانا ع بالي شيوم
لانه ماتم غيرها عندييه ،
بس تفاجات يوم جفت "نيالي"
سرت حضنتها وسلمت عليها ويلسنا نسولف وجي
يلين مافاجاتني في الي قالته
نيالي : شوق حبيبتي ، انا ياية اسالج بشي وانتي تعرفين شوه اطري
اسمييه ويهي استوى اشارة مرور
مارديت لكن خليتها تكمل
نيالي : اخوي سيف يبى يخطبج وطرشني اسالج اذا كنتي موافقة عليه عسب ايي يخطبج رسمي
تميت محتارة شقول اخاف اسكت وتفهم سكوتي اني ماباه واخاف ارمس وتقول ويهها لوح : هممم ، بس اخوج يعرف جوابي من قبل
نيالي : هيه ، لكنه حاب يتاكد
مارديت عليها وهي فهمت سكوتي اني موافقة
تمينا نسولف وتخبرني بسوالفها الي استوت وياها هناك
مر الوقت بسرعة وترخصت عني انها بتسير
ودعتها ووصلتها لين الباب
كانت بتظهر بس حمدان كان داش
حمدان : اشوف القمر في بيتنا اليوم
نيالي وهي مستحية وتطالعني : القمر عندكم كل يوم
حمدان : ليكون تطرين شوق بس ؟
عقدت حياتي : شوه قصدك يعني انا مب قمرر ><
نيالي : فديتتج انتي احلا قمر
حمدان : وانا مالي نصيب في التفدي
هني نيالي مارامت تستحمل وظهرت بسرعة
صديت على حمدان : انت ماتستحي ؟ زين جي فشلتنا جدام البنية ؟
حمدان : مزاجي رايق فرجاء لا تخربين علي ، وبعدين مب جنه وراج جامعة باجر ؟؟
اوييه نسيت سالفة الجامعة بعد ، سبحان الله كيف يمر الوقت بدون لا ايحس الواحد بعمره
حمدان : من الحينة اقولج تزهبي ع الساعة ست
لاني بوصلج وبسير الدوام على طول
نعم ! ماخذة ناطور مدرسة عسب انش لك الساعة ست : حمداااااااااني
حمدان : الشيخ حمدان
ياربييه يوم يذلني : دخييلك خلها للساعة ثمان
حمدان : قولي الشيخ حمدان بالاول ، واطلبي بادب وبفضل تقولين لو سمحت
كرهت عمري في لحظتها بس شسوي مضطرة : الشيخ حمدان الموقر ممكن اذا سمحت توصلني ع الساعة ثمان للجامعة؟
حمدان : لا طبعاا
تميت اطالعه : يالسخييييييييييف جي تخلني اذل عمري دامك مابتغير رايك
حمدان : خلي السايق يوصلج
اونك قلت شي عبقري الحين: اول يوم دوام وكنت ابى اكشخ بالفتك بس الله يسامحك
سرت عنه ودشيت حجرتي ازهب لي شوه بلبس باجر
وعقبها رقدت
وعتني اماية ع الساعة سبعة
اسميني صحت لاني كنت صدق ابى اسير اويى هالحمدان
اتسبحت وتلبست وخذت عبايتي وجنطتي
نزلت تحت اتريق اويى اماية
ياغير يوم رن فوني وكان حمدان
رديت عليه بدون نفس : خير ! شوه عندك
حمدان : عندج دقيقتين تظهرين برع ولا بسير عنج
وبند عني
يعني بيوصلني ؟
والله هالانسان غريييب ، بس انا اشلي بغرابته
ظهرت بسرعة وماكملت ريوقي
ركبت الموتر واترياه يمشي ، لكنه تم وااقف
استغربت من حركته : ترى مافي حد غيري توصله ، تتريى منووه ؟
حمدان : انا مب سواق عندج ، تعالي ايلسي جداام اجووف
يعني شوه هالعقدة الي في اصحاب السيايير ، جدام او ورى وان شاء الله في الدبة كله واحد
خضعت لطلبه وركبت جدام
كلها ربع ساعة ووصلت الجامعة
نزلت من الموتر عقب ماجفت عيون البنات على راعي الفتك
حمدان : خلي السايق يردج
دامني ييت وياك فانت الي بتردني : لا دخيييلك ، تعال انت ردني
حمدان : يلا يلا منااك ، سواق ريلج انا
انقهررت من اسلووبه سرت بطلت باب سيارته وبندته بالقووو
هالحركة خلت حمدان يموت من القهرر
كله ولا سيارته ، هاي محبوبته
بس يستااهل
سرت عنه بسرعة لانه يمكن ينزل من السيارة ويذبحني في أي لحظة
اتصلت ع نيالي لانها خبرتني امس انها حولت دراستها لنفس الجامعة الي انا فيها
قالت لي انها تترياني بالمطعم
حسيت اني ضيعت المكان وخاصة ان الجامعة كانت واايد كبيرة
جفت وحدة يالسة ومندمجة بالكتاب الي في ايدها فقلت بسالها يمكن تدلني
حاولت اخليها تنتبه على وجودي بس شكلها كانت مشغولة بالكتاب الي في ايدها : اقولج اختيه
صدت علي وتميت اطالعها
ماكانت غير "اليـــــــــــــــــــــــــــــازية "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 3:11 pm

الجزء الثامن



اليوم ,, للـ/ عمر ، للـ/ تآريخ ، للـ/ ذكرى
اليوم ,, نصفي بيلقى نصفه الثاني\

اليوم كان يوم ملجتي عقب ماوافقت ع سيف
جزء مني كان يقول انه اختياري كان صح ، وجزء ثاني كان يتنمى لو اني فكرت اكثر
الكل كان مرتبش يومها ، اماية ماقصرت ابد ، كانت تجيك ع البوفيه من وقت لثاني
وتجووف اليهال وشوه محتايين وجي
اما انا فكنت متوترة ، صح ان المعازيم كانوا بس من الاهل وجي لكن مع هذا كنت زايغة من شي
يلست في الصالة وغمضت عيوني لبرهة !
اتذكرت الي صار بالجامعة من اسبوعين يوم جفت اليازية
اليازية : اووه منوه هني ؟ شوااقي
اطالعتها بنظرات هادية لكن فيها احتقار : لا توصخين اسمي بذكره ع لسانج
اليازية : افاا ، نسينا العشرة
قسم بالله كرهتها هي وهزاع : لا عِشرة ولا هم يحزنون ، اقولج جلبي ويهج لانج لوعتي بجبدي
اليازية وشكلها انقهرت من الي قلته : انتي اييه ليش ترمسيني جي ؟
ولها ويه تسال بعد : اسمي مب اييه ولا تمثلين علي دور البريئة ، انتي ابليس وبويهين
اليازية: صدقيني ياشوق بخليج تندمين ع اليوم الي تجراتي فيه ترمسيني بهالطريقة
اسميني ضحكت ع رمستها : والعثرة تشلج انتي والي وياج و لا تتمين تهدديني، وجانج قدها اشووفج بس تقربين مني ولا تحاولين تخربين حياتي
بغت ترد علي بس يت نيالي وسرت وياها
ياترى هل من الممكن يسوون شي هي وهزاع ؟ لا مااتوقع ،
انا لازم افكر بحياتي اليديدة وبس وامحي الماضي للابد
لاني ببدا حياة يديدة مع سيف
قطع افكاري صوت اماية وهي تزقرني
سرت عندهاا : عيوون شوقي انتي ، امرييني فديتتج
اماية : وخلاص كبرتي يا عمري
سرت لويت عليها : بس بتم دلووعتج دوووم
اماية : حيااتي والله ، انزين فديتج سيري بدلي عقب شوي بيوصلوون قوم ريلج
اطالعتها وانا مستحية : اماية ! بعدني ماملجت وخليتيه ريلي
اماية : هههههههههه ، اندووكم انتوا استحت البنية
سرت عنها وربعت لحجرتي ، صدق حسيييت بمشااعر غريبة يوم قالت "ريلج"
فجيت كبتي وظهرت الفستان الي كنت مزهبتنه للملجة
كان نااعم ولايق ع لون بشرتي
وكان شي زخرفة بنفسجية واسعة على كل الخصر من تحت .. ومن فـوق ريطة تركوازية ومن تحت كان طايح كلوش ..
يت الكوافيرة ويت عندي الحجرة
سوت لي تسريحة بسيطة ، بف و من على صــوب فيونكا كبيرة شوي ، لونها تركوازي مايل بتناسق على لون شعري العسلي ، اما مكياجي كان تركوازي على ذهبي منسق و ناااعم
وايهت عمري جدام المنظرة ، جفت اني وااايد احلوييت ، الله يخلي خرابيط الكششخة
تميت في حجرتي وانا زاايغة من اللحظة الي بيطلب انه يجوفني
مااتخيل انا وسيف في مكان واحد وبروحنا
تم كل شي في الملجة على خير ، ياغير يوم يت ميرو لعندي
ميرة : اقولج ريلج يبى يشووفج
انا حزتها خلاص قلبي انتفض : لا لا مابى اشووفه
ميرة : شوه ع كيفج انتي ؟
محد يقدر يفهمني : ميرو دخيلج قوليلهم مابي اشوووفه
ميرة : صح اني اصغر عنج بسنة بس طلعت اعرف افكرر عدل اكثر منج يالطمة ، شوه ماتبين تشوفينه ؟ خلاص الريال استوى ريلج
تميت افكر بالي قالته ميرة : هممم ، اوك بس دشي وياي دخيييلج
ميرة : نعم نعم ، لا فديتتج وين تبين ؟ شوه تبين يقول عني الريال ؟ اختها الرزة ههههههه ،
دش حمدان الحجرة : يلا شوق ريلج يبى يجوفج
ليش الكل مصر انه يخلوونه ريلي ؟ : بس انا مابي اششوفه
حمدان وشكله حرج : اقولج الريال مب لعبة عندج بتشوفينه يعني بتشوفينه
بلعت ريجي من جفت شكل حمدان : انزين بسير وامري لله
كنت اتمنى وقتها انه خالد الي يوديني عنده ، عالاقل يعرف يتعامل عدل في هالمواقف
وقفت عند الباب واطالعت حمدان
حمدان : برد لج عقب شوي ، يلا دشي
ماعطاني فرصة اني ارد عليه وبطل الباب وسار عني
تميت واقفة عند الباب يلين ماسمعت حس سيف
سيف : ترى البيت بيتكم ولا تتريين عزيمة ياشوق ؟
متفيج ينكت ليته يحس بالي انا فيه
صخيت عنه ومارديت لين مايى صوبي
سيف : شحالج شوق؟
نزلت عيوني تحت خايفة اجوف نظراته ويغمى علي : الحمد الله زينة ،
سيف : انزين ومابتساليني عن حالي ؟
هذا شوه سالفته : مب لازم تراني اجووفك بخير
سيف : خييييبة بالوييه هههههههه
اسمييه ويهي قفط ، حد يقول هالرمسة لريله
سيف : ترااج واااااايد حلوووة ، وتخبليييييين بالتركوازي
صديت عنه وانا خااطري اضحك ، لانه محد قالي هالرمسة من قبل بس اصطلبت : مشكور ، حتى انت حلو
سيف : وين حلو ، كل ماجافوني قالوا لي "مهند" شوه يقرب لك؟
تميت افكر عن أي مهند يرمس عقبها تذكرت المسلسل التركي : انزين صح رمستهم ، انت واايد تشبهه
سيف : عيل انتي تشبهين نوور
ضحكت بالقوو : هههههههه ، الله يخليك وين انا وين هييج ، شوه ياب القمر للبقر
سيف : اوييه لا تسبين عمرج انتي مب بقر
اسميني انقهررت : يالسخيف انا اطري انه انا القمر هب هي
ضحك ع رمستي بس انا تلومت على نفسي ، شكله انحرج من الي قلته
كله من هاللسان الي علي ، حليلها ميرو يقولون عنها ملسوونة ، عيل انا شو
تجدم سيف مني وكان في ايده جيس ، عطاني الجيس وتم يطالعني
انا من زود المستحى مارمت اطالع في عينه فسالته : شوه ها ؟
سيف : هاي هدية بسيطة لج ، وادري انها مب قد مقامج ،
تميت استمتع برمسته وهو يسولف لي ، فيه جاذبية غير طبيعية : بس انا مااقدر اخذ منك شي
سيف عقد حياته : لييش يعني؟
ماعرفت شرد عليه ، انا مب متعودة اخذ هدايا من ناس غربا ، لكنه هب غرييب
سيف : شوق لازم تتعودين على هالوضع ، انا ريلج وانتي مرتي ، والحينة يودي الجيس
تم رمسته يتردد في قلبي " انا ريلج وانتي مرتي "
بس الحينة استوعبت انه خلاص هالانسان هو شريك حياتي
يودت الجيس عنه وبالغلط جست ايده
خوزت ايدي بسرعة حتى انه استغرب من حركتي بس فسرها على اني مستحية منه وهذا كان السبب ف الاساس
سيف : يلا عيل اترخص عنج الحيينة
كان في خاطري اقوله يتم ويااي للابد ، ومايتركني ، بس لازم اثقل وابين له اني مب هينة : اووك ، دير بالك ع نفسك
حسيته ماكان هالجواب الي يتريااه ، بس ماعليه ياسيف ، العمر كله لنا

روح سيف وانا رديت حجرتي افكر بالي صاار ،
تجلبت للصوب الثاني من الشبرية وجفت هدية سيف
فجيتها ولقيت داخلها علبتين ، علبة كان فيها ساعة راااقية وانييقة من غوتشي
والعلبة الثانية كان شي موبايل مع بطاقته ورسالة اوياه
دخلت البطاقة الفون وشليت الرسالة اقراها
كان كاتب فيها " اعطيج مـن قلبـي امنياتـي::: تلقـين الهـنـا فــدرب تمشينه"
علني ماخلييت منك ياسيف ، وربي يحفظك لي
رقدت وانا حاضنة الرسالة في قلبي
ياغير يوم نشيت ع صوت ميرة وهي تدق الباب
ميرة : شوووق ، بطلي الباب
شوه ها ، خلووني اررقد : خيير ! شوه عندج
ميرة : خلصيني بنسير بوظبي عسب نخلص اغراض عرسج
انزين بس انا ابى ارقد يانااس : عقب 10 دقايق تعالي وبنش
ميرة : اقولج عن حركات الاستهبال ، خلصيني يلا
نشيت وانا متعايزة حدي
تسبحت ولبست وحتى ماتريقت وركبت موتر حمدان اويى ميرة
سرنا بوظبي وتمينا نحاوط هنااك يلين ماخلصت كل الزهبة ،
خلاف دشينا مطعم وطلبنا عشى من هناك
دق فون حمدان وانا استنتجت من اسلوبه انه كان يرمس ذياب
حمدان : اوك يلا اترياك ، نحن في صوب المطاعم
بند حمدان الفون وميرة كانت سرحانة ، اكيد عرفتوا في منو
سالت حمدان : ربيعك بيي هني ؟
حمدان : هيه ، هو بعد في ابوظبي ، فقلت له اني عازمتنه ع العشى
شهقت ميرة : انت صااحي ولا مينوون ؟ كيف تباه يتعشى اويانا ،
حمدان : حد قالج بيتعشى وياكم
انتوا بتمون يالسين ف هالطاولة وانا بحجز الطاولة الي مجابلتنكم ، ويوم يروح ربيعي بنرد عيمان
سار حمدان وحجز اقرب طاولة لنا ، وكلها دقايق وياله ذياب ، تعشوا اويى بعض
ميرة كانت مجابلة ذياب بالضبط ، كانت تطالعه باحتقار ، بس هو كان يرد لها نظرات الحب
هالشي الي كان يخليها تمووت من القهرر
حمدان سار اييب بوكه من المووتر ، ياكثر ماينسى هالانسان
وفي لحظتها كان شي بنتين داخلين المطعم ، تجدموا صوب طاولة ذياب
ووحدة منهم تجرات ورمسته
البنت بدلع مصطنع : اقولك اخوي ، ماتدل وين حمامات الحريم ؟
ذياب يت في باله فكرة ، قال ليش مااستغل الفرصة دامها يت عندي
ذياب : لا والله يالحلووة ماادل ، بس لو تبين بدور لج
البنت بضحكة بايخة : تسلم فديتك ، والله انك شيخ الريااييل
هني ميرة كانت اطالع وهي خلاص فولت من حركة ذياب
نشيت ميرة عن مكانها ووياها العصير الي كانت تشربه
مرت صوب الطاولة وجبت العصير ع البنية
ميرة وتقلد حركات البنية: اويييه ، سووري فديتتتج ، ماجفتج
البنية وهي متفششلة : شو انتي ماتجوفين ؟
ميرة : كيف اجوف وريلي ماخذ عيووني
وهي تاشر على ذياب
البنية انحرجت بالقوو
سارت عنهم وهي خلاص استحت من الي صار وياها
ذياب طالع ميرة وهو مستغرب من الجراة الي فيها : لهالدرجة تغارين علي ؟
ميرة: تخسي ، مااشي شغل اغاار عليك
ماعطته فرصة انه يرد ع الي قالته
ميرة ردت مكانها وانا مارمت اقولها شي ، بس يحق لها
لو كان سيف هني جان ماخليت وحدة تعق عليه نظرة بس
يى حمدان ويلس اويى ذياب شوي ، وعقبها كلن روح في دربه
ذياب رد عيمان وهو شايل قلب ميرة ويااه
ونحن ردينا وشايلين قشنا معانا

\
سمعٺ أنڰ ( ٺزۉجتيـَﮧ ) سمعٺ آلبَآرِحـَﮧ عرسڰ ..! يآ حظڰ فيـَﮧ

هيه ، نعم كان يوم عرسي
الكل تخبل علي ، ماكنت انا شوق نفسها
صح اني كنت اكشخ واتعدل بس اليوم كنت ملاك في هيئة انسان
وليش مااكون ، واليوم يوومي ،
الكل مدح في العرس لانه كان شي خياالي
مابقول التفاصيل لاني مابروم اوصف اي شي من هالعرس الاسطوري
خلص العرس وسرنا الفندق لانه باجر موعد طيارتنا
كنت واقفة في الاستقبال وماكان شي حد هناك ، لان الوقت كان متاخر تقريبا
سار سيف يزقر العامل عساس يشيل الجنط
سمعت حس واحد ورااي ، تحريته سيف
صديت وانا ابتسم له بس ماكان سيف
هزاع : محلووة شوق
انا مااستوعبت الي يصير جدامي ، لو سيف جافني واقفة معاه ممكن يطلقني في لحظتها : انت شوه تسوي هني ؟ شوه تبى مني ؟
هزاع : اباج انتي ياشوق ، طول الفترة الي غبتي فيها عني تميت افكر فيج ، وكنت اقول بتردين لي
قاطعته : اقولك تراك وايد تحلم ، خلاص انا الحينة حرمة ريال ثاني ، ومالك حق ترمسني ،
هزاع : نسيتي ايام حبنا ، ومكالماتنا كلها ؟
اي حب اي خرابيط : انت مب صاحي ، اذلف عن ويهي اجوف
هزاع : بذلف لكن بشرط ، ابى اجوفج باجر
في لحظتها ظهر سيف من مكانه ، والظاهر انه سمع كل شي
سيف : ماسمعت شوه قالت لك ؟ اذلف قبل لا اييب الامن
هزاع : ههههههاي ضحكتني ، انا بسير لكن يكون بعلمك هذا مب اخر لقاء من بينا
سار هزاع وتميت انا ويى سيف ، حاولت اطالع في عيونه عسب اعرف بشوه يفكر
لكن هيهاات ،
كنت ياية ارمسه لكنه صدمني بالي قاله
سيف : توقعتج غير عن البنات ياشوق ، لكن طلعتي اخس عنهم
وطول فترة الملجة تسوين عمرج تستحين وماترومين تطالعيني حتى ، واثرج كنتي ترمسين غيري وعايشة قصة حب معاه
كل كلمة منه كانت شرات الطعنة في قلبي ، كنت اصيح ع الموقف الي انا فيه
حاولت افهمه لكنه ماعطاني المجال
سيف : انا مالي اي رمسة وياج ياشوق ، باجر الصبح بنسير ايطاليا ، وانا بسوي عمري مااعرف شي
بس استر عليج
وعقب 3 اشهر بالضبط ، بتوصلج ورقة طلاقج لاني اظني هاي فترة كافية ماتخلي حد يشك فيج
كلماته نزلت على اذني مثل الصاعقة ، ورقة طلاقي ؟ وعقب 3 اشهر
ليش جي يرمسني ؟ هذا مب سيف الي حبيته انا ، واايد تغير علي
الله ياخذ ابليسك ياهزاع ، انت السبب في كل شي يستوي ويااي

إرحمني
ذبحنيـے .. جرحيـے الداميـے
وسيفٍ رافعـہ بوجهيـے عشان أرضيک / عانقتـہ
حبيبيـے " صَعبـہ " أتحَمَّل جُروحيـے وعظَّـہ إبهاميـے ..
قضى صبري وكل حَلٍ " عشان الحُب " ..!؟ جرَّبتـہ ,,

تم سيف ع نفس الحال الي هو فيه ، مايظهر من حجرته ولا يرمسني
اكيد متحطم ، ويحق له ، بس انا لازم افهمه انه الحقير قص علي ،
بحاول اغير رايه يوم نسير ايطاليا ، بحاول ارده لي سيف الاولي
يى الصبح وانا مارقدت من كثر التفكير
سيف بعده كان راقد ، قلت بوعيه بس اخاف يحرج علي
لا لا ، هو واايد طيب ومستحيل يصارخ علي
دقيت باب الحجرة بس مارد علي
فجيت الباب وجفته راقد ، كان هادي مثل الياهل الراقد ، تمنيت اني اتم اطالعه للابد
بس حسيته حس بوجودي
صد الصوب الثاني وشكله للحينة محرج ع الي صار بس الا واخليه يرمسني: سيف ... سيف
سيف : خير ، شوه تبين ؟
ماتوقعت هالجواب : بس كنت ابى اوعيك ، عسب نسير المطار
سيف : لا تخافين لاحقين ع المطار ، ولا متولهة تبين تجوفين حبيبج
حرجت من كلامه : انت مايحق لك ترمسني جي ، اعرف السالفة عقب تفلسف
سيف : مابي اعرف شي ، خليني في حالي ، ولا تقربين صوبي
ظهر من الحجرة وبند الباب بالقوو
تميت اصييح لين ماحسيت ان انفاسي بتتقطع من البجي
سرت غسلت ويهي وزهبت اغراضي وتلبست وتميت في الصالة اترياه
يى عقب ربع ساعة ومارمسني
اكتفى انه يشل الجنط للسيارة
ظهرت وراه وقلت في خاطري اذا هالاسلوب الي بيعاملني فيه فانا مااجوف فايدة من السفرة لايطاليا
وصلنا المطار ، تمينا نتريى موعد الرحلة
كنت يالسة اطالع من الجامة
يلين ماقربت مني بنية صغيرونة
تمت اتطلع فيني وانا ماعرفت شوه تبى
ظهرت من جنطتي كاكاو وعطيتها
خذته وابتسمت لي
ييت حطيتها في حضني وتميت العب في شعرها
البنية الصغيرة : عموه عموه انا احبببج
ضحكت على اسلوبها : ههههه ، تحبيني لاني عموه ولا عشان الحلاوة ؟
البنية الصغيرة : عشان الحلاوة عموه
تخبلت عليها ، وعلى رمستها : افاا ! الحينة انا ماتحبيني
البنية الصغيرة : لا عموه انا واااااااايد احبببج ، عموه انا اسمي تامي وانتي ؟
حبيتها ع خدها : فديتج تامي ، انا اسمي شوق
تامي : اسمج حلو مثلج انتي
يت امها وخذتها عني وهي تصيييح
والله اني حبيتها ويارب ايي اليوم الي بييب فيه وحدة شراتها
حزتها كان سيف يطالعني ويسمع الي كنت اقوله بس ماكان يرمسني
طااف خله يولي ، شوه يتحراني مااستغني عنه ؟
قام سيف من مكانه عقب مانادوا للرحلة ،
اول ماركبنا الطيارة اطالعت سيف : تعرف ان النسور لا تموت و لكنها تنتحر بسبب المرض؟
سيف عقد حياته استغرب ليش اقوله هالمعلومة ،
ماسويت سالفة لنظراته وكملت : وتعرف ان أذكى الحيوانات بالترتيب :الشمبانزي,الدلفين , كلب الماء , فالحصان ثم الفيل؟
سيف : الاخت خريجة علمي ؟
حسيته يتطنز علي بس صديت الصوب الثاني ، ويوم حسيت ان الطيارة بتطير تعلقت بايد سيف وتميت مغمضة عيوني
سيف تفاجا من حركتي بس ماقال شي ، بالعكس يود ايدي اكثر ،
ويوم خلاص صرنا بالجو اطالعني بنظرات ذوبتني وقالي : هل تعلمين ان الببغاء يعيش حوالي 140 سنة
حسيت ويهي خلاص احترق ، رديت عليه : انا مايهمني اعرف
سيف : بس حبيتج تضيفينه لبنك المعلومات الي عندج ههههههههه
ماادري استانس ع الضحكة الي افتدقتها ولا انقهر من طنازته علي : كل واحد له طريقته في التعبير عن خوفه ، وانا هاي طريقتي ><
مارد علي بس تم يطالع السايد الثاني
ماكان يخلي عيوني تناظره ابد ، حرام عليك تعذبني وتحرمني من هالعيون ياسيف حرااام
ماحسيت بالساعات الي طافوا في الطيارة لاني كنت راقدة ع جتف سيف
بس نشيت ع صوت المسافرين وهم ينزلون ،
جفت سيف راقد هو الثاني
فوعيته ،
مارمسني ولا عق علي كلمة ، هالحال ارحم من انه ينطق بشي بيكسر لي قلبي فيه ،
وصلنا لمدينة بولونيا في ايطاليا
وعااد هنيي تخبللللت انا
تعتبر هالمدينة واحدة من أفضل المدن الي جفتها ف حياتي وبناياتها خليط من الطوب الأحمر
السقوف من القرميد والشرفات التي تزين ساحاتها ، كانت رااائعة بمعنى الكلمة
وصلنا الفندق الي بنتم فيه ، بس استغربت يوم حاطين غرفة وحدة بس
لكنها كانت كبيرة وفخمة للغاية
سرت حطيت جنطتي وتجدم سيف مني
حسيت الدم في عروقي يوم سمعت حسه
سيف : انتي ارقدي في الحجرة وانا برقد في الصالة ، والحينة بظهر بييب شي ناكله
ماترياني اعطيه الرد وسار عني ، الله لا يسامحك ياهزاع ، خربت حياتي
سرت اتسبحت ولبست جلابيه ذهبية روعه مفتوحه من تحت شوي ولميت شعري بكليب اسود لامع كان هدية من ميرو فديتها ، وتجحلت ع الخفيف
استسلمت للنعاس الي كان يداعب جفوني
مع اني كنت يوعانة بس التعب خلاني استسلم للرقاد
يى سيف وكان يبي يزقرني ياغير يوم جافني راقدة فماحب يزعجني
تم يالس حذال الكرسي الي كان صوب الشبرية ، شعري كان طايح على اكتافي والخصل محايطه بويهي ، فقام سيف سحب الخصلات ع ينب وتم يناظر فيني
سيف : ليش ياشوق دمرتي كل شي حلو في حياتي ؟ لييش ؟
راح سيف وظهر من الجناح
نشيت انا خلاف وسرت اتوضيت وصليت
تميت ادور ع سيف بس ماحصلته
لقيت الاكل كان محطووط صوب طاولة الطعام
كليت يلين ماشبعت ، عقبها اتصلت باهلي اطمنهم علي
خلاف حصلت سيف داش ،
سيف : يلا تزهبي ، اذا تبين تظهرين
طنشته وسرت حجرتي
لبست لي تنورة توصل للركب ويمكن اطول شوي ، ولبست اوياه بوت اسود طويل
اما القميص فكان يوصل للرقبة وكان لونه اصفر ، وفوقه لبست لي الجاكيت الاسود
وخذت لي شيلة سودا عليها نقش صفرا
حطيت جحال وقلوز واكتفيت بهالقدر
اول ماظهرت من الحجرة تم سيف يطالع فيني ، شكلي عيبته هههههه
وظهرنا وانا على امل اني اغيره لو شوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 3:14 pm

الجزء التاسع

مآفيـہ دآعيـے بـ ’ الغرآم .. نتكلم !
ومآفيـہ دآعيـے بـ ’ المسير .. نتخآوى !
ألـــذ مافــــ ’ الحب :
إنآ نتـألم !
وألذ مافــــ { الجرح } .../ إنا نتسآوى !!!

{ ...
:

دشيت حجرتي اغير ملابسي ويوم ظهرت جفت سيف راقد ع الكنبة ، ييت بغطيه بس جفت ويهه صاير احمر
حاولت اوعيه ، بس لقيت انه ماقاعد يتنفس ، ماعرفت شسوي ولا وين اوديه ، بس تذكرت ندى
رديت الحجرة مرة ثانية وتميت افتش بجنطتي شرات المينونة عن الورقة الي عطتني اياها ندى
كانت كاتبة فيه رقمها ، حصلت الورقة وسرت اتصل
ندى : الووو
اقووولج ندى دخييلج لحقي علي ، سيف ماادري شوه بلاه ، تعالي الفندق الحينة
وبندت عنها ،
رديت لعند سيف مرة ثانية وانا اتامل في ملامحه ،
سيف لا تتركني دخييلك ، انا مالقيت الحب الا عقبك ،
عادي تصارخ وتسبني بس تم ويااي ارجووك
نشيت عقب ماسمعت جرس الباب
بطلت الباب وحصلت ندى جدامي ،
ندى : انا اتصلت بالاسعاف وكاهم ياين بالطرييج
ماعرفت شقول لها : انزين ترييني بلبس عبايتي
ندى : اووك
يو الاسعاف وشالو سيف وودووه المستشفى
كل الوقت كنت افكر كيف بتكون حياتي من عقبه ، بس لا ياشوق ، قوي ايمانج بربج ، وادعي ان سيف بيطلع سالم ومافيه الا العافية
نقلوه لغرفة العمليات
تميت اتريى بره الحجرة وانا اتذكر اخر مرة كنت فيها في مستشفى
المرة الي مابنساها طوول عمري ، موت شرووق ترك اثر كبيير في حياااتي
ويمكن هالشي كان السبب اني افيق من غفلتي واودر سوالفي اويى هزاع
يت ندى ويلست حذالي : مشكورة ياندى ، والله ماادري شوه كنت بسوي بليااج
ندى : بالعكس حبيبتي انا ماسويت شي ، ونحن خوات يعني مابينا هالرمسة
اكتفيت اني اعلق ع ردها بابتسامة ورديت لافكاري
\
شيما : ميرووو ، يلا نسير ناخذ لنا ايس كريم
ميرة : لا فديتتج ، لازم احافظ ع رشاقتي
شيما : الحيينة الي يسمعج يقول الاخت معرسة وخايفة على ريلها من البنات
ميرة : خخخ ، والله يااختي كل شي يااايز
شيما : عند العيايز خخخ
ميرة : الله يسامحج ، الحينة خليتيني عيووز؟
شيما : لا لا حشششى عليج ، انتي بعدج حجية
ميرة : ههههههه وياويهج ييتي بتجحلينها جان تعمينها خخخ
يمكن الشي الي ماتعرفونه ان شيما وميرة صاروا واايد اويى بعض هالفترة
ظهراتهم اويى بعض وبينهم اتصالات وجي
هالشي كان يسعدني لانه عقب فراق الشلة تمت شيما روحها
كانوا في البحيرة عقب ماوصلهم الياس وقالهم بيرد ياخذهم عقب ساعتين
الاثنين ماحسوا انهم بعدوا عن الدرب من كثر ماخذتهم السوالف
ياغير يوم حست ميرة انه شي ليت ياي على عبايتها
ناظرت عباتها يلين ماانصدمت بالليزر الي كان ياي عليها
ميرة : اوييه شيوم اطااعي
شيما : شوه ها ، منوه الي قاعد ياشر عليج بهالليزر
ميرة صدت صوب الكرسي الي كان حذالهم وجافت اثنين يضاحكون اويى بعض
هنيه ميرة انقهرررت وليش ماتهزبهم
ميرة : انتوا ماتستحون ع ويوهكم بالله ؟
واحد من الشباب : خيير شوه فيج تصارخين ؟
ميرة : انت لك ويه تسالني بعد يالسخيف ، اسميك مب متربي
الشاب الثاني انصعق من رمسة ميرة : انتي اييه شوه هالرمسة ، احترمي عمرج اجوف
ميرة : الحمد الله محترمة بس انتوا مااقدر اقول عنكم نفس الرمسة ، تصيدون بنات الناس بهالحركات السخيفة ؟ شعنة حاط الليزر على عبايتي
رد عليها الشاب : لو انج تجوفين عدل كنتي بتعرفين انه نحن مب ميودين حتى هاليزر الي ترمسين عنه
هنييه ميرة تمت اتطالعهم عقبها حست انه ظلمتهم
بس هيهات ميرة تقر انها غلطانة : اكييد خاشينه ولا منوه بيسوي هالشي غيركم
الشباب ماردوا عليها بس اكتفوا انه ياشرون لها لمكان ثاني
ميرة اطالعت الصوب الي اشروا لها فيه ، وجافت وااحد يالس وفي ايده الليزر
اهنييه ميرة ماتت من القهرر ، ياغير انها افتشلت من الشباب الي ظلمتهم
سارت ميرة للمكان الي جافت فيه الريال
ميرة : انت ياجليل الحيا ، قسسم بالله لاتصل باخوي واخليه يعلمك الادب
تجدم منها بدون لا ايقول أي كلمة
ويوم بينت ملامحه ميرة ردت لورى
ميرة : انت ؟ شوه تسوي هني ؟
ذياب : جي ماتدرين اني حاط كيمرات مراقبة لاجل عيونج
وضحك لانه هالجواب كان نفس الجواب الي قالت له يوم جافها في صحارى
ميرة : هاهاها ، تضحك اوونك
ذياب : تدرين انج تحلويين زياادة يوم تحرجيين ؟ ويمكن هاللي يخليني العوزج دووم
ميرة طنشته وبغت تسير عنه لكن قبل لا اتسير عقت عليه نظرات خلت قلب ذياب يدق بقووة
وقالت في خاطرها : مب انت بس الي تحرك خفوقي ياذياب ، حتى انا اقدرر
ذياب عقب نظرات ميرة زااد اصرااره انها تكوون له هو بااس
وقرر يرمس امه تسير تخطب له
\
اما في الكويت شهد كانت عايشة حياتها طبيعي ، كانت تسولف وتبتسم وتضحك ، لكن هل من المعقول انها نست خالد ؟
كانت يالسة في الصالة وهي مندمجة باغنية حسين الجسمي
آباعز الدموع اللي غشت خدي عقب فرقاك
وآداوي نزف جرح آنسان دمه من شراييني
وآعز النفس عن حبك ما دام آني عجزت آلقاك
تعبت من الصبر وآتعبت من كثر السهر عيني
يلين مافاجاها حس ريال يقولها : صووتج حلوو
شهد انتفضت وصدت ع مصدر الصوت وتفاجات يوم جافت فيصل
فيصل هو ولد خال شهد ، يحبها لكن يخفي هالشي عنها من زماان
فيصل طويل وسيم جذاب واسمر و جسمة رياضي .
اما من الناحية العلمية مثقف و متعلم وذكي
ومغامر وواثق و يغرق بحنانه من حولة
عيونه نقطة ضعف كل من يجوفه
لكن هالشي ماكان يهز شهد
شهد : ههه ، ماكنت اعرف انه في حد في البيت
فيصل : لا عادي ، انزين ممكن تكملين الاغنية ؟
شهد وهي بخجل شديد : لا طبعاان ! مااحب اغني جدام حد غير شوق
فيصل : ياحظها شوق دام لها الحق بسماع هالصوت في كل حزة
شهد مانطقت بشي بس يوم سمعت سؤال فيصل انصدمت
فيصل : لو طلبت ايدج بتوافقين علي ؟
\
دشيت الحجرة الي كان مرقد فيها سيف
يودت ايده وانا احرك شعره بايدي الثانية
انت حلم صعب انه يتحقق ياسيف لان الحواجز التي بيننا كثيرة..
اولها ان الحب بس من صوبي ولا انت اصلا ماتبالي ولا تهتم بمشاعري لك
تأسرني طريقة كلامك يوم ترمسني
يأسرني هدوءك المنذر بالاعاصير
تجذبني نظرة السخرية الي تطالعني فيها يوم اتحداك
اعشقك كما انت "سيف المحب" .. ولا احبك يوم تكون" سيف المنتقم"
حسيت باصابع سيف تتحرك ، وجفته يحاول يفج عيونه
زقرت الدكتور عسب يجووفه
دش الدكتور وسوى له كم من معاينة وقالي انه اوك وتحسنت حالته عن قبل
استانست عقب ماسمعت رمسة الدكتور
ظهر الدكتور ودشت ندى
ندى : خوفتنا عليك ياسيف ، كل ها تتغلا يعني
سيف بابتسامة باردة : مايحق لي يعني؟
ندى : ههههه ، لايحق لك ، بس لو تجوف شكل مرتك وانت طايح ف المستشفى
والله ماحطت اللقمة في حلجها وتمت بس تترياك تصحى
هنيه استحيت من رمسة ندى بس زخت ايفشلني سيف جدامها
لكنيه اتفاجات برده : شوق قلبي ، والقلب مايخاف الا ع قلب المحب
ندى : اووه شوه هالكلام الخطير ،
ماعرفت شقول بس اكتفيت اني اصد عن نظرات سيف
ندى : يلا عيل اترخص عنكم انا عسب تاخذون راحتكم ،
ظهرت ندى عقب ماودعتها وشكرتها ع وقفتها معاي
رديت الحجرة وجفت سيف يناظرني بحب
سيف : شوق ! انا سمعت كل شي كنتي تقولينه يوم كنت راقد وحتى يوم كنتي ميودة ايدي
حسيت بمشاعر مختلطة ، وربي يذبحني حناانه هالانسان
كمل رمسته : شوق اباج تعطيني فرصة ثانية واراويج فيها منوه " سيف المحب" وانسيج "سيف المنتقم"
حسيت فرح الدنيا كلها جداامي ، ناظرته بكل حب وشوق وظهرت من الحجرة لاني حسيت بعيونه تلاحقني
:
لو ’ رجع ، ليـے .... !
رغم كل شيـے ٍ حصليـے ؛
راح يلقانيـے .... أحبـہ .... ؛؛
كثر /
ب ع ده ،،
كثر /
ج رح ه ،،
كثر ما افز بـ [ مناميـے ]
اصرخ بـ [ اسمـہ ].... و اناديـے
كثر مانيـے احتجت لـہ يوقف معايـے
ولا لقيتـہ غير ’ بايع ، ... كل وفايـے .... !
كثر ما اوقف عند بابـہ
و احلى | وردهـ | في يدينيـے
عطشى محتاجـہ الامان .... !

حمدان كان يالس ع البحر يفكر بالي صار له من يومين
غمض عيونه وردت له الذكريات
كان ظاهر من محل العطورات ياغير يوم اصطدم بوحدة
البنية : انت ماتجووف ولا شوه مشكلتك؟؟
حمدان ماقدر يرد عليها لانه كان سارح في ملامحها
معقوولة الدنيا تعطييه فرصة ثانية ؟
معقوولة بترد له الحياة عقب ماانهدم اهم باب في حياته؟
البنية الي اصطدم فيها كانت نسخة عن شروق ، نفس العيون ، شرات الاسلوب
حمدان تمنى هاللحظة ماتنتهي ، معقولة هالبنت تكون طيف شروق ؟
لكن للاسف رووحت البنية عنه وخذت قلب حمدان وياها
عرف حمدان ان اسمها "المها" عقب مازقرتها ربيعتها الي كانت وياها
\
كنت في الحجرة اقرى لي كتاب يلين مالمحت نظرات سيف الي ياما عذبتني
تجدم ووقف جداامي ، يمكن لاول مرة حسيت بطول سيف الي يشابه طول حمدان
سيف : حياتي ! شوه رايج نظهر نتمشى
انا ذبت من سمعت كلمة "حياتي" خف علي ياسيف : اوك بس دقايق يلين مااتزهب
سرت فجيت الكبت وظهرت لي فستان قصير بلون المشمش وفيه نقوش بيضاء من زارا
ولبست بنطلون جينز من بيرشكا ابيض وصندل عالي بلون المشمش وحطت قلوس خوخي من ديور وبلاشر من شانيل بلون الخوخ وختمت بالماسكارا الزيتية من نينا رتشي ولميت شعري لفوق ونزلت الخصلات الرقيقة حوالي ويهي ، وتعطرت من عطر الين الي واايد احبه وخذت شيلتي وظهرت من الحجرة
من جافني سيف تخبببل
سيف : ناوية توديني المستشفى مرة ثانية ؟
استغربت : لا لا بسم الله عليك ، ليش تقول جي ؟
سيف : ههههههه ، تراج انتي وكشختج مخبليين فيني
استحيت ونزلت عيوني تحت
يلين ماتجدم مني ويود ايدي وظهرنا
\
في بيتنا وفي الصالة بالتحديد كانت اماية يالسة اويى ميرة وحمدان
اماية : باجر بيردون خالد وشذى
ميرة : واااااااااو ، والله ونااسة واخيرا بيكون عندي مرت اخو
حمدان : ومرتي مب مالية عيينج يعني؟
ميرة : ليش تزوجت من ورانا حمدااانوو؟
حمدان : حمدانو في عينج ، قولي الشيخ حمدان
ميرة : هاهاهاها ، يمة ترى ولدج مصدق ويهه
اماية : يحق له ، شيخ الشباب
ميرة : هيه هيه ، دافعي عنده ، كله تحبين حمدان واصلا كنت اعرف اني مب بنتكم ، ويوم اقول لكم هالرمسة تحرجون
حمدان : توج تدرين انج مب اختي ؟ ترى اماية كانت خاشة عنج هالرمسة من زماان
ميرة : حراام عليكم ، ليش تسوون فيني جي؟
اماية : واابووية اتخبلت البنية
ميرة : قلتي لي البنية ؟ يعني ليش ماقلتي بنتي ؟ انا صدق مب بنتكم ؟
حمدان : اقولج تراج مصختيها ، اذا انتي مب بنتها ، عيل هالملامح من وين ماخذتنها ؟ من الشارع مثلا؟
ميرة : يمكن سويتوا لي عملية تجميل عسب لاايشكون فيكم الناس
اماية : ميرة يالخدية ، شوه هالرمسة بعد ، انا بوديج عند شيخ خله يجوف شوه فيج ويقرى عليج
ميرة : انا مافيني شي ، بس مايستوي الواحد يتمصخر معاكم يعني؟
حمدان : لا ماايصيير ، ويلا عيل بترخص انا ، بسير ويى ربيعي
ميرة : أي واحد فيهم ؟
حمدان : ليش الاخت تعرف ربعي بعد؟
هننييه حست ميرة انها توهقت وانا مب موجودة عسب اظهرها من هالورطة كالعادة
فحبت تغير الموضوع
ميرة : اماية ليش مانسوي حفلة عسب ردة شذى؟
اماية : بنسوي الحفلة يوم ترد شوق ، عسب يكون بنفس اليوم
ميرة : الله كششششخة ، بسير بخبر شييوم
سارت ميرة لحجرتها واتصلت ع شيوم ، اما حمدان ظهر اويى ذياب وفي باله "الـــمها"
\
مرت علي احلا ايام عمري في ايطاليا مع سيف
حسيت ان الروح ردت لي مرة ثانية ، مع وجود سيف الي خلا دنيتي كلها منورة
تمنيت هالايام ماتخلص ، واني اتم وياه للابد ، بعييد عن مشاكل الحياة ومواقفها
كنت راقدة يوم نشيت ع صوت الباب ، كان سيف ياي من برره
ظهرت من الحجرة اجوف العيون الي ياكثر مااشتاق لها
بس لحظــة هاي مب نظراات سيف ؟ شوه مستوي فيه ؟
ليش يطالعني جيه ؟ اخر مرة جفت فيها هالنظرات يوم كان سيف اويى هزاع
سيف وشكله متضايج من الخاطر : صح النوم ياست الحسن والدلال
ماعرفت شرد عليه ، ليش يرمسني جي : سيفاني شوه فيك ؟
سيف : لا تقولين سيفاني ، كنت اتحرى بروم اكمل حياتي معاج طبيعي ، بس ماضيج المشرف مانع هالشي،
فر الفوون علي وكمل رمسته : شوفي حبيب القلب شوه مطرش لي؟
اطالعت الفوون وجفت ملف فيه كل تسجيلاتي يوم كنت ارمس هزاع
ماعرفت شوه اقول ولا شوه اسوي ، الله يلعن ذاك اليوم الي رمستك فيه ياهزاع
ظهر سيف بره وانا زاايغة يستوي فيه شي
رديت لحجرتي وتلحفت واعطيت لدموعي الاذن انها تنزل
ماقدرت يومها ارقد ، وين بييني الرقااد وانا حياتي كلها انتهت في لحظتها ،
\
ذياب كان قاعد وياامه ، وحب يفاتحها بموضوع الزواج
ذياب : يمة ابي اكلمج في موضوع
ام ذياب : امر ياولدي
ذياب : يمة ، انا ابى اعرس
ام ذياب : هالساعة المباركة ، والله ودي اشوفك مع مرتك وعيالك
ذياب : بتشوفين ان شاء الله
ام ذياب : الله يسمع منك ياولدي
ذياب : امييين
ام ذياب : خلاص ياولدي ، من الحينة بدور لك على بنت الحلال الي تسعدك
ذياب : هممم ، بس شي وحدة في بالي
ام ذياب : ومنوه هي ؟
ذياب : اخت ربيعي حمدان
ام ذياب : بس يايمة هي مهي قطرية
ذياب : وشوه يعني ؟
ام ذياب : انت تدري ياذياب ان ابوك يبيك تاخذ وحدة من الاهل وتكون قطرية
ذياب : يمة قولي له ، لو ماخذت هالبنية انا مابتزوج ولا اتيبون لي طاري الزواج بالمرة
ظهر ذياب بره البيت ، وتمت امه متلومة ليش قالت له هالرمسة
اما في بيتنا الفرحة ماكانت توصف ، ردوا خالد وشذى الي غيابهم ترك اثر في البيت
طبعا خالد بنى جناح داخل البيت له ولمرته عقب ماحنت اماية عليه انه ماياخذ بيت روحه
الكل كان في الصالة
خالد كان يالس اويى شذى ، وميرة راقدة في حضن اماية ، اما حمدان فكان بتعبث بفونه ومكتفي يسمع رمستهم
خالد : انا ومرتي بنترخص عنكم وبنسير جناحنا
ميرة : خيييييييبة ، انتوا ماتشبعون من بعض؟ ، توكم يايين من شهر العسل
اماية : ميروو شوه هالرمسة بعد
ميرة : انزين انا ماقلت شي ماميتو
خالد : هههههه اشوف هالفترة الي كنت فيها محد طوول لساانج ، الظاهر يباله قص من يديد
حمدان : محد يجييس ميرة في حضووري
ميرة : وافديييييييت حمداني انا
حمدان : كم مرة اقولج ، اسمي حمدان مب حمداني ولا حمدانو
ميرة: انزين ادلعك يعني شوه فيها
خالد : مافيها شي ، بس خلاص الحينة نحن بنخليكم ، انا ومرتي بنظهر نتغدى برع
ميرة : عادي ايي ويااكم ؟
خالد اطالعها بنظرات خلاها تغير رايها
ميرة : ولا اقوكم عندي واجبات لازم اخلصها
شذى : هههههه ، مسرع ماغيرتي رايج
ميرة : مع الايام بتكتشفين ليش ههههه
خالد قام من مكانه وميرة من الزيغة ربعت لحجرتها ، والكل ضحك على حركتها
سار خالد اويى شذى لجناحهم وتم حمدان مع اماية
حمدان : اماية جهزي عمرج ابيج تسيرين تخطبين لي
اماية فجت عيونها : نعم ! جي لعبة هي ، ع الاقل خبرني كل شي بالتفصيل ، منوه هي وبنت منو ووين تعرفها وشوه اصلها ، ووين ساكنة
حمدان : تراج سايرة تخطبين لي مب تسوين استبيان سكاني
اماية : حتى ولو ، هاي عادات لازم نحافظ عليها
حمدان : خلاص مابى اعرس ، بتم جي طول عمري
ونش حمدان وظهر من البيت
\
وأنآ مقفي ، وأشوف الموت !! وآجرّهـ
..... وأطيح بـ ’ شوق ، وأرجع وألقط انفآسي .,
تقل گنـّي يتيم يعآنق الحسرهـ !
..... بعد مآرحت وانت مگفــّن احسآسي .,
فـــ ’ امـآن الضيق . روّح . و الوعد بكرهـ ]
..... مصير القآسي يعتــّب | ثـرى | قآسي .,
وأنآ مآ عآدني شفقان عـــ ’ النظرهـ
..... أنآ شفقآن عقـلي .. يرجع .. لـ ’ راسي ! .,

البرود كان وسيلة تعامل بيني وبين سيف ، ماكان ايلس وياي ، ولا يخلني ارمسه،
كنت ازهب الاغراض لانه خلاص اليوم بنرد البلاد ، دش سيف علي الحجرة
سيف : انا بعاملج عادي وهالشي بس مظاهر جدام هلج ، وابيج تحطين في بالج شي واحد ، عقب ثلاث اشهر من الحينة ، وبنفس التاريخ ، بينتهي كل شي جمعنا
تميت اطالعه وانا حاسة في عيونه مشاعر الحزن والالم
يحق له والله ، عيل لو واحد ثاني غيره جان طلقني بنفس اليوم
بس انا مالي ذنب ياسيف ، والله اني ندمت ع كل شي
خلاص ، راح كل شي حلو في حياتي
حياتي انتهت !
ردينا البلاد ، ومن نزلت من الطيارة تنفست هالهواء الي لطالما حضني واحتواني
فديتتتج ياديرتي ، والله اني اشتقت لج
سيف وصلني لبيتنا وروح بيتهم على طول ،
اماية كانت يالسة في الصالة ، اول ماجافتني حضنتي
وتمت تتخبر عني وعن احواالي
ويوم سالتني عن سيف ماعرفت شرد عليها : سيف سار يسلم على هله ، وبيرد عقب
سرت عنها وكنت ناوية ادش حجرتي ، بس لمحت الجناح الي بنووه في الطابق الفوق
قلت يلا بستكشف المكان
سرت صعدت وجفت الجناح وعيبني وااايد ، اكيد ها ذوق ميرة ، تعرف لهالسوالف
كنت ناوية ادش الحجرة ياغير ماصديت ع صوت خالد وهو يزقرني : خلوودي ، روعتني والله
خالد: شوه تسوين هني شرات الحرامية ؟
ضحكت ع رمسته : خخخ قلت بستكشف المكان
خالد : عيب ، المكان له حررمته ، مفروض تستاذنين قبل
اسميه يرفع الضغط : ياخي لا تستهبل علي ، لاتخلني احرمك تجيس بيتي
خالد : حسستيني ميت ع بيتج هههه ، يالطمة اتولهت عليج
سرت لويت عليه ، والله اني اشتقت لسوالفه ولرمسته ولحنانه
عقبها سرت سلمت ع شذووي ويت شهد في بالي
قلت بتصل فيها عقب ماارتاح شوي
سرت حجرتي ، تسبحت وتوضيت وصليت ،
حسيت براحة وعقبها رقدت على طوول
ع العصر نشيت وجفت ميرة طالعة من حجرتها
زقرتها وحليلها زاغت اول ماجافتني الظاهر ماكان عندها علم اني رديت
ميرة : شوووووووووقي حياااتي ردييييتي ؟
قلت برفع ضغطها شوي : لا مارديت ، انا حلم ومب حقيقة
يت ميرة عندي ويلست حذال الشبرية وقرصتني ع جتفي يلين ماخلتني اصارخ من العوار : والعثرة ، شوه مشكلتج انتي ؟
ميرة : تراج تقولين انج حلم ، قلت بتاكد من السالفة خخخ
لو كنت في موقف ثاني جان صميتها طراق بس شوقي خلاني اضمها بين احضاني
تفاجات ميرة من حركتي ، لانها تعرف مب انا لي اظهر مشاعري لحد
لاكن انا كنت محتاجة لانسان احضنه واشكي له همي ،
ميرة : ع فكرة اماية مسوية عزيمة بمناسبة ردتج من السفر انتي وشذى
استانست ع الفكرة : كشششخة بس متى ؟
ميرة : اتوقع ورى باجر ، يلين مانزهب كل شي
صدق انا محتاجة لشي يفرحني في حياتي ، لانه خلاص سيف مابيرد الاولي
خلال هاليومين كنت اساعد اماية في التحضيرات للحفلة
وماكنت اشوف سيف وايد ، وكان بينا مسجات للاشيا الضرورية بس
نشيت الصبح من وقت اجوف اخر اللمسات للقاعة
صالة بيتنا كانت واايد كبيرة ، وكانت اشبه للقاعات الي في الاعراس
كنا حاطين مراياات طويله مزينه باطارات خشبيه وعلى اليمين كان شي طاولة فيها صورتين كبار ، صورة لخالد وشذى في يوم عرسهم والصورة الثانية لي ولسيف ماسكين ايد بعض ، الي يشوف الصورة بيقول انه نحن اسعد عرسان في الدنيا
وعلى الطرف الثاني كان شي جذع شجره مجوف من الداخل وفيه سلات زجاجيه شفافه حاطين فيها هدايا للمدعوين عباره عن دهن عود
ريحة البخور كانت منتشرة في كل مكان بالقاعة
جفت اماية واقفة حذال البوفيه وتوصي البشاكير شوه يسون وشقايل يستقبلون المعازيم
سرت عنها وسرت لحجرة ميرة ،
دقيت عليها الباب : ميروو فجي بسالج
ميرة وكشتها ناقعة : هاا شوه تبين ؟
ضحكت ع شكلها : ههههه ، ولا شي بس شسمه بسالج وين الفساتين الي يابتهم المصممة ؟
ميرة : عند شذوي وحتى فستان شيما عندها ، قلت لشيوم اتيي تتزهب ويانا
صديت عنها : اصلا انا كت ناوية اقولها بس انتي سبقتيني ، انزين لا تردين ترقدين ترى الحناية بتيي عقب شوي
ميرة : تحنوا بالاول عقب وعوني انا
سرت عنها وانا اصلا ادري بتصيح عسب اتكون اول وحدة تخلص هههه
سرت عند شذى وخذت فستاني وحطيته في حجرتي
يت الحناية وحنتنا وخلصنا عقبها يت الكوافيرة وخلصت شغلها
ميرة كانت اول وحدة مخلصة
كانت لابسة فستان وردي بذيل و بدون اكمام ..
و المكياج الوردي الهادي كان لاعب دور و مسويه رولات لشعرها
اما شيما كانت لا بسه فستان قصير بلون الموف اويى بوت طويل و حاطه ميك اب ناعم بدرجات الموف .. وكانت مكسره شعرها على طوله لين اخر ظهرها
وشذى الي تخبل عليها خالد من شافها لبست فستان ذهبي مكسر من تحت و ضيق من فوق .. و حطت مكياج برونزي
الكل نزل تحت عسب يستقبلون الضيوف والمعازيم ، لمة الاهل وربيعاتي حلت يومي هذا
انا تميت في حجرتي كنت مخلصة كل شي
لبست لي فستان ياي على شكل جسمي وفيه ذيل بالاخير ومنقش عليه كرستالات فضية صغيرة على حدود الخصر
وكريستالات خفيفه ذهبية منثوره على الفستان كله
ماحبيت احطي مكياج ثقيل فخليتها تحط لي درجات الذهبي اويى لمعة فضية
واكتفيت بالبلاشر الوردي و القلوس الاحمر الشفاف
كنت رافعة شعري وحطيت تاج صغير ، كنت مبينة جني ملكة
اطالعت عمري في المنظرة وكنت راضية عن نفسي
بغيت اظهر من الحجرة بس انصدمت يوم جفت سيف جدامي
تم يناظر فيني باعجاب وتجدم مني
يوم حسيته تجدم وايد بعدت عنه
لكنه سحب ايدي ولوى علي
ماادري كيف يفكر؟
مرة يكرهني ، ومرة يحضني
كفااية عذاابك ياسيف كفااااية
بعدته عني وصديت : ليش ياي هني ؟
سيف : انتي مرتي ويحق لي اشوفج وقت مابي
ضحكني كلامه : هههههه ، توك تتذكر اني مرتك ؟
سيف : انا مب ياي اتضارب وياج ، بس يايب لج هالطقم ابيج تلبسينه و تكملين فيه هالجمال الي حتى بالماس او غيره يحلا يوم عن يوم
كنت اسمعه واحس باحاسيس مالها تعريف في قاموسي
تقرب مني مرة ثانية وفي ايده علبة الطقم ، كان ناوي يلبسني اياه بس وقفته : مب لازم تلبسني ، مشكور انك يبته بس اروم البسه روحي
طنش كلامي وفتح العلبة باتقان وظهر الطقم الالماسي باحجار الزمرد
لبسني الطقم وانا اتمنى يدوم لي هالحب الي يحسسني فيه
لكن من ظهر من الحجرة ظهرت ويااه رووحي
نويت الحقه واقول له يتم وياي واني له بس ، لكن يت شذى تقول لي ان الكل يسال عني
نزلت تحت للقاعة وجفت نظرات الاعجاب من الكل
سلمت ع ربيعاتي ، بس كنت مفتقدة انسانة وحدة
شهد مايت وهالشي حز في خاطري ، بس ماعلي اكيد عندها ظروف
سرنا يلسنا انا وميرة وشذى وشيما ع طاولة وحدة
ويت نيالي عندنا وانضمت لنا ، استانست على حضورها ويمكن تنسيني هالهم الي فيني
اما بره القااعة فحمدان كان يبركن سيارته وكان ناوي يدش من الباب الخلفي عسب لحد يجوفه
اول مانزل من السيارة لمح سيارة تتجدم صوب البيت بس ماسوى سالفة
ياغير يوم نزلت "المها" وطاحت عينها العسلية بعيون حمدان القتالة

ياسارقه من عيون المحب (حمدان) نوم الليل رجع لي النوم
ليه السهـر ليه السهـر دام قلبي من غلاك محروم
وانا في حبك أذوب .. وعاشق ومنبهـر

\

المها : اوووه منوه هني ؟ الظاهر انت تلاحقني في كل مكان اسيره
حمدان : وتلوميني على هالشي ؟ مب انا الي اتحكم بنفسي ، هذا قلبي الي يسيرني
المها : انت شوه تبى مني بالضبط؟
حمدان : اباج لي بالحلال، ومستعد اخطبج الحييينة
المها : بس انت تاخرت وااايد ،
حمدان : لييش ؟؟
المها : انا معرســــــــــــــــــــــــــــــــــة !

ترقبواا الجزء الاخيــــــــــــــر من الروايـــــــة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 3:16 pm

الجزء العـــــــــــاشر
الجزء الأخيـــــــــــر

أنآ ۈقڷبي ۈآڷزمن ۈآڷمعآنآه
مدري نخۈن آڷحب ۈڷآ نصۈنــﮧ
خڷۈني آخذ سجــﮧ آڷحب ۈيآه
يتقبڷ طعۈني ۈآتقبڷ طعۈنــﮧ
آڪذب عڷى نفسي آذآ قڷت بنسآه
ڷآ تجرحۈن آڷحب ڷآ تجرحۈنــﮧ
تڪفۈن خڷۈني آبآ آعيش دنيآه
ۈآڷڷــﮧ مآ تسۈى حيآتي بدۈنــﮧ ..
\
دش حمدان البيت وتفكيره كله منصوب على "المهـا" ، معقولة معرسة ؟
ياربي ليش الحظ دايم يمشي عكسي ؟ اول شي شروق
والحينة المها ، يادنيا ارحميني من عذابي
وفرحيني ولو مرة
،
في الصالة وين الاحتفال ، الكل كان مستانس
شيما : الصرااحة الحفلة خباااال
ميرة : لازم ترى ، مب انا موجودة وياكم
شذى : مشكلة الي يصدقون اعمارهم بسرعة
ميرة : عفوا اخت شذى شوه تقصدين ؟
شذى : ولا شي حبيبتي ، سلامتج
شيما : هههه ، انتوا بلاكم على بعض ؟ مفروض تكونون رباعة لانه في شي مشترك من بينكم؟
شذى : هيه صح خالد ريلي
ميرة : هيه وخالد اخووي
شيما : لا لا مب هالشي المشترك هههه
ميرة : هممم ، اثنيناتنا حلواات ؟
شذى : اثنيناتنا كشيخاات
شيما : قربتوو ، الشي المشترك انكم انتوا الاثنين خقاقات ومصدقات اعماركن هههههههه
ميرة : افاا ياشيومتي ، الحيينة انتي تقولين عني جي ؟
شذى : شيوم نسينا صداقة الطفوولة ؟ ،
شيما : خلاص خلاص اسحب رمستي ، خخخ
ميرة : فديتتج انا ، ياليت بعض الناس يكونون بطيبتج ، وتراني مااقصدج خانو شذى هههه
شذى بدلع : عفوا حبيبتي ، ترمسيني ؟
قلت خلني اقطع سوالفهم لانه لو سنحت لهم الفرصة بيتمون يرمسون لين الصبح : اقول بنات ماتدرون شي عن شهد ؟
شذى : رمستها من يومين ، مبين عليها مستانسة هناك
شيما : ربي يحفظها ويردها لنا بالسلامة
الكل : اميييين
ميرة صدت علي : شوقي حبيبتي سيري ييبي لي مااي
اطالعتها بطرف عيني : نعم نعم .؟ بشكارة عندج انا؟
ميرة : محشومة فديتج ، بس البشكارات مادري وينهن ، اختفوا فجاة هههه
صديت عنها : حتى ولو ، جي ماتدلين درب المطبخ يعني ؟
ميرة : الفستان هذا مب رايمة امشي عليه ، اخاف اطييح ان تحركت خطوة وحدة
غمضتني عقب ماجفت حالتها اويى الفستان : هههههه ، انزين بييب لج بس لا تتحرطمين واايد
ميرة : علني فدااااااااااج ياحلا اخت في الدنيا
سرت عنها ودشيت المطبخ ، صبيت لميرو الماي وييت بظهر
بس جفت هزاع جدامي
من الصدمة الي فيني ماعرفت اقول شي بس خذت شيلتي وحطيتها ع راسي
تجدم مني لين ماحسيت انه صار وايد جريب
بعدت عنه : انت شوه الي يابك هني ؟ وكيف قدرت تدش بيتنا ؟
هزاع : قلت لج انا هزاع ، والي في بالي اسويه ومحد يقدر علي
وصلت حدي من هالانسان ، هو السبب في خراب حياتي ومستقبلي : قسسم بالله لو ماظهرت لاصارخ والم العالم حواليك
هزاع : عادي صارخي ، انا مب خسران شي ، انتي الي بتخلينهم يشكون فيج
حاولت ايود عمري لاني ادري في أي لحظة ممكن اصيح : ياخي حل عن سماي ، ماكفاك الي سويته فيني ، وياي تهددني بعد؟؟
هزاع وظهر فونه من جيبه : انتي اول انسانة رفضتني ، وجرحت كبريائي ، وعسب جي مابخليج تكملين حياتج ، هالفون فيه كل التسجيلات والصور
وقبل لا ايكمل رمسته دش الياس وخذى الفون من ايد هزاع وكسره جدامه
الياس : انت ماتستحي تلعب بمشاعر البنات ؟ ووصلت فيك الحقارة تسجل اصواتهم بعد
هزاع الي كان مقهور من حركة الياس عقب ماكسر فونه ، لان هالشي معناه انه خلاص مب ميود علي أي شي : وانت مايخصك ، لا تلعب دور الفارس الجنتل جدامها
الياس : ليش ؟ تحسب كل الناس من طيبنتك ؟
بغى هزاع يرد عليه لكن الياس كمل كلامه : هالمرة بسكت عنك بس صدقني لو بس حسيت انك قاعد تلعب على أي بنية والله لاوديك المخفر واظهر كل فضايحك
ماعرف هزاع يرد ع رمسة الياس وشل عمره وظهر من البيت
وايهت الياس : انا ... مااعرف شقول لك ... انت محيت هم كبير كنت شالته بقلبي في موقفك هذا .. وقبل مساعدتك لي في المستشفى
الياس : ماله داعي تشكريني ، انا ماسويت غير الي ملاه علي ضميري ، انتي حاولي تنتبهين ع نفسج ، ولاتغلطين هالغلطة مرة ثانية
نزلت راسي من المستحى : تطمن من هالناحية ، بس في سؤال في خاطري من زمان
الياس: امري
ماعرفت شقايل اساله : همممم ، كان شي مرة جفتك في الستي وانت كنت تلاحقني ، ممكن اعرف ليش؟
الياس وشكله استحى من سؤالي : هييج كنتي انتي ؟
عقدت حياتي : ليش منوه كنت تتوقع ؟
الياس : لا بس هاكي اليوم كنت ياي ويى شيما الستي فضيعتها ، يوم جفتج تحريتج انتي لانه كان عندج نفس الجنطة الي هي كانت ماخذتنها
بس يوم انتبهت انج سرتي عند اختج ، عرفت اني غلطت ، واسمحي لي
يكبر في عيني اكثر واكثر : مسمووح بالحل خووي ، واترخص انا عنك
الياس: ربي حافظج
\
رديت مكاني وانا مرتاحة من الي صار من شوي
ميرة: حوووه سنة لين ماتيبين الماي ، اتخيلي مت من العطش الحينة
اطالعتها بنظرات خلاها تعيد حساباتها
ميرة : لا تطالعيني جي ، بس شكرا ع كل حال ، انزين ممكن تعطيني الماي
وقتها استوعبت اني نسيت الماي في المطبخ : بس مايبته
ميرة : ولييييش ان شاء الله ؟ انا حق شوه مطرشتنج
ماعرفت شرد عليها : حبيبتي ماكان شي ماي بارد ، وانا ماحييدج تشربين الحار
ميرة : صدق مامنج فايدة ، انجلعي بس
جني الا واايد عاطتنها ويه : ايييه ، انا اكبر عنج ، احترميني شوي
ميرة : ماعليج ، مافي غير شذى وشيما ، محد غريب لاه هههههه
شيما : ماقوول غير الله يعين الي بياخذج
تمينا نسولف لين ماخذتنا السوالف ومر الوقت بسرعة
عقبها انا تعبت فدشيت حجرتي عسب ارقد
مامداني احط راسي الا ويت ميرة عندي
ميرة : الاميرة النائمة استيقظي اشوف
ماسويت لها سالفة ، لاني يوم اكون راقدة ماعرف حد
ميرة : شوووق ريلج تحت يترياااج
من سمعت طاري "ريلج" فزيت من رقادي : سيف ؟ شوه يبى ؟
ميرة : حلوة هاي ، شوه يبى اوونه ، يباج تردين وياه البيت ، يلا الحينة نشي
نشيت وانا متعايزة بغيت اظهر من الحجرة ياغير يوم وقفتني ميرة
ميرة : ايييييه ، لا تفضحينا اويى الريال ، طاعي شكلج شقايل غاادي
اطالعت عمري في المنظرة ، شكلي كان يزيغ ، الميكاب حالته حالة وشعري مادري شوه مستوي فيه ، دشيت الحمام واتسبحت
لبست تنورة بيضا حرير كلوش لتحت الركبة بشوي وفوقها بودي ماسك احمر بنقوش بيضاء
لبست بوت احمر عالي واكسسوار ابيض وشعري رفعت اطرافة من قدام وخليت الباقي نازل مثل الحرير مع طوق ابيض وحطيت قلوس وردي و ماسكارا سودا
ميرة : اووب اوووب ، كل هالكششخة حق ريلج
ياخي هالكلمة عجيبة "ريلي" وانا " مرته " ، : هيه عيل حق منوه يعني؟؟
ميرة : ياختييه اثقلي شوي ، وخلج اتيكيت في الكلام ، تبين الريال يشرد عنج؟
اسميني ضحكت ع تعليقها : اقولج خلني استفيد منج وسيري ييبي عبايتي
ميرة : انزيين ، سيري نزلي تحت لين ماايب لج العباة

\
نزلت وجفت اماية في الصالة ، سلمت عليها وودعتها ،
خلاف خذت عبايتي من ميرو وحضنتها وعقب ظهرت من الباب وجفت حمدان كان داش
شكله كان مب عايبني ابد : حمدان فيك شي ؟
حمدان : ريلج يترياج لا تتاخرين عليه
ليش دومه يشرد من اسئلتي ، هالانسان عجيب والله
انتفضت من صوت الهرن ، وكان سيف يترياني بالرنج السودا

آڷڪآمڷ آڷڷــﮧ ۈآڷخطآ طبع { آڷآنسآن } .
ۈآڷدرب يفرق عن يسآره يمينــﮧ .
ۈ { آڷصآحب } آڷڷي ڷــﮧ معزه ۈڷــﮧ شآن .
آن جآني بشينــﮧ تذڪرت زينــﮧ .
آتحمڷ آخطآءه معي { قدر آڷآمڪآن }.
من جآنبي تبقى آڷعڷآقــﮧ متينــﮧ .
ۈآڷڷي { يغڷطني } ۈآنآ مآني غڷطآن .
عمر { آڷبحر } مآ شآڷ هم آڷسفينــﮧ .

سرت ركبت الموتر وماكلمت سيف ولا اطالعت صوبه حتى
خله يحس على دمه شوي ، وااايد اتحملته ، والحيينة الدووور عليه
سيف : انا ادري انج وااايد متضايجة من اسلووبي ويااج ، بس والله غصبن عني ياشوق
كنت ابى ارد عليه ، بس كنت في صراع داخلي مع نفسي
شكله ندمان ع الي سوااه ، ارد عليه ؟ لا لا الي سواه مب شوي
سيف : شوق انا اسف ع كل شي سويته ، وطبيعي اني اغلط ،
بس الي ابيه انج تعطيني الفرصة اني اغير حياتج معااي
حطيت في بالي انه يمكن الياس خبره بالي استوى بس رمسته اكدت لي عكس هالشي
سيف : الي فات مات ياشوق ، ماضيج انتي كنتي ضحية فيه ، وانا مالي حق اني اعاتبج عليه ،
تميت طول الدرب افكر بالي كان يقوله وكنت اطالع في عيونه والتمس فيها الصدق
ورببببيه احبه بس انا كبريائي انجرح وهو كان السبب
وقف الموتر جدام فيلا كبيرة
الفلة كانت عبارة عن دورين الدور التحتي استقبال مع غرفة جانبية
تودي لمكتب سيف ومأثثة بالاثاث الفاخر الي يليق بمستوى سيف المادي وفيها مكتب جلدي اسود فخم وعلى الينب طاولة فيها 3 لاب توبات من ابل ماكنتوش
ونوافذ زجاجية تطل على ساحة الفيلا والحديقة الخلفية للبيت ممتدة عدة امتار ومزروعه بالخضرة ومليانة بالورود
اما الدور العلوي فية غرف النوم غرفة رئيسية وثمان غرف نوم للضيوف
غرفة سيف الرئيسية كبيرة وفيها سرير دائري كبير في النصف
وباللوننين الابيض و الذهبي وفيها كنب جانبي بالاضافة لغرفة تبديل الملابس وحمام داخلي من الرخام و في الركن شاشة تلفزيون بلازمة على طول الجدار واضاءة خافته
اطالعته بنظرات بريئة : انا وانت بس بنعيش هني ؟
سيف : جان تبين بنخلي ييرانا يسكنون اويانا
حسيته يتطنز علي : شكراا اخوي
سيف : ههههه ، شوه اخوي بعد ؟
حبيت ارفع ضغطه : اخوي يعني انت اخوي ، يعني ماي برذر
سيف : اها ، شي طيب الصرااحة
غمضني يوم جفت حالته : انزين حبيبي انا بطلع انام
سيف : شوه قلتي ؟
خلني اسايره شوي : حياتي قلت لك اني بطلع فوق
سيف : الظاهر ناوية تخبليني انتي ؟
طنشته وسرت عنه
بس ركض وراي وشالني ووداني صوب البلكونة
سيف وهو يضحك : قولي حبيبي مرة ثانية ولا بفرج من البلكونة
اسميه مب صاحي : سيف عن الاستهبال ، دخيلك نزلني
سيف : اول شي قووولي
انا شوه الي حطني بهالموقف : انزين انزين انت حبيبي وعمري وحياتي بس نزلني
سيف : ههههههه ، هيه جي ابااج ،
نزلني ودزيته وركضت عنه
دخلت الجرة وبندت البااب وطرشت له مسج " عقابا لك بترقد في الصالة اليوم"
ورد علي " محد بيرقد في الصالة غيرج ، وها تحدي"
كلها ثواني الا جفت الباب يتبطل
الظاهر الاخ عنده مفاتيح احتياطية لكل الحجر الي في الفيلا
ونقز ع السرير واحتل كل المكاان
اطالعته وانا ميودة ضحكتي : ياخي ليشه النذالة الي فيك ؟
سيف : سيري ارقدي ع الكنبة الي برع ههههههه ،
انقهرت منه وشليت مخدتي وظهرت بره الحجرة : ماااااااحبك ياسيف
سيف : اموووووت فيج ياشوق
\
ذياب : يايبة افهمني ، انا ماباخذ غير هالبنية
ابو ذياب : وبنت خالتك شوه ناقصها؟
ذياب : مب ناقصها شي والنعم فيها ، بس انا ابي البنية الي انا اخترتهاا
ابو ذياب : يعني مصر على كلامك ؟
ذياب : هيه نعم
ابو ذياب : انا غسلت ايدي من هالموضوع ، وسوي الي تباه
ذياب : يبة انا ماقدر اخطبها وانت مب من خاطرك هالشي
ابو ذياب : ياولدي انا الي تهمني سعادتك انت بس
ذياب : مشكوور يايبة ،
ذياب حب راس ابوه وظهر من البيت عقب مادق على حمدان
عسب يرمسه بموضوع ضروري
وهالموضوع هو خطبة ذياب لميرة
في الموتر حمدان كان صاخ ومايرمس
ذياب : بلاك حمدان ، مب على طبيعتك
حمدان : مابلاني شي ، بس تعبان اشوي
ذياب : انا اعرفك زين ، والي فيك مب تعب جسدي ، انت فيك مرض مشاعر
حمدان : خلها ع ربك ياخوووي ، امر بشوه بغيت ترمسني
ذياب : هممم ، انا قررت اخطب
حمدان : هاي الساعة المباركة ، وربي اني فرحت لك ، ومنوه سعيدة الحظ ؟
ذياب : اختك ميـــرة !
\
اليازية : خلاص انسى سالفته ، خله يولي
هزاع : لا والله ماخليه في حاله ، يستقوي علي جدام شوق ، والله بخليه يندم
اليازية : وشوه بتسوي يعني ؟
هزاع : اتوقع هو نفسه الي شفته في الفندف هيج المرة ، وهو زوج شوق
بخلي شوق تصيح دم على خسارتها لريلها
اليازية : ناوي تذبح الريال انت ؟
هزاع : انتي مايخصج ، جلبي ويهج اشوف
\
في بيتنا الكل كان مرتبش لعرس ميرة عقب مارمس ذياب حمدان عن الموضوع
حمدان الي بدووره واايد استاانس لانه ذياب يعتبر اقرب وااحد لحمدان من ربعه
الملجة كانت من اسبوع وعدت على خير ، بس الكل ضحك على ميرة يوم طلب ذياب يجوفها
ميرة : نعم مايستوي ، شوه يبى يجوفني ، خلنا نعرس عقب يستوي خير ههههههه
اماية : الله يعيين ريلج على هاللسان الطوييل بس
ميرة : اصلا هو يتمنى اني اتشرف فيه
اماية : ان قلتي هالرمسة جدامه بقص لسانج قص
ميرة :شوه تقصين لساني ماميتوو ، اهون عليج وانا بنتج
اماية : لا ماتهونيين ، بس اثقلي شوي
ميرة : فالج طيب يااحلى ماميتوو في الكون كله
اماية سارت حجرتها وبنفس الوقت
دش حمدان وهو لابس بنطلون جنز من ديزل وتي شيرت ابيض من ck
ومكتوب عليه الشعار باللون الاسود وجلس وفي ايده القهوة الامريكية
وهو يتصفح الجريدة اليومية الي نحن متعودين نشوفه وياه كل صبــح
حمدان : السلام عليكم
ميرة : عليكم السلام ، انت ويينك ماتبين ؟
حمدان : موجوود في هالدنيا
ميرة : انزين سولف مع شوق وانا بسير عند مرت اخوي
حمدان : اذا حضرت الملائكة ذهبت الشياطين يعني
ميرة : ههههه ، لا بس انت ادرى اني بعرس فمشغوولة واااايد
حمدان : يلا عيل جلبي ويهج اجوف
صد علي : شوق في سؤال في خاطري من زمان
صديت عليه وابتسمت : امر
حمدان : هممم ، عندج وحدة من ربيعاتج اسمها "المها"
استغربت من السؤال : هيه ، بس انت كيف عرفت ؟
حمدان : مب مهم كيف عرفت بس خبريني هي مرتبطة ؟
ليش يسال هالكثر عن البنية : لا مب مخطوبة ، ليش ناوي تخطبها مثلا ؟
حمدان اتشقق من الوناسة عقب ماسمع ردي : فديتتتتتتج ياحلا اخت في الدنيا ، ربي لا يحرمني منج
حبني ع راسي وظهر وانا للحينة مستغربة من فرحته ، ربي يدييم هالضحكة فديتك
\
اليوم الي عقبه كان يوم العرس
كانت القاعة قمة في الفخامة و الزينة عبارة عن كاسات كرستالية مملوؤة بالماي الملون
باللون الليلكي و تسبح فيها كورات من البلور الشفاف ..
وفي اعلى الكاسات ورود طبيعية باللون االيلكي والابيض الطاولات فرشت باللون الابيض ووفوقه قطعه من الحرير باللون الليلكي ...والكراسي غطت باللون الابيض وعليها قطعه من الحرير الليلكي .. وزينه على شكل محارة تحمل افخر انوع الشوكولاته السويسرية ..
واخرى مملوؤة بالورد الليلكي المنثور عليها ..وزينت يالشموع البيضاء داخل كاسات باللون الليلكي ..
كنت واقفة استقبل الناس والمعازيم ، وكيف لا واليوم عرس اختي الوحيدة ،
كنت لابسة فستان اسود من تصميم الي صعب طويل بكرستالات فضية لامعه على الخصر .
.ومكياج فرنسي راقي باللون الوردي المدخن وباللون الاسود والروج الوردي الناعم
عقبها سرت بعد ماتزهبت ميرة للزفة الي كانت واقفة ينب خالد
وحمدان الي لابس بشت بيج فوق الكندورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 3:16 pm

اغلقت الاضاءة في القاعة الداخليه للاحتفالات ..وشغلت الشموع على الطاولات الي اعطت الجو لمسة رومانسية حالمه ... رفعت الانظار كلها للممر الطويل في اعلى القاعة والي له بابين واحد في بدايه الممر والثاني في نهايته والممر يشرف على القاعة من اعلى ومزين بالورود البيضا واليلكية على السور الخشبي الفخم
فتح الباب الاول ودخلت ميرة وخالد ماسك ايدها
ومشت بخطوات راقية وحمدان ميودها من الصوب الثاني والاضاءة من الكشاف مسلطة علييها .. الكل انبهر من جمال ميرة الرائع بالفستان الابيض الناعم الضيق ويتسع بنعومة
في اسفل الفستان توب من اعلى
والخصر مشغول بكرستالات فضيه لامعه
بهرت الحضور بمكياجها الي يجمع درجات الليلكي .. الشادو الليلكي والوردي بدرجات متفاوته ..والبلاشر الوردي والروج الليلكي وبلمعه الوردي الفضية ...
المناكير بالرسومات البيضاء والليلكية الساحرة ..
الطرحة المشغولة بالكرستالات الفضية المثبته اسفل الشعر المرفوع باناقة شانيون وتمتد اسفل الفستان ..
وصلت لين نصف الممر في اعلى الدرج واتجهت للحضور وعيونها العسلية تبتسم بنعومة ...
وفتح الباب الثاني ليتقدم ذياب بخطواته المغرورة الواثقة ..وعيونه مثبته بالملاك الواقف جنب حمدان ..بهرته لدرجه ان الابتسامه الواثقة المغرورة .. علت وجهه ووصل لين عند ميرة .ووقف حذالها..
ولفت عليه بابتسامه ناعمة ...
ذياب : مبروك حبيبتي
ميرة تلونت ويهها الوان عقب ماسمعت كلمة حبيبتي : الله يبارك فيك
ذياب : ماكنت اعرف انج حلوة لهالدرجة
ميرة : حلوة غصبن عنك ،
ذياب : منوه كان يصدق اني بتزوج من البشكارة الي شفتها في بيت ربيعي ؟
ميرة حرجت : انت ايييه ، بشكارة مرتك انزيين
ذياب : انزين تراج مرتي ههههههه
ميرة : لا تخلني افشلك جدام الخلق الحينة
ذياب : والله اسولف ، حشى الواحد مايعرف يسولف وياج
ميرة : هيه ، جي ابااك ،
ذياب : الله يعيني عليج دام بدايتها جي
حمدان تدخل من بينهم : انتوا ماتستحون ؟ زين جي تفشلونا جدام الناس ، الحينة شوه بيقولون ؟ قاعدين يتضاربون من اول ليلة
ذياب : ياخي انا ومرتي نتناقش ، انت ليش راز فيسك
ميرة : اقولك ، لا تقول لاخووي جي تراني ماارضى عليه
حمدان : كفوو عليج ياميرة ، سمعت ياذياب البنية ماترضى علي
ذياب : هيه الحينة تيمعتوا علي ،
ميرة : ذياب انت الغالي ترى
ذياب طاح قلبه من جاف نظرات ميرة وسمع صوتها
حمدان : انزين لا تخربوني ، شوه هالرمسة بعد ؟ خلني اسير عنكم
ذياب : زين تسوي هههههههه
سرت عند اماية اجوف اذا ناقصهم شي ولا لا
بس انصدمت من الصوت الي سمعته
: وربيييه انج ملكة جمال شووقي ، والله اني اشتقت لج قد كل شي في هالدنيا
صديت اطالع الي يرمس
كانت وحدة لابسة فستان من الحرير الاحمر توب و مزين بقطعه مشغوله باللون الحمر والفضي الخفيف وعليه قطعه من الحرير الناعم تلتف من اسفل الضهر وتلتقي في المنتصف من الامام لتظهر بفتحة جانبية جمال القطعه المشغوله كل ما تحركت بخفة
دققت ع العيون الي كانت حاطة فيه شادو من فور ايفر باللون الاحمر ودمجته باللون الاسود والزهري الفاتح ..وكانت حاطة بلاشر خمري من قيرلان بلمعه خفيفة
وصرخت لا اراديا : شهوووووووووووووووووود
شهد : ياعيوون شهووود انتي ،
حضنتها وانا مستانسة حيييل ، ماادري ليش بس يمكن لانه صار لي فترة طوييلة ماشفتها
شهد : لا تصيحين فديتج مافينا يخرب الميكاب عقب يدعي علي ريلج
ابتسمت لها : يولي الميكاب ، والله اني للحينة مب مصدقة
شهد : صدقي فديتتتتج
وقعدنا نسولف وحسيت انها ردت شهد الاولانية وان شاء الله تتم جي على طوول
ظهرت صوب الحمامات اعدل مكياجي
بس جفت وحدة ياية وراي : انتي شوه تسوين هني ؟
اليازية : شوق انا ياية احذرج من هزاع
عقدت حياتي : انا مايخصني في هزاع خلاص
اليازية : هزاع ناوي يذبح ريلج
حسيت بغصة مب رايمة اظهرها : شوه يذبحه ؟ جي الدنيا مصخرة
اليازية : والله انتي ماتعرفين كيف هزاع هو ممكن يسوي أي شي
ناظرت عيونها وجفت الصدق فيهم : وليش يبى يذبحه ؟
اليازية : لانه حطم فونه هييج المرة
اتذكرت الموقف بس لحظة هذاك كاان الياس ، يعني هو يتحرى الياس ريلي ؟؟
ظهرت عنها بسرعة وانا احاول اتصل في سيف ، بس تلفونه يعطيني مغلق
لمحت الياس من بعييد
احس هالانسان يكون موجود متى مااحتجت له
تغشيت وسرت عنده : الياااس
الياس : نعم اختي
مادريت شقايل ارمسه : انا شوق وبغيت اخبر كان حياتك في خطر
الياس : كيف يعني حياتي في خطر
وقبل لا اكمل رمستي سمعت صوت سيارة ياية جدامي
حسيت ريولي انشلت وماعرفت اتحرك
يلين مادزني الياس بعيد والسيارة دعمته جداامي
حسيت الدنيا داارت علي ، وصارخت باقوى مافيني : اليـــــــــــــــــــــــــــــــااس
\
خالد وشذى كانوا يالسين في جناحهم عقب ماتعبت شذى في العرس
خالد : حبيبتي شوه فيج ؟ ان شاء الله الحيينة احسن ؟
شذى : الحمد الله اووك الحيينة
خالد : انزين شوه صار لج ؟ ليش تعبتي فجاة ؟
شذى : خالد انا بخبرك بكل شي ، بس ابيك تقوي ايمانك بربك
خالد وشكله زاغ من رمسة شذى : الحمد الله انا انسان مؤمن وراضي بالي يكتبه ربي ، بس شوه في ؟
شذى : امسات كنت في المستشفى اويى امي عقب ماحسيت اني تعبانة ، واماية قالت لي اني يمكن اكون حامل ، سويت فحوصات وكل شي بس الدكتورة قالت لي
انا عـــــــــــــــــــــااقر !
\
حمدان كان واقف وفي خاطره يتمنى انه يشوف المها
ولاول مرة الدنيا توقف معاه يوم جافها تنزل من الموتر
بغت المها تدش القاعة بس زقرها حمدان
حمدان : المهــا
المها : انته هني بعد ؟ وشدراك باسمي ؟؟
حمدان : مب مهم تعرفين ، الي ابيج تعرفينه اني الحينة بسير بيت هلج وبطلب ايدج
المها : ياخي ماتفهم ؟ قلت لك انا معرسة
حمدان : وانا اقولج انتي جذابـة
المها : انت شقايل تتجرا وتقول عني جذابة
حمدان : وانتي ليش ماتبيني ؟
المها : ياخي انا احسك واحد تلعب ع البنات ومب مال زواج
حمدان فج عيونه : وكيف استنتجتي هالشي ؟
المها : لانك حليو
ضحك حمدان ع جوابها : والحليو مايستوي يتزوج يعني
المها والظاهر عيبها شخصية حمدان : يستوي يتزوج ، بس ليش اخترتني انا يعني ؟
حمدان : لانج تشبهين اعز شي ملكته في حياتي
المها : وانا ماحب اكون لاحد لمجرد اني اشبه طيف ماضي في حياته ، اذا تباني فهالشي لاجل شخصيتي انا المها ، مب لاني اشبه حد ثاني
حمدان حس لاول مرة الفرق بين شروق والمها : صدقيني انتي بس اقبليني وانا بكون لج كل شي في هالدنيا ، وبسعدج طول حياتج يالمها
المها : عطني مهلة افكر وبرد عليك خبر
وسارت عنه
والشي الوحيد الي يتردد في اذن حمدان :
وبرد عليك خبر
وبرد عليك خبر
وبرد عليك خبر
حمدان في خاطره : ياارب متى بس ؟ والله انه قلبي ماعاد له القوة انه يتحمل اكثر
\
كنت يالسة في نفس المكان الي كنت فيه يوم موت شروق
غريبة هالدنيا ، تبى تاخذ الشخص الوحيد الي وقف ويااي في اصعب ظروف حياتي
ياربي احميه ، وابعد عنه شبح الموت ، هالانساان وايد طيب ، ويستاهل كل شي طيب في هالدنيا
سيف وقف معاي من اول مااتصلت فيه وهو الي ودانا المستشفى
اطالعته وجفت الدموع في عينه ،
اذا انا حالتي جي ، فكيف عن حالة سيف الي هو اخو اليـاس
ناظرت سيف بكل حب عسى اخفف عنه لو شوي : سيفاني ، تطمن مابيصير فيه شي
سيف : شوق انتي جفتي منوه الي دعمه ؟
خفت اقوله هيه ويسوي شي في نفسه : هاا ، لا لا ماانتبهت
سيف : لا تجذبين علي ، قولي لي منوه كان
بس والله اني خايفة عليك : بخبرك بس توعدني ماتسوي شي في نفسك
سيف : قووولي
اول مرة اجوف سيف جي ، انزين انا شذنبي ليش يرمسني جي : الي دعم الياس كان هــــــــــزاع !
\
يمين الله
.يمين الله
.يمين الله
مآ زاحم مكانگ بـ آلحشآ مخلوق :/..لحآلگ , مستبيح آلقلب |, يآ عنْتـر زمآنگ ..!

خالد كان في حجرته يفكر بكلام شذى ، خالد كانت امنية حياته يكون اب ، ولكن ربه ماشاء انه تتحقق هالامنية ، لكن شذى مالها ذنب في الموضوع ، هو حب شذى لنفسها ،
واذا مايابت له عيال مب معناته نهايـــة الدنيـــا
دشت عليه شذى وهي لابسة بنطلون جنز على بلوزة حرير موف بخيوط ياغير الصندل العادي الموف ورابطة شعرها الاشقر ذيل حصان
وحاطة شادو احمر ودمجتة بالاسود وكحلت عيونها بالسود مع خط اخضر تحت العين والمسكارا خضراء علشان تبرز لون عيونها حطت روج احمر صريح وبلاشر وردي وختمت باللمعة الذهبية الفاتنة
ومن شافها خالد طاح من مكانــه وقال في خاطره
"بياهل او غيره احببببج ياشذى"
شذى : خالد ابى اقولك شي
خذال ايتسم لها : ياعيون خالد انتي ـ قوولي الي في خاطرج فيه ،
شذى : ادري انك تتمنى انه عيالك يملون لك البيت ويملون دنياك بالسعادة ، واهلشي انا مااروم احقق لك اياه
بس ياخالد انا مابوقف في طريق سعادتــك ، وانا فكرت بالموضوع زين
وصراحــة ابيك تخطب غيـري
خالد : انتي ينييتي الظااهر ؟ شوه هالرمسة شذوي
شذى : انا قاعدة ارمسك بالمنطق ، تزوج وحدة ثانية وعسى ربي يرزقك منها بعيال
خالد : وليش اظلم بنت الناس وياي ، انا احبج انتي ولا يمكن اطالع غيرج
شذى : مب مشكلة الحب ايي عقب الزوااج ، ومع الايام بتحبها وبتقدرها واهم شي الاحترام المتبادل بين الزوجين ، والحب ايي في المرتبة الثانية
خالد : اشوفج فكرتي بكل الاجتمالات وعندج جواب لكل سؤال ، بس انا على كلمتي ، ماباخذ غيرج
شذى : عيل اذا جي فانا ابيك تطلقــــــــــــــــني
خالد : انتي صدق استويتي مينونة رسمي ، اول مرة اجوف حرمة تطلب الطلاق لان ريلها مايبي ياخذ غيرها
شذى الي كانت متحطمة من داخلها ، الكلام الي كانت تقوله اجبرت عمرها انها تقتنع فيه ، على الرغم من صعوبته ، بس ياخالد حبي لك هو الي يخليني اسوي هالشي ،
\
سار سيف لبيت هزاع وسال عنه وقالوا له انه في صوب الملحق ، سار عنده
هزاع الي من جاف سيف انصدم
هزاع : انت كيف مامت ؟
سيف : يعني كنت تبى تموتني ؟
هزاع : جفتك بعيني تطيح جدامي ، عقب مادعمتك ، بس الحينة في احسن حال
سيف : لانك يالنذل الي دعمته كان اخوي ، وصدقني مابتمشي الامور على خير
هزاع : للاسف بغيت اتخلص منك لكن اخوك خذا مكانك هههههه
سيف : يعني انت تعترف انك انت الي دعمت الياس ؟
هزاع : هيه نعم اعترف ، وانت ماتروم تسوي لي أي شي لانه ماعندك دليل ضدي
وقبل لا ايكمل هزاع رمسته ، ظهروا له اثنين من الشرطة وقبضوا عليه
سيف : غرورك هو الي ورطك ، كتن تفتخر انك سويت وسويت ، وانا كنت مزهب لك هالمفاجاة الحلوة
عسى عيبتك بس
هزاع : يالنذل والله براوييك ، خلني اشوفك مرة ثانية بس
سيف وبكل هدوء : للاسف التهمة لابستك ومع سبق الترصد بعد ، يعني اقل شي سجن سنوات طويلة ، اتمنى تستمتع ببيتك اليديد
\
في المستشفى الدكتور طمني على الياس وقالي انه صحى من الغيبوبة الي كان فيه ، وحمدت ربي على هالخبر ،
وعقب كم من اسبووع ظهروه من المستشفى ورد البيت لاهله وللناس الي تحبه
قرر الياس يخطب له الشريكة الي بتمليه حياته
ومالقى احسن من شهد الي تناسبـــه !

حمدان سار يخطب المهـا عقب ماعطاها مهلة للتفكير
وماصدق يوم قررت المها انها تصير له زوجــة وتنسيه طيف شروق للابد
وتقرر ان العرس يكــون بنفس يوم عرس شهد واليــاس

وفي نفس اليوم بعد تقرر ارتبــاط شخص غالــي ع قلبي
الي هي شيمــا وانخطبت لفيصــل الكويــتي
الي من جاف شيما عرف انها المناسبة له ،
شهد وااايد فرحت لاثنيناتهم وهي الي اشارت ع فيصل انه يخطبها
عقب مااعتذرت عنه

ذيــاب وميــرة تقررت رجعتهم من السفـــر عقب شهريــن
على موعــــــد العرس بالضبط ،
ونورت رومــــــــا باستقبالها لعصفوري الحب الي ع كثر مايتهاوشون يزيد حبهم لبعض اكثر واكثر ،

امــا نيــالـي ردت لندن تكمل دراستها ،
وعلى كثر الخطوبات الي يتها لكنها فضلت تكمل تعليمها
وتطلع بشهادة دكتوورااه في ارقى جامعــة هنااك
ووعدت المهــا انها بتكون موجودة في عرسها
وهي الي بتوصلها للكوشـــة لانهم رباعة من أيــام الطفولــة
ولا حمدان ولا غيره يرووم يفرقهم عن بعض !

خالد وشذى سافروا السعويــة للعمرة
ولعل خالد يروم يقنع شذى انها تغير طريقة تفكيرها
وانها الحب الاول والاخير في حياتها
شذى استوعب مدى حب خالد لها
ويمكن هالشي كان السبب الاساسي الي خلاها تعدل رايها
وطلبوا من ربهم انه يرزقهم اليهــال الي يبزيدون من نور حياتهم انوار !

اما انا وسيف كنا اقرب من أي وقت مضى
وسيف زاااااااد حبه لي عقب مافهمته كل شي عن هزاع
واعتذر لي عن طريقته واسلوبه في تعاملــه معي ،
لكنه مايدري اني اتخبل عليه ، ع كل شخصية من شخصياتــه
وطبعا خلال هالفترة زاااد اهتماامه لي اكثر عن قبــل
وكل مابي اسوي شي اسمع نفس الرمسة
"ياعمري الياهل الي في بطنج ديري بالج عليه ، انا مابيج تتعبين عمرج ولا تتعبين البي بي [ زايد ] الي اترياه "
هيه ، نعم ، زاايــد كان في الطريــق
والحمد الله عقب كل الهموم الي عشتها الا ان ربي
كمل لي فرحتي بريلي والياهل
\
فـي خفوقـي لڪَ حڪَـآية ضمهـآ ڪَتـآب المشـآعر
و فـي عيونـي لڪَ مدينـة يـآ حلوهـآ من مدينـة
انـت لـو تـآمر علـى روحـي من غلآتـڪَ بس تـآمر .,،’
فـدوة روحـي من غـلآتـڪَ و الله مـآهـي بالثمينـة
شفـت وش قد غـآلي و لآ عنـدي شـي آخـر
ڪَـل هالعـآلم بدونـڪَ أشبـه بدمعـة حزينـة .,،’
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dl3-uae
كنت أظنِّك ..من عيوني ما تطيح لين في " عيني "..[إرتفَع غيرك, و ..[طحت
كنت أظنِّك ..من عيوني ما تطيح لين في
avatar

عدد المساهمات : 241
تقييم العضو : 2
تاريخ التسجيل : 24/08/2010
العمر : 22
الموقع : عيمااان دار الامان
الجنس : ذكر
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الخميس سبتمبر 02, 2010 10:44 am

تسلمين الغاليه ع القصه الحلوه
بعدني ما كملتها بعدين بكملها هع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dl3-uae.ibda3.org
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الجمعة سبتمبر 03, 2010 3:53 am

المدير العام كتب:
تسلمين الغاليه ع القصه الحلوه
بعدني ما كملتها بعدين بكملها هع

االله يسلمك

رد الحلو

ويلا كمل شو ناطر هههه

المهم تسلم ع ردك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dl3-uae
كنت أظنِّك ..من عيوني ما تطيح لين في " عيني "..[إرتفَع غيرك, و ..[طحت
كنت أظنِّك ..من عيوني ما تطيح لين في
avatar

عدد المساهمات : 241
تقييم العضو : 2
تاريخ التسجيل : 24/08/2010
العمر : 22
الموقع : عيمااان دار الامان
الجنس : ذكر
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الجمعة سبتمبر 03, 2010 3:56 am

كملتها بعد معاناه خخخ
يسلموو ع القصه الحلوه
من وين تيبين هالقصص
شكلج 24 ساعه فـ النت هع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dl3-uae.ibda3.org
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الجمعة سبتمبر 03, 2010 4:26 am

المدير العام كتب:
كملتها بعد معاناه خخخ
يسلموو ع القصه الحلوه
من وين تيبين هالقصص
شكلج 24 ساعه فـ النت هع


خخخ

الله يسلمك
ههه لا اربعتي لي يايبتنها هع

ويسلمو ع رد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ادمنت حبك
بّـثَِكِـّـوِِيَِتِ بـَالـعٍٍـًثلِ
بّـثَِكِـّـوِِيَِتِ بـَالـعٍٍـًثلِ
avatar

عدد المساهمات : 270
تقييم العضو : 3
تاريخ التسجيل : 26/08/2010
العمر : 23
الموقع : عّـيِمأإأنِّ
الجنس : ذكر
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد سبتمبر 05, 2010 2:41 pm

........تسلمين ع الطرح الي مايخلص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رووحي تحبك
الملكـ..~!!
الملكـ..~!!
avatar

عدد المساهمات : 236
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 24
الموقع : قلب حبيبتي
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد سبتمبر 05, 2010 2:44 pm

هههههههههههه
تسلمين
حبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ar.netlog.com/aj_rrr
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد سبتمبر 05, 2010 2:57 pm

ادمنت حبك كتب:
........تسلمين ع الطرح الي مايخلص


ع بالي طرحه هههههه

الله يسلمك وتسلم ع رد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذاب الحب
كيفي دلوعهـــ...~!!
كيفي دلوعهـــ...~!!
avatar

عدد المساهمات : 232
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 21
الموقع : القمر
الجنس : انثى
الدوله :
عملي :
الهوايه :
мч ммš: :

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الأحد سبتمبر 05, 2010 2:58 pm

رووحي تحبك كتب:
هههههههههههه
تسلمين
حبي


الله يسلمك

ومشكور ع ردك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رووحي تحبك
الملكـ..~!!
الملكـ..~!!
avatar

عدد المساهمات : 236
تقييم العضو : 1
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
العمر : 24
الموقع : قلب حبيبتي
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي   الإثنين سبتمبر 06, 2010 10:11 am

مشكوره اختي يعطيج الف عافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ar.netlog.com/aj_rrr
 
ماخبروك ان [ الشوق ] يجرحالروح ؟ وانا على فراقك تنزف جروحي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دلع الامارات :: •°¬ | :: منتديات دلع الامارات الادبية :: | ¬° :: دلع•° القصص والروايات •°-
انتقل الى: